نفتالي بنيت رئيسا للبيت اليهودي ويعد بمزيد من التطرف

نفتالي بنيت رئيسا للبيت اليهودي ويعد بمزيد من التطرف

أسفرت الانتخابات الداخلية في حزب "البيت اليهودي" )المفدال سابقا( عن فوز مدير عام مجلس المستوطنات سابقا، نفتالي بنيت بعد أن تفوق على الرئيس السابق للحزب زبولون أورليف، الذي أعلن عن اعتزاله السياسة فور إعلان النتائج.

وقال موقع "يديعوت أحرونوت" إن بنيت الذي عمل إلى جانب نتنياهو في الحكومة الحالية، ويقود تيارا سياسيا متشددا حصل على 67% من مجمل الأصوات، فيما حصل أورليف على 32% فقط من أصحاب حق الاقتراع.

وأعلن بنيت مع فوزه أنه يرى نتائج الانتخابات دليلا على أن "الصهيونية لم تنه دورها، وأنه يعتقد بأنه لا يوجد أي شبر من أرض إسرائيل خاضع للمفاوضات".

في المقابل أعلن عضو الكنيست أوري أورباخ أنه يجب الآن بعد انتصار نفتالي بنيت "إكمال الثورة وانتخاب نخبة من المرشحين لقائمة البيت اليهودي في الأسبوع القادم".

وأشار الموقع إلى أن نفتالي بنيت البالغ من العمر 40 عاما قد خدم في الوحدة المختارة "سييرت مطكال"، وعمل في السابق مديرا عاما لمجلسي المستوطنات ورئيسا لطاقم نتنياهو. وكان بنيت الذي يعمل في مجال الهايتك باع الشركة التي يملكها بنحو 130 مليون دولار ثم تفرع للعمل السياسي، وهو معروف بتشجيعه للاستيطان، وبسعيه لإعادة شريحة الشباب للتصويت للبيت اليهودي وإعادة مجد "المفدال" الحركة الصهيونية الدينية التاريخية، بعد أن هجر هؤلاء الحزب وانتقلوا للتصويت لليكود ولأحزاب يمينية أخرى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018