المحكمة العليا تلغي قرار شطب إعلان انتخابي للتجمع

المحكمة العليا تلغي قرار شطب إعلان انتخابي للتجمع

قررت المحكمة العليا مساء اليوم، الثلاثاء، إلغاء قرار رئيس لجنة الانتخابات المركزية القاضي إلياكيم روبنشطين، بمنع بث واحد من إعلانات حزب التجمع الوطني الديمقراطي الانتخابية، بسبب سخرية الإعلان من "قوانين الولاء" والتي تفرض على المواطنين العرب التعبير عن ولائهم للنشيد الوطني الإسرائيلي "التيكفا". وجاء القرار بإجماع قضاة الهيئة القضائية الموسعة التي نظرت في الالتماس. قدّم الإلتماس المحامي حسن جبارين والمحاميّة سوسن زهر من مركز "عدالة" باسم رئيس كتلة التجمع البرلمانيّة النائب د. جمال زحالقة.

وفي رده على قرار المحكمة قال مركز "عدالة" إنه يبارك قبول المحكمة بالإجماع للادعاءات الواردة في الالتماس، وهي أن الهدف من الإعلان هو الاحتجاج وتوجيه النقد "بشكل ساخر لمحاولة تمرير قوانين تلزم المواطنين العرب بإعلان الولاء للنشيد الوطني الإسرائيلي". وأضاف "عدالة" أن قرار المحكمة العليا يبين بشكل لا يقبل التأويل أن الإعلان يقع في نطاق حرية التعبير ولا يشكل أي مخالفة للقانون ولا ينبغي منع عرضه.

وكانت المحكمة العليا قد عقدت يوم أمس، الاثنين، جلسة طارئة للبت في هذا الالتماس. وفي قراره، أشار رئيس لجنة الانتخابات المركزيّة، القاضي روبنشطاين إلى أن الإعلان "يعرض نشيد التيكفا بطريقةٍ مشوهة وتسخّف النشيد الإسرائيلي" ما اعتبره روبنشطاين إهانة لرموز الدولة.

وجاء في الالتماس أن وظيفة الحملة الانتخابيّة هو أن تعرض أمام جمهور الناخبين القضايا غير المتفق عليها جماهيريًا والمعروضة للنقاش، وأن كلمات النشيد الإسرائيلي تثير جدلًا بين فئات من الجمهور، وقرار روبينشطاين بإلغاء هذا الإعلان لا يتطابق مع قرارات سابقة للمحكمة العليا تقول بأنه على الحملات الإعلانيّة ألا تكون مقيّدة وبأنها يمكن أن تخرج ضد قوانين قائمة.

هذا وشدد الملتمسون على المستوى المبدئي بأنه يمكن لحزب عربي أن يعبر في إطار حملته الانتخابيّة عن اعتراضه على النشيد كما  يمكنه عرضه بأسلوب عبثي وساخر ومضحك، كما هو الحال في هذا الإعلان الذي يظهر حالة عبثية يطالب فيها المواطن العربي بأن يغني النشيد الإسرائيلي بلحنٍ عربي وبمرافقة رقص شرقيّ، وذلك من أجل انتقاد قوانين الولاء وتشجيع الاشتراك بالانتخابات لمنع تمرير مثل هذه القوانين.

وقال النائب د. جمال زحالقة معقبا على قرار المحكمة إن "القرار يثبت أن شطب الفيديو هو عملية انتقام سياسي من التجمع، ودليل إضافي على ضرورة إلغاء صلاحيات لجنة الانتخابات المركزية باتخاذ قرارات ذات طابع قضائي، مثل شطب أحزاب ومرشحين وإلغاء بث دعاية انتخابية".

وأضاف زحالقة: "نؤكد على حقنا في السخرية والاستهزاء من محاولة فرض النشيد الوطني اليهودي هتكفا كإعلان ولاء للدولة".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018