أولمرت يدرس التنافس على رئاسة قائمة انتخابية

أولمرت يدرس التنافس على رئاسة قائمة انتخابية

نقلت "يديعوت أحرونوت" عن مقربين من رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق، إيهود أولمرت، إنه يدرس بجدية كبيرة إمكانية التنافس على رئاسة قائمة "مركز" في الانتخابات القادمة مطلع العام القادم، وأنه سيتخذ قراره بهذا الشأن خلال الأيام القريبة.

ونقل عنهم قولهم، بعد الإعلان عن تقديم موعد الانتخابات، إنه لا يوجد أي مانع قضائي يمنع أولمرت من التنافس في الانتخابات القادمة، وأن يشعر أنه بإمكانه التنافس مرة ثانية، وتركيب حكومة بعد الانتخابات. على حد قولهم.

وأشارت "يديعوت أحرونوت" إلى أن أولمرت أجرى في الأسابيع الأخيرة عشرات المحادثات واللقاءات مع جهات مختلفة، وبضمنهما جهات سياسية ومدنية، طلبت منه العودة إلى الحياة السياسية، والتنافس قبالة بنيامين نتانياهو.

كما أشارت إلى أن أولمرت لم يقرر بعد بشكل نهائي، وفي حين أن عائلته تعارض ترشيحه، فإن مستشاريه يدفعونه إلى التنافس مجددا.

ولفتت الصحيفة إلى تقديرات سياسية إسرائيلية مفادها أنه بسبب الفرصة التي نشأت في ظل تقديم موعد الانتخابات، وبسبب الحاجة إلى زعيم يمتلك التجربة ويستطيع إشغال منصب رئيس الحكومة فمن الممكن أن ينتخب أولمرت ثانية للعودة إلى الساحة السياسية.

وتابعت الصحيفة أنه يوجد أمام أولمرت إمكانيتان؛ الأولى العودة إلى "كاديما" وترؤس القائمة بموافقة شاؤول موفاز، كما أن تسيبي ليفني لا تنفي إمكانية الانضمام لأولمرت في إطار حزب "مركز" جديد، مع الإشارة إلى أنها ألمحت، يوم أمس، إلى رغبتها في العودة إلى الحياة السياسية.

أما الإمكانية الثانية أمام أولمرت فهي إقامة تكتل أحزاب وحركات "مركز"، بحيث يكون "كاديما" جزءا منها، ويترأسها هو بنفسه.

ولفتت الصحيفة إلى أنه بسبب تجربة أولمرت، ولأنه سبق وأن شكل حكومة مع "شاس" و"يسرائيل بيتينو"، فمن الممكن أن يصعب أولمرت على نتانياهو تشكيل حكومة.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018