التجمع يعتبر الدعم الشعبي الجارف نقلة نوعية نحو التحول إلى التيار المركزي

التجمع يعتبر الدعم الشعبي الجارف نقلة نوعية نحو التحول إلى التيار المركزي

أكد التجمع الوطني الديمقراطي، في بيان صادر عنه اليوم الخميس، اعتزازه بالدعم الكبير الذي حصل عليه عامة، وفي النقب بوجه خاص، معتبرا ذلك نقلة نوعية في اتجاه تحقيق الهدف الإستراتيجي في التحول إلى التيار المركزي على الساحة الفلسطينية في الداخل

وتقدم التجمع بأسمى آيات الشكر والامتنان والتقدير لجماهير شعبنا التي التفت حول قائمة التجمع ودعمتها وحققت معها إنجازاً انتخابيا كبيراً، حيث ارتفع عدد الاصوات التي حصلت عليها القائمة بأكثر من 12 ألف صوت، وذلك في ظروف سياسية صعبة وغير مواتية.

وقال لبيان إنه في هذه المعركة الانتخابية، عبر شعبنا في الداخل عن تمسكه بالحركة الوطنية وبنهجها المثابر والمبدئي في الدفاع عن حقوق ومصالح أهلنا في الجليل والمثلث والنقب والساحل والكرمل والمدن المختلطة، وأكد شعبنا على دعمه للموقف الوطني الفلسطيني الصلب والواضح للتجمع الوطني الديمقراطي.

وأشار البيان إلى أن التجمع قد خاض الانتخابات بشكل نزيه وحضاري، مؤكداً على أنها انتخابات سياسية بامتياز، داعياً الناس إلى إحكام العقل والوعي والضمير عند الانتخاب بعيداً عن الأساليب الانتهازية، التي لها ضرر بعيد المدى على مجتمعنا.

وقال إنه في هذه المعركة الانتخابية سقطت رهانات كثيرة وثبت بطلانها وبالأخص تلك التي استهترت بالناس وبأهمية الموقف الوطني في نظرهم. وأشار إلى أنه قد زاد دعم التجمع بالذات لأن له ولقياداته وكوادره مواقف وطنية صادقة وحازمة، بالذات لأنه يربط القومي باليومي، ولأنه يؤكد على الهوية القومية وعلى مستحقات المواطنة الكاملة غير المنقوصة.

وقال التجمع "إنه لشرف عظيم لنا أن يحظى الحزب بهذا الدعم الجارف في كافة مناطق البلاد، ونحن نعتز بشكل خاص بالدعم الكبير الذي حصل عليه التجمع في النقب، حيث قفزت قوة التجمع بأكثر من 8 آلاف صوت لتصل الى حوالي اكثر من 10 آلاف صوت"، مشيرا إلى أن التجمع قد وضع قضية النقب في الصدارة لأن "النقب يتعرض لمؤامرة بتصفية ما تبقى لنا من أرض، ونحن على العهد في النهوض بعمل الحركة الوطنية في النقب".

ولفت البيان إلى أن التجمع في صعود مستمر منذ خاض الانتخابات عام 1999، وفي هذه الانتخابات حدثت نقلة نوعية نحو تحقيق الهدف الإستراتيجي للتجمع وهو أن يتحول إلى التيار المركزي على الساحة السياسية الفلسطينية في الداخل. وقال "نحن معاً قادرون على ذلك وكل من التقى بالناس في المعركة الانتخابية أحس بعمق تعاطف الناس مع التجمع وبتأييدهم له".

ووجه التجمع في ختام بيانه التحية لكوادر التجمع التي بذلت جهوداً جبارة في صنع هذا الإنجاز الانتخابي الكبير. كما وجه التحية لأصدقاء الحزب وكل الغيورين على الحركة الوطنية الذي هبوا لنصرتها ودعمها.

وحيا البيان أيضا شبيبة التجمع التي كان لها دور حاسم في المعركة الانتخابية، كما حيا النساء والرجال وكافة أهلنا في كافة المناطق وكافة البلدات، الذين عملوا وساندوا ودعموا وصوتوا وصنعوا النصر الانتخابي.

واختتم التجمع بيانه بالقول "أنتم صنعتم هذا الإنجاز، وهذا النصر لكم، فهيا نكمل معاً المشوار في النهوض بالحركة الوطنية وفي مركزها التجمع".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018