الجدول الزمني لتشكيل حكومة إسرائيلية جديدة

الجدول الزمني لتشكيل حكومة إسرائيلية جديدة
ريفلين، العام الماضي (أرشيف - أ.ب.)

تبدأ في الأيام القريبة المقبلة، وبعد صدور النتائج النهائية لانتخابات الكنيست الـ23، التي جرت أمس، الإثنين، عملية تشكيل حكومة جديدة في إسرائيل. ورغم أن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بدا الفائز في الانتخابات مع صدور النتائج الأولية، إلا أنه في حال لم تحصل كتلة أحزاب اليمين والحريديين على 61 مقعدا في الكنيست، فستكون عملية تشكيل الحكومة شاقة وطويلة، ولا تبعد شبح الانتخابات الرابعة.

وفي موازاة ذلك، ستبدأ في 17 آذار/مارس الحالي، محاكمة نتنياهو في اتهامات بارتكابه مخالفات فساد، ويتوقع أن تنظر المحكمة العليا في التماس يطالب بإلزام المستشارين القضائيين للحكومة والكنيست وديوان الرئيس الإسرائيلي بإبداء رأيهم حيال ولاية نتنياهو. وطالبت الحركة من أجل نزاهة الحكم في الالتماس أن تصدر المحكمة أمرا احترازيا يقضي بتجميد إجراءات التوصية أمام الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، إلى حين يصدر المستشارون القضائيون وجهة نظر مفصلة بهذا الخصوص.

وفيما يلي الجدول الزمني لهذه الإجراءات:

8 – 9 آذار/مارس: بدء مشاورات ريفلين مع رؤساء الكتل في الكنيست الذين سيوثون بتكليف مرشح بتشكيل الحكومة.

10 آذار/مارس: الموعد الأخير لنشر لجنة الانتخابات المركزية نتائج الانتخابات النهائية. ويفترض أن تنشر اللجنة النتائج بعد ثمانية أيام من يوم الانتخابات بالحد الأقصى، لكن بسبب حلول عيد المساخر اليهود، فإن نشر النتائج قد يبكّر أو يؤخر، وسط توقعات أنها قد تؤخر.

16 آذار/مارس: أعضاء الكنيست يقسمون الولاء.

17 آذار/مارس: الموعد النهائي الذي ينص عليه القانون لتكليف أحد أعضاء الكنيست بتشكيل حكومة.

14 نيسان/أبريل: انتهاء مدة التكليف بتشكيل حكومة، وطولها 28 يوما، وفي حال فشل المرشح بمهمته، فإنه يمكن أن يحصل على تمديد المهلة بـ14 يوما آخر.

30 نيسان/أبريل: في حال عدم نجاح المرشح الأول بتشكيل حكومة، يُمهل رئيس الدولة يومين لإجراء جولة مشاورات أخرى، وبعدها يكون بإمكانه تكليف مرشح آخر بتشكيل الحكومة، ومنحه مهلة 28 يوما، من دون إمكانية للتمديد.

28 أيار/مايو: في حال فشل المرشح الثاني بتشكيل حكومة، بإمكان أعضاء الكنيست جمع أغلبية بينهم والتوجه إلى رئيس الدولة في غضون 21 يوما وطلب تفويض عضو كنيست بتشكيل حكومة.

18 حزيران/يونيو: في حال عدم تشكيل حكومة، يتم الإعلان عن انتخابات رابعة، ووفقا للتقديرات فإنها لن تجري قبل أيلول/سبتمبر المقبل.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"