لقاء نتانياهو – لبيد: لم يسفر عن تحقيق تقدم

لقاء نتانياهو – لبيد: لم يسفر عن تحقيق تقدم

بعد لقاء رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو، اليوم الخميس، مع يئير لبيد رئيس حزب "يش عتيد"، لمناقشة انضمام الأخير إلى الائتلاف الحكومي، قالت مصادر مطلعة على تفاصيل اللقاء إنه لم يحصل أي تقدم ملموس. ورفض الحزبان الإدلاء بأية تفاصيل حول مضمون اللقاء.

وكتبت "هآرتس" أن نتانياهو يطمح لإقامة ائتلاف واسع مع الكتل الحريدية و"البيت اليهودي" و"الحركة" و"كاديما"، بحيث يكون لبيد الشريك المركزي.

وفي المقابل، فإن لبيد يرفض التراجع عن سلسلة من المطالب، بضمنها نص اقتراح القانون بشأن "المساواة في العبء" وتقليص عدد الوزراء وإلغاء منصب "وزير بدون وزارة".

ونقل عن مصادر في "يش عتيد" قولها إن الكرة الآن في ملعب نتانياهو، وعليه أن يحسم بشأن الائتلاف الذي يسعى إلى تشكيله، وعندها يمكن التقدم في القضايا الأخرى. بحسب المصادر ذاتها.

وأشارت تقديرات مسؤولين في "يش عتيد" إلى أنه من المتوقع أن تستمر المفاوضات الائتلافية حتى الدقيقة التسعين، وعندها فقط سيعمل نتانياهو على بلورة البرنامج المرغوب.

وكان قد نقل عن مصادر مطلعة على المفاوضات، يوم أمس، أن من بين أسباب اللقاء الذي جرى اليوم هو الرغبة في خفض حدة الخلافات بين الاثنين، وذلك بعد سلسلة من المواجهات العلنية على خلفية مطالب لبيد وتصريحاته بشأن نيته وراثة نتانياهو في الانتخابات القادمة.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018