شطاينيتس "مصدوم" من شبهات الفساد بصفقة الغواصات

شطاينيتس "مصدوم" من شبهات الفساد بصفقة الغواصات
(أ.ف.ب.)

عقب وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شطاينيتس، على التحقيقات التي أجرتها الشرطة مع بعض المقربين منه في شبهات الفساد بصفقة الغواصات ما بين الحكومة الإسرائيلية وألمانيا، بالقول: "أخذت الأمر بشكل صعب واعترف بأنني أبديت تراجعا".

وكان من بين العديد من المشتبه فيهم في صفقة الغواصات والمعروفة بـ"القضية 3000"، العديد من المقربين من شطاينيتس الذى اختار لفترة طويلة التزام الصمت وعدم إجراء مقابلات حول هذا الموضوع، ومساء اليوم السبت، كسر الوزير حاجز الصمت وتطرق للتحقيقات من خلال مقابلة مع القناة الثانية الإسرائيلية.

وتابع: "لقد صدمت حين وصل لمسامعي التحقيقات والشبهات، وبعضها شبهات خطيرة، ضد أشخاص عرفتهم، بعضهم عملت معهم بالماضي ومنحوني انطباعا بأنهم يتمتعون بالصدق والاستقامة، فخبر استجوابهم واعتقالهم كان بمثابة صاعقة بالنسبة لي، فالحديث يدور عن أناس أعرفهم وأقدرهم، وما زلت آمل أن لا ينتهي ببعضهم الأمر على الأقل في تقديم لائحة اتهام".

وأضاف شطاينيتس: "الحديث يدور عن أناس عملوا مع العديد من الشخصيات التي صدمت تماما مثلي عندما تكشفت المعلومات، حيث لم يكن لديهم أي شكوك تجاههم، فأنا لست ساذجا، لكنني أثق ببني البشر ومن المهم أن يكون الناس يتمتعون بمصداقية واستقامة، فهذا الأمر ترك ندوبا وترسبات لدي، لقد دعمني وساندني بعض الأصدقاء بالخارطة السياسية، رئيس الحكومة وغيرهم. شعرت أن أحظى بالدعم".

يذكر أن معلومات جديدة أدلى بها ميكي غانور، الذي تحول إلى شاهد ملك، بموجبها كانت هناك مخالفات في حملة وزير الطاقة، يوفال شطاينيتس، خلال الانتخابات الداخلية في حزب الليكود، وهي المعلومات التي من شأنها أن تورط جهات أخرى مقربة من الوزير.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018