استطلاع "معاريف": "الليكود بيتينو" يتراجع لصالح "يش عتيد"

استطلاع "معاريف": "الليكود بيتينو" يتراجع لصالح "يش عتيد"

بين استطلاع للرأي أجراه معهد "مأغار موحوت"، يوم أمس الخميس،  أنه في حال لم يتمكن بنيامين نتانياهو من تشكيل حكومة ويتوجه إلى الانتخابات فإن تراجعا في عدد المقاعد يحصل في "الليكود بيتينو" و"العمل" و"الحركة" و"كاديما"، في حين يتم تسجيل تقدم في عدد مقاعد كل من "يش عتيد" و"البيت اليهودي" و"شاس" و"ميرتس" والتجمع الوطني الديمقراطي، في حين تبقى باقي القوائم كما هي.

وبحسب الاستطلاع الذي نشرته صحيفة "معاريف"، صباح اليوم الجمعة، فإن قائمة "الليكود بيتينو" تتراجع من 31 مقعدا إلى 28 مقعدا، ويتراجع "العمل" من 15 مقعدا إلى 11 مقعدا، وتتراجع قائمة "الحركة برئاسة ليفني" من 6 مقاعد إلى 5 مقاعد، وتتراجع قائمة "كاديما" من مقعدين إلى مقعد واحد فقط.

في المقابل، فإن قائمة "يش عتيد" ترتفع من 19 مقعدا إلى 24 مقعدا، وتحصل قائمة "البيت اليهودي" على مقعد إضافي لتصبح 13 مقعدا، وترتفع "شاس" من 11 إلى 12 مقعدا، وترتفع "ميرتس" من 6 إلى 7 مقاعد، ويرتفع التجمع الوطني الديمقراطي من 3 مقاعد إلى 4 مقاعد.

أما باقي القوائم فتبقى كما هي: "يهدوت هتوراه" 7 مقاعد، الجبهة الديمقراطية 4 مقاعد، والقائمة الموحدة 4 مقاعد.

وردا على سؤال حول تأثير انضمام تسيبي ليفني إلى الائتلاف على التصويت في حال إعادة الانتخابات، قال 80% من المستطلعين إن انضمامها لا يؤثر، في حين قال 11% إن انضمامه يؤثر ويجعلهم يصوتون لحزب يميني أكثر، بينما قال 9% إنهم سيصوتون لحزب "يساري" أكثر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018