"العمل" و"كديما" يعلنان جاهزيتهما للانتخابات المبكرة

"العمل" و"كديما" يعلنان جاهزيتهما للانتخابات المبكرة


أعلن حزبا "كديما" و"العمل" أمس، الثلاثاء، عن جاهزيتهما لخوض الانتخابات للكنيست في حال أعلن نتنياهو رسميا عن تقديم موعد هذه الانتخابات.

وقالت زعيمة حزب العمل شيلي يحيموفيتش  إن حزبها يشكل البديل المسؤول لحكومة نتنياهو. وأضافت أن حزب العمل يملك أجندة اجتماعية واقتصادية متماسكة، تختلف عن أجندة نتنياهو والليكود.

وقالت "إن حكومة جديدة بقيادة حزبها ستطرح بديلا مسؤولا وجديا لسياسة نتنياهو". واتهمت يحيموفيتش  نتنياهو بالفشل في المجال الاقتصادي وبتعميق الفوارق الاجتماعية في المجتمع الإسرائيلي.

ودعت زعيمة حزب العمل رئيس الحكومة الإسرائيلية، نتنياهو إلى عدم مواصلة حالة عدم اليقين بشأن الانتخابات، والاتفاق مع باقي الأحزاب على موعد محدد لإجراء الانتخابات للكنيست لأن ذلك سيضع حدا لغياب الحكم الفعلي الذي يميز الحكومة اليوم بسبب عدم وجود ميزانية عامة للدولة.

وأضافت أن إسرائيل بحاجة لميزانية جديدة تحدد بموجبها أولويات الدولة ، وأن على نتنياهو وقف حملة العنوانين الصحافية المتكررة حول اقتراب الانتخابات.

في المقابل قال زعيم حزب "كديما" شاؤول موفاز إن حزبه جاهز للانتخابات في حال إجرائها، وأن المجتمع الإسرائيلي سيضع خطوطا حمراء لرئيس الحكومة نتنياهو .

ونقل "معاريف"عنه قوله: "سمعنا رئيس الحكومة يتحدث مؤخرا عن الخطوط الحمراء، يوجد للجمهور الإسرائيلي أيضا خطوط حمراء وهي ارتفاع الأسعار، والمساواة في العبء، وإقرار ميزانية اجتماعية، وتسوية سياسية جديدة، معتبرا أن نتنياهو تجاوز كافة الخطوط الحمراء". وادعى موفاز أن باقي أحزاب المعارضة في إسرائيل لا تشكل أي بديل لنتنياهو. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018