استطلاع "معاريف": اليمين يحافظ على قوته

استطلاع "معاريف": اليمين يحافظ على قوته

بيّن استطلاع للرأي أجراه معهد "مأجار موحوت" لصحيفة "معاريف"، في اليوم الأول والثاني من العام الجديد، أن كتلة "اليمين" تحافظ على قوتها، في حين أن قائمة "كاديما" تتجاوز نسبة الحسم، خلافا لـ"عوتسما ليسرائيل" و"عام شاليم"، بينما تحصل القوائم العربية على 11 مقعدا.

وبيّن الاستطلاع أن كتلة اليمين تحصل على 50 مقعدا، مقابل 17 مقعدا لليهود الحريديين، و 42 مقعدا لما يسمى بـ"مركز – يسار"، و11 مقعدا للقوائم العربية.

وأظهر الاستطلاع أن قائمة "الليكود بيتينو" تحصل على 36 مقعدا، أي أقل بمقعد واحد عن الاستطلاع السابق الذي أجري من قبل المعهد في 28/12/2012.

في المقابل،وبشكل مماثل للاستطلاع السابق، تحافظ قائمة "العمل" على 18 مقعدا، و"البيت اليهودي" على 13 مقعدا، و"شاس" 11 مقعدا، و"الحركة برئاسة تسيبي ليفني" على 9 مقاعد، "ميرتس 4 مقاعد، "كاديما" مقعدين.

وتحصل قائمة "يش عتيد" على 9 مقاعد (8 مقاعد في الاستطلاع السابق)، و"يهدوت هتوراه" 5 مقاعد (6 مقاعد في الاستطلاع السابق). ولا تتجاوز قائمتا "عوتسما ليسرائيل" و "عام شاليم" نسبة الحسم.

أما بالنسبة للقوائم العربية فيحصل التجمع الوطني الديمقراطي على 3 مقاعد، في حين تحصل كل من القائمة الموحدة والجبهة الديمقراطية على 4 مقاعد لكل منهما.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018