استطلاع قناة الكنيست: الليكود قوة أولى وكاديما في الحضيض

استطلاع قناة الكنيست: الليكود قوة أولى وكاديما في الحضيض

بيّن استطلاع أجراه معهد "بانليس بوليتيكس" لقناة الكنيست، نشر مساء اليوم الخميس، أن الليكود لا يزال يحصد أكبر عدد من المقاعد، يليه حزب العمل. وفي الوقت نفسه أشار الاستطلاع إلى تراجع كبير جدا في حزب "كاديما"، في حين لا يتمكن حزب إيهود باراك الجديد (عتمسؤوت) من تجاوز نسبة الحسم.

وأكدت نتائج الاستطلاع، الذي أجراه معهد "بانيلس بوليتكس" بإدارة مناحيم لزار، المختص في إجراء استطلاعات الرأي السياسية، إن الكنيست القادمة ستشهد تغييرات في قوة الأحزاب الممثلة فيها وأن من بين هذه التغييرات، زيادة قوة التجمع الوطني الديمقراطي، بمقعد واحد ليحصل على 4 مقاعد، وستحافظ الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة على قوتها الحالية، وستحصل على 4 مقاعد، اما القائمة العربية الموحدة ، ووفق الاستطلاع، ستتراجع قوتها بمقعد واحد، لتحصل على 3 مقاعد فقط. 

وبحسب الاستطلاع فإن الليكود يحصل على 29 مقعدا، يليه حزب العمل بـ23 مقعدا. ويحصل حزب "يش عتيد/ يوجد مستقبل) على 15 مقعدا، و"يسرائيل بيتينو" على 12 مقعدا، و"شاس" على 9 مقاعد.

ويحصل كل من "يهدوت هتوراه" و "الاتحاد القومي" على 5 مقاعد، في حين يحصل كل من "البيت اليهودي" و "ميرتس" والجبهة الديمقراطية والتجمع الوطني الديمقراطي على 4 مقاعد.

ويحصل كل من حزب  "كاديما" والقائمة الموحدة على 3 مقاعد، في حين لا يتجاوز "هعتسمؤوت" نسبة الحسم.

إلى ذلك تناول الاستطلاع إمكانية عودة إيهود أولمرت إلى الحياة السياسية، وتبين أن 64% الجمهور غير معنيين بعودته إلى السياسة.

كما تناول الاستطلاع إمكانية تشكيل اتحاد بين أحزاب "مركز – يسار" في كتلة واحدة، وتبين أن 35% من المستطلعين معنيون بأن تكون شيلي يحيموفيتش على رأس مثل هذا الاتحاد، مقابل 11% لتسيبي ليفني، و10% ليائير لبيد، و 9% لإيهود أولمرت.  

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018