كاتس: نواب المشتركة "مخربون يرتدون بدلات"

كاتس: نواب المشتركة "مخربون يرتدون بدلات"
كاتس (أرشيف - أ.ب.)

عبر وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، عن الهستيريا التي أصابت حزبه الليكود في أعقاب صدور نتائج انتخابات الكنيست، وأظهرت عدم وجود أغلبية في الكنيست تمكن زعيم الليكود، بنيامين نتنياهو، من تشكيل الحكومة المقبلة. وزعم كاتس أن نواب القائمة المشتركة هم "مخربون يرتدون بدلات".

وادعى كاتس في مقابل أجرتها معه الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان" اليوم، الأحد، أنه "سمعنا (رئيس كتلة "كاحول لافان") بيني غانتس يتحدث عن تشكيل حكومة أقلية بدعم أعضاء القائمة المشتركة. لم يحدث أمرا كهذا، ولا حتى في ولاية رابين (في إشارة إلى رئيس الحكومة الأسبق الذي اغتاله ناشط يميني). لقد خرجوا ضد قرار جامعة الدول العربية بالاعتراف بحزب الله كمنظمة إرهابية. إنهم مخربون يرتدون بدلات أو مؤيدو مخربين يرتدون بدلات".

ورد النائب عوفر كسيف، من القائمة المشتركة، بتغريدة في "تويتر"، أكد فيها على "اسمعني يا كاتس، الإرهابيون هم أنت وزملاؤك، الذين تستخدمون قوة الدولة كلها ضد مواطني الدولة وضد رعايا الاحتلال الفلسطينيين المسجونين في المناطق المحتلة. ونحن سنفعل كل ما بوسعنا من أجل إسقاط حكمكم العنصري وجلب مستقبل مشترك، من دون عنصرية وعنف".

وقال النائب يوسف جبارين، من القائمة المشتركة، إن تفوهات كاتس هي "تحريض أرعن تجاه الجمهور العربي ومنتخبيه. وهو خطير يشكل خاص عندما يأتي من وزير رفيع في الحكومة. وهذا استمرار للتحريض الأرعنن الذي يمارسه رئيس الحكومة. وسنتوجه إلى المستشار القضائي للحكومة ونطالب بفتح تحقيق ضد كاتس والتفوهات العنصرية التي نسمعها مؤخرا".

وقالت النائبة هبة يزبك إن "فشل الليكود يتحول إلى تحريض خطير وغير مسبوق ضد منخبي الجمهور العربي. و’مخربون يرتدون بدلات’ هو كود جميل لـ’خسرنا الانتخابات ولا نعرف كيف نتعامل مع ذلك’. وسنستمر في زيادة قوتنا بعد ألا تكونن ثلة العنصريين برئاسة نتنياهو في الحكومة".