استطلاع هآرتس: تراجع قوة الليكود لصالح حزب البيت اليهودي

استطلاع هآرتس: تراجع قوة الليكود لصالح حزب البيت اليهودي
نفتالي بنيت : الزعيم الجديد لليمين الإسرائيلي

أظهر استطلاع للراي أجري يومي الأحد والثنين ونشرت نتائجه في صحيفة هآرتس ، اليوم الثلاثاء، أن الضجة الإعلامية التي ثارت ضد زعيم البيت اليهودي ، نفتالي بنيت حول عدم تنفيذ الأوامر العسكرية، جاءت بنتائج إيجابية لصالح حزب البيت اليهودي وعلى حساب مقاعد الليكود. فقد حظي حزب البيت اليهودي وللمرة الأولى بـ13 مقعدا بدلا من 11 مقعدا في الأسبوع الماضي، بينما تراجع الليكود إلى 35 مقعدا فقط. أي بخسارة 4 مقاعد مقارنة بآخر استطلاع.

وقالت هآرتس إن التفسير الوحيد لهذا الأمر هو أن الليكود بقيادة نتنياهو بالغ في رد الفعل وفي هجومه على زعيم البيت اليهودي نفتالي بنيت الذي تحول إلى الرمز المحبوب في أوساط اليمين الإسرائيلي. فقد جعل نتنياها بنفسه، نفتالي بنيت زعيما لليمين وبديلا لقيادته هو.

وأشار الموقع إلى ان الاستطلاع الذي أجرته شركة ديالوغ بناء على طلب من هآرتس يشير إلى تغييرات خفيفة في توزيع المقاعد البرلمانية على مختلف الأحزاب. ويحصل معكسر الوسط اليسار بحسب الاستطلاع على 53 مقعدا فقط منها 11 مقعدا للأحزاب العربية (4 للجبهة، 4 للموحدة و3 مقاعد للتجمع. بينما يحظى معسكر اليمين بـ67 مقعدا. أي أن التغيير في المقاعد هو داخل معسكر اليمين نفسه دون أي تغيير في موازين القوى بين المعسكرين.

ويتراجع حزب العمل إلى 17 مقعدا، بينما يحصل حزب شاس على 13 مقعدا. أما حزب تسيبي ليفني فيحصل على 10 مقاعد، وحزب ييش عتيد على 9 مقاعد. ويحصل حزب يهدوت هتوراة على 6 مقاعد أما حزب ميرتس فيحصل على 4 مقاعد، ويحصل حزب كديما على مقعدين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018