المفاوضات الائتلافية تتجدد مطلع الأسبوع القادم

المفاوضات الائتلافية تتجدد مطلع الأسبوع القادم

من المقرر أن تتجدد المحادثات لتشكيل ائتلاف حكومي إسرائيلي إلى مطلع الأسبوع القادم، حيث من المقرر أن يلتقي رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، في مطلع الأسبوع، مع رئيس "البيت اليهودي" نفتالي بنيت، ومع قادة الأحزاب الحريدية: "شاس" و"يهودوت هتوراه".

وكان قد نقل عن مصدر وصف بأنه مطلع على المفاوضات الائتلافية قوله إن نتانياهو معني بتشكيل حكومة موسعة تضم "يش عتيد" و"البيت اليهودي" و"الحركة" و"كاديما" والأحزاب الحريدية.

وكانت رئيسة "ميرتس" زهافا غلؤون قد اجتمعت مع نتانياهو في مكتبه في تل أبيب، وأبلغته أن "ميرتس" لن تنضم إلى حكومة برئاسته.

ونقل عنها قولها إن "ميرتس" ستبقى في المعارضة، ولكنها "لن تكون معارضة للسلام ولتحقيق العدالة الاجتماعية". كما دعت غلؤون نتانياهو إلى "تشكيل ائتلاف يعمل على الدفع بالعملية السياسية، ويتبنى مبادرة السلام العربية".

وكان نتانياهو قد التقى في وقت سابق مع يئير لبيد رئيس "يش عتيد" في لقاء استغرق ساعتين ونصف. ووصف اللقاء بأنه كان في أجواء إيجابية، بيد أنه لم يسفر عن تحقيق أي تقدم في المفاوضات بين الطرفين. وتم الاتفاق على عقد لقاء آخر.

ونقل عن عضو الكنيست ياعيل غرمان، من "يش عتيد"، قولها إن حزبها لن يجلس في الائتلاف بأي ثمن، وأنه لن يتنازل عن "مبدأ المساواة العبء".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018