مجد الكروم: النادي النسائي ينظم مناظرة سياسية

مجد الكروم: النادي النسائي ينظم مناظرة سياسية

نظم منتدى النادي النسائي في قرية مجد الكروم، نهاية الأسبوع الماضي، مناظرة سياسية تمهيدا لانتخابات الكنيست التاسعة عشرة، شارك في المناظرة التي احتضنتها بناية المركز الجماهيري في البلدة، ممثلون عن الاحزاب والقوائم العربية: هبة يزبك المرشحة السادسة في قائمة التجمع الوطني الديمقراطي، محمد حسن كنعان المرشح السادس في القائمة الموحدة، وفداء طبعوني عن الجبهة الديمقراطية.

وشهدت المناظرة حضورا بارزا لعشرات النساء والفتيات وعدد من الرجال، وطرحت عريفة المناظرة السيدة وداد ذياب مركزة النادي النسائي، أسئلة للمناظرين، والتي تمحورت حول كيفية تمثيل المواطنين العرب في الكنيست، وعرض الأجندات والبرامج الخاصة بالأحزاب المشاركة بالانتخابات المقبلة، ونشاط كل حزب في قضايا المرأة، وكيفية إخراج المواطنين للصناديق وتفعيل الصوت العربي وجعله مؤثرا.

وتحدثت هبة يزبك المرشحة السادسة في قائمة التجمع عن أهمية وجود امرأة داخل الكنيست، وقالت: "طالما أن النساء محيدات عن مواقع صنع القرار لا يمكن أن نثير ونطرح قضايا النساء بشكل متساوٍ، لذا يجب علينا عدم التقليل من أهمية وجود امرأة داخل الكنيست، ومجتمعنا العربي لديه الكثير من النساء القياديات القادرات على إشغال هذا المنصب".

وأشارت يزبك الى أن التجمع كان الحزب الوحيد الذي حصّن مكانا للمرأة وضمن أن تكون في موقع صنع القرار، وتجسد ذلك من خلال دخول النائبة حنين الزعبي الكنيست، الأمر الذي لم تفعله الأحزاب الاخرى على مدار السنوات وجاء التجمع حديث العهد لينجز ذلك.

من جهتها أكدت فداء طبعوني من الجبهة على أن رفضت الوحدة، وقالت "نعم رفضنا الوحدة لأنه حسب الاستطلاعات التي أجريناها فإن الوحدة بكافة أشكالها ومع الأخذ بالاعتبار من سيترأس القائمة الموحدة، فإن القائمة المشتركة ستخفض تمثيل النواب العرب في الكنيست، وهمنا أن نزيد تمثيل العرب في الكنيست لنزيد قوتنا، وليس أن نضعف أنفسنا". على حد قولها.

وتطرق المرشح محمد حسن كنعان عن الحركة العربية الموحدة، الى أهمية خروج السكان العرب الى صناديق الاقتراع مشيرا أنه وفق الاستطلاعات، وفي حال وصلت نسبة التصويت لدى العرب إلى 60% فهذا من شأنه ضمان زيادة 3 مقاعد إضافية للقوائم العربية في الكنيست.


 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018