الأحزاب الإسرائيلية تستعد لتقديم قوائمها الخميس

الأحزاب الإسرائيلية تستعد لتقديم قوائمها الخميس

تشهد الأحزاب الإسرائيلية، نشاطا محموما مع اقتراب موعد تقديم قوائم المرشحين، الخميس القادم. وتسعى أحزاب مثل حزب يئير لبيد "ييش عتيد" وحزب "الحركة برئاسة تيبي ليفني" إلى استكمال بناء قوائم مرشحيها بشكل يضمن لها أكبر عدد ممكن من الأصوات.

جنرال العمل ينضم إلى تسيبي ليفني والكيبوتسات تنشق

وأعلنت الصحف والمواقع الإسرائيلية اليوم، أن تيبي ليفني اتفقت مع الجنرال المتقاعد، عمرام متسناع، الذي شعل مرة رئيسا لحزب العلم، أن يخوض الانتخابات الحالية في الموقع الثاني على قائمتها ، فيما اعتذر مراقب الدولة السابق، ميخا لينيدشطراوس عن خوض الانتخابات على لائحة ليفني معلنا أنه لا يعتزم خوض المعترك السياسي.

إلى ذلك كشف موقع معاريف قبل قليل، أنلقاب عن أن حركة الكيبوتسات والموشافيم، التي اعتبرت معاقل تاريخية لحزب العمل، قررت اليوم ، الأحد الانشقاق عن الحزب الأم، وخوض الانتخابات في قائمة مستقلة، وذلك على أثر قيام زعيمة العمل بتوحيد قطاعي الكيبوتسات والموشافيم داخل الحزب ومنح القطاع الجديد موقع غير متقدم على لاحئة المرشحين للكنيست. وقرر  قادة الحركتين الانشقاق عن العمل بعد أن رفضت يحيموفيتش طلب القطاعين بإعادة النظر في قرارها المذكور.

وقال موقع هآرتس إنه من المتوقع أن ينضم الوزير دان مريدور الذي مني بهزيمة في انتخابات الليكود، لقائمة تسيبي ليفني، كما يطرح في أوساط الحزب احتمال انضمام الصحافي اليميني، من معاريف، بن درور يمين إلى قائمة ليفني هو الآخر. وأصدر حزب ميرتس، ردا على هذا النبأ بيانا قال فيه إن ليفني تسعى للفوز بعدو جمعيات حقوق الإنسان في إسرائيل، الصحافي الذي يطارد  اليساريين وناشطي السلام وحقوق الإنسان، ليواصل مطاردتهم من داخل لجان الكنيست وهو يحتمي بالحصانة البرلمانية هذه المرة.  

في غضون ذلك أكد سبعة من أعضاء الكنيست من كتلة كديما أنهم سيقدمون طلب الانشقاق عن كديما والانضمام مباشرة بعد ذلك لحرة تسيبي ليفني، فيما أعلن طاقم ليفني أن عددا آخر من أعضاء الكنيست من كديما اقترحوا الانضمام لحركتها، إلا أنها ليست معنية بهم جميعا.

توتر في حركة شاس

أما في حركة شاس، فمن المقرر أن يعقد ثلاثي القيادة، درعي وأتياس ويشاي اليوم اجتماعا من أجل البت في ترتيب قائمة الحركة، وخاصة ما يتعلق بهوية الشخص الذي سيترأس القائمة. وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن التوتر بين أرييه درعي وإيلي يشاي بلغ ذروته، خاصة  في ظل محاولات درعي استعادة المكان الأول له، بينما يحظي يشاي حاليا بدعم الرئيس الروحي للحركة عوفاديا يوسيف.

وقالت مصادر صحافية إن درعي رفض مؤخرا دعوة لعقد اجتماع مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، نتنياهو، إذ يحاول الأخير أن يضمن مسبقا تأييد حركة شاس له بعد الانتخابات بينما يحاول درعي الاحتفاظ بمساحة حرة للمناورة.

لبيد يعرض قائمته اليوم بدون مرشحين عرب

أما الصحافي والإعلامي يئير لبيد فأعلن أنه سيكشف اليوم قائمة المرشحين في حزبه، ويتوقع أن يبقي لبيد على رئيس الشاباك الأسبق يعقوف بيري في المكان الخامس، فيما سيحتل الراب شاي فيرون، المكان الثاني  وتحتل رئيسة بلدية هرتسليا، ياعيل غيرمان، الموقع الثالث. وفي الموقع الرابع رئيس بلدية ديمونا مئير كوهن.

ولفت موقع معاريف في هذا السياق إلى قائمة لبيد ستكون خالية من المرشحين العرب، وأنه وافق بعد ضغوط على تخصيص الموقع 24، غير المضمون لمرشح "درزي" خدم في الجيش الإسرائيلي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018