ليفني لدى الإعلان عن حزبها الجديد: عودة نتنياهو للسلطة بمثابة كارثة

 ليفني لدى الإعلان عن حزبها الجديد: عودة نتنياهو للسلطة بمثابة كارثة

 


اعلنت رئيسة حزب كاديما سابقا تسيبي ليفني رسميا قبل قليل عن قرارها العودة الى الحياة السياسية وخوض الانتخابات القادمة للكنيست برئاسة حزب جديد يطلق عليه اسم " الحركة بقيادة تسيبي ليفني " .

وقالت ليفني في مؤتمر صحفي عقدته في تل ابيب, انها تعود الى الحياة السياسية "لتكافح من اجل السلام الذي وصفته بأنه  ليس "عبارة نابية", ومن اجل الامن الذي سيتم تحقيقه من خلال الحصول على دعم دولي لاسرائيل, وكذلك من أجل "اسرائيل اليهودية", و"اسرائيل الديمقراطية", التي يتمتع جميع مواطنيها بحقوق متساوية, بغض النظر عن انتماءاتهم القومية والدينية .

واضافت ليفني ان حركة حماس خرجت من المواجهة العسكرية الاخيرة في قطاع غزة بمركز سياسي اقوى, حيث تبين ثمن السياسة الخاطئة التي تنتهجها حكومة نتنياهو, كونها تجري مفاوضات مع "الارهابيين" وليس مع اولئك الذين يعملون لاحباط "عمليات ارهابية".

ورأت ليفني, ان نتيجة هذه السياسة (سياسة نتنياهو), هي اقامة دولتين فلسطينيتين, احداهما في الامم المتحدة, والاخرى دولة حماس في غزة .

وردا على سؤال حول ما اذا كان تشكيل حزبها الجديد سيضعف بالفعل قوة معسكر اليسار الوسط قالت ليفني, انها قررت خوض الانتخابات لأن هناك مواطنين يشعرون بان الاحزاب القائمة لا تمثلهم, واكدت انها تتعهد بأن توصي رئيس الدولة بتكليف احد قادة احزاب اليسار الوسط بتشكيل الحكومة القادمة وطالبت زعيمة حزب العمل شيلي يحيموفيتش ويائير لبيد بحذو حذوها والتوصية بتكليف يسار الوسط بتشكيل الحكومة قائلة ان تسليم السلطة لنتنياهو ملرة اخرى هو بمثابة كارثة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018