لبيد يعلن نيته الاجتماع بليفني ويحيموفيتش لمناقشة جبهة مشتركة

لبيد يعلن نيته الاجتماع بليفني ويحيموفيتش لمناقشة جبهة مشتركة

أعلن رئيس حزب "يش عتيد، يائير لبيد، صباح اليوم السبت، عن نيته لقاء رئيسة حزب "العمل" شيلي يحيموفيتش، ورئيسة "الحركة" تسيبي ليفني، وذلك لمناقشة إقامة "جبهة مشتركة" تعمل على إسقاط رئيس الحكومة. وكانت يحيموفيتش وليفني قد اتفقتا يوم أمس على لقاء بينهما في الأيام القريبة.

ونقل عن لبيد، الذي يشارك في فعالية في "كريات بيالك"، قوله إنه بالتأكيد سيستجيب لطلب ليفني ويحيموفيتش لعقد لقاء، مشيرا إلى أنه على استعداد للاجتماع مع كل جهة في الجهاز السياسي تطلب ذلك.

وقال أيضا إنه اجتمع بيحيموفيتش عدة مرات خلال الأسبوع الأخير، لافتا إلى أن الجهاز السياسي مبنى بشكل يلتقي فيه القادة كل الوقت.

في المقابل، ألمح لبيد إلى أنه كان يجب التخطيط لمثل هذه الجبهة بشكل سري، وليس بشكل علني وأمام وسائل الإعلام. وقال إنه ينظر بغرابة إلى الإعلان عن ذلك في التلفزيون.

ونقل أيضا عنه إعلانه إنه سينضم إلى جبهة من أجل تشيكل كتلة مانعة "ضد نتانياهو"، رغم أنه قلل من احتمالات تحقيق ذلك، وقال أيضا إنه لا يكون شريكا في ائتلاف إلى جانب "شاس" و"البيت اليهودي"، وتعهد مرة أخرى بعدم المشاركة في ائتلاف حكومي برئاسة نتانياهو.

تجدر الإشارة إلى أنه لن يكون بالإمكان الإعلان عن قائمة موحدة، مثل "الليكود بيتينو"، بعد إغلاق تسجيل القوائم، بيد أنه من الممكن أن يتم تنسيق المواقف تمهيدا للإعلام عن الحكومة القادمة وتقديم التوصيات لرئيس الدولة بشأن من سيكلفه بتشكيلها.

وعلى صلة، قالت ليفني صباح اليوم، السبت، إن على من يدرك أهمية هذه اللحظة أن ينضم إلى المبادرة التي عرضتها من أجل استبدال نتانياهو. وبحسبها فإن توحدها ويحيموفيتش ولبيد وموفاز على هدف استبدال نتانياهو سيدفع من أصابه اليأس إلى التصويت.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018