حركة "شاس": أتياس يتحدث عن الاستيطان ودرعي عن الصوت العربي

حركة "شاس": أتياس يتحدث عن الاستيطان ودرعي عن الصوت العربي

في الوقت الذي تحدث فيه أرييه درعي (شاس) عن نيته السعي وراء الصوت العربي في الانتخابات القادمة، اجتمع وزير الاستيطان/ الإسكان أرئيل أتياس (شاس) مع الزعيم الروحي للحركة الراف عوفاديا يوسيف وأطلعه عن نية وزارته بناء 1213 وحدة سكنية في المستوطنات المقامة شمال وشرق القدس المحتلة.

وفي حديثه مساء اليوم، الثلاثاء، في اجتماع في طبرية حضره نحو 400 ناشط في الحركة من منطقة الشمال، وبغياب إيلي يشاي وأتياس، صرح درعي بأنه يسعى وراء الصوت العربي في الانتخابات القريبة.

وقال درعي إنه يجب على الحركة السعي وراء قطاعات جماهيرية جديدة، مشيرا إلى أن الطبقات الفقيرة وأبناء الطوائف الشرقية هي التي يمكن تجنيدها.

وقالت "يديعوت أحرونوت" إن درعي فاجأ الحضور بحديثه عن الجهود التي ستتركز في ما أسماه "الوسط العربي"، والذي جرى تعيين عضو الكنيست دافيد أزولاي مسؤولا عنه. وزعم درعي أن لـ"شاس" تأييدا في وسط العرب، وأنه يعلق آمالا كثيرة عليهم.

إلى ذلك، وفي الوقت نفسه اجتمع يشاي مع رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو في هذه الأثناء، في لقاء وصف بالجيد، جرت خلاله مناقشة قضية اللاجئين الأفارقة. كما اجتمع في الوقت نفسه وزير الاستيطان/ الإسكان أرئيل أتياس مع الزعيم الروحي للحركة الراف عوفاديا يوسيف، وأطلعه على نشر المناقصة بشأن بناء 1213 وحدة سكنية استيطانية في شمال وشرق القدس المحتلة وراء الخط الأخضر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018