ماذا يتعلم الأولاد الإسرائيليون؟ (الحلقة 2)/ أنطوان شلحت

ماذا يتعلم الأولاد الإسرائيليون؟ (الحلقة 2)/ أنطوان شلحت

هذه المواد المتفرقة تحاول أن ترسم بعض الملامح الساطعة لمنهاج وكتب التدريس الإسرائيلية، في تعاطيها مع شخصية الإنسان العربي، لمجرّد كونه كذلك.

وينبغي التنويه بدايةً بما يلي:

- هذه المواد تقدّم ملامح عامة، ولا تعدّ دراسة متكاملة حول الموضوع.
- تتوسّل المواد، بصورة رئيسة، بما ظهر في هذا الشأن أخيرًا في الساحة الإسرائيلية، من منظور تغلب عليه عادة المقاربة النقدية من وجهة النظر والدوافع المخصوصة لأصحابها. وهو منظور لا يشكّل، على أهميته، بديلاً عن منظورنا المخصوص الذي يتعيّن أن يتأتى عن دراسات ينجزها باحثونا في هذا الحقل الشديد الأهمية والخطورة.
- تقدّم هذه القراءات الخلفية العميقة لما يمكن اعتباره معيقات ذهنية بنيوية أمام رؤية الإنسان داخل "العدوّ العربي" من قبل الإسرائيليين عمومًا، فما بالك بالتعاطف مع وجوده وحقوقه؟.
- تنسحب الملاحظة السالفة، بطبيعة الحال، على جوهر الرؤية الإسرائيلية حيال المواطنين العرب كذلك. وسبق لدراسة إسرائيلية جديدة نسبيًا أعدّتها المحاضرة في موضوع الاتصال في الجامعة العبرية في القدس، د. يفعات معوز، أن كشفت عن تشكيلة من الوسائل النفسية والإدراكية المختلفة التي يستخدمها الإسرائيليون بهدف تكريس التمييز العنصري ضد الفلسطينيين والحيلولة دون حصولهم على حصتهم في موارد البلاد بالتساوي رغم اعتبارهم رسميا مواطنين. وتشير الدراسة، المعتمدة على نظريات سيكولوجية خاصة بالمفاهيم الاجتماعية والعلاقات بين المجموعات، إلى أن معظم المعيقات المانعة للمساواة بين المواطنين اليهود والعرب في إسرائيل هي معيقات بنيوية ومؤسساتية. وتفيد هذه الدراسة أن واقع التمييز ضد المواطنين العرب يشكل عنفا بنيويا يتناقض مع قيم التبادلية والمساواة والمعاملة الحسنة للآخر بالنسبة لقطاعات معينة من الإسرائيليين ما يدفعهم إلى استحداث "وسائل دفاعية نفسية عميقة" تساعد على تجاهل أو تبرير الواقع المذكور وبالتالي تصعيده ومأسسته بشكل غير رسمي.
- تتسّق الخلفية الراسخة المترتبة ضمن أشياء أخرى على كتب التدريس، دون روغان، مع "امتحان النتيجة" بالنسبة لتعامل "خريج" جهاز التربية والتعليم الإسرائيلي مع الإنسان العربي في المجالات كافتها. وهو تعامل منسول في الوقت ذاته من ماهية "التصوّر الذاتي"، التي وقفت في صلب الفكر الصهيوني الجامح، فور بدء التخطيط لمشروع استعمار فلسطين، أرضًا وشعبًا، مع ضرورة مراعاة انعكاس ذلك على معايير السلوك الديمقراطي وعلى إجراءات تكوين "صورة إسرائيل" في الماضي والحاضر والمستقبل.
- لا ينحصر التعاطي الإسرائيلي مع الإنسان العربي الذي تغلب عليه سمة الشيطنة في كتب التدريس فحسب، وإنما تنعكس تعبيراته أيضًا في أدب الأطفال الإسرائيلي والأدب الإسرائيلي عمومًا، بمقدار ما تنعكس في سائر مضامير الثقافة الإسرائيلية، التي تغرّد في سرب الإجماع.


(*) ثالثًا- تميّزت فترة تسلم ليمور ليفنات، من حزب "الليكود"، لحقيبة وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية (2001- 2006) بصعود يمين جديد ومتطرّف إلى رأس هرم جهاز التعليم الإسرائيلي. بل إن الباحث الإسرائيلي سامي شالوم شيطريت يرى أن فترة "ليفنات" كانت "أكثر الفترات خطورة بالنسبة للتعليم الإسرائيلي، الذي لا يمكن تسجيل نقاط كثيرة لصالحه" بصورة يصحّ في رأيه اعتبارها "قاب قوسين أو أدنى من الفاشية التامة". ويتمثل العارض الأول لهذه الفترة، التي لا بدّ أن تدرس في مرحلة ما، في اتخاذ هذا اليمين الجديد خطوات عملية صارمة لفرض التراجع على التطوّر الحاصل في الكتب الدراسية، الذي يقول به "بوديه". وفي التطبيق تمت ترجمة هذه الخطوات، لا على سبيل الحصر، عبر إقصاء كتب تدريس لا تخلص للرواية الصهيونية التاريخية التقليدية من منهج تدريس التاريخ. وقد طاول هذا المصير كتاب "عالم من التبدلات" لمؤلفه داني يعقوبي، الذي ألغت استخدامه لجنة المعارف في الكنيست كما سلفت الإشارة.

وقد استعانت "ليفنات" بكتاب صدر في الولايات المتحدة بعنوان "الدولة اليهودية: الصراع على الروح الإسرائيلية" هاجم فيه مؤلفه، د. يورام حزوني، مدير مركز "شاليم"، جهاز التربية ومناهج التدريس في المدارس العبرية.
ورأى هذا الكتاب أن جهاز التربية ينأى في الآونة الأخيرة عن التشديد على الغايات التقليدية للحركة الصهيونية بوصفها حركة "تحرير الشعب اليهودي من وطأة الدياسبورا واللاسامية" وحركة " انبعاثه القومي في أرض إسرائيل التاريخية"!.
وعلى وجه التحديد انصب هجوم "حزوني"، أكثر شيء، على كتاب جديد لتدريس التاريخ لطلاب الصفوف التاسعة، صدر العام 1999 بعنوان "عالم من التبدّلات". وهو من تحرير داني يعقوبي، وتشمل مواده فترة زمنية تمتد على مدار 75 سنة من القرن العشرين، بدءاً من نهاية الحرب العالمية الأولى وحتى مقتل رئيس الحكومة الأسبق إسحق رابين.

ويرى "حزوني" أن همّ الذين انبروا لمهاجمة كتابه السالف (ومن بينهم بروفيسور التاريخ يسرائيل بارطال، الذي كتب مقالة من 6 آلاف كلمة نشرها في موقع وزارة المعارف على شبكة "الإنترنت") كان منصرفاً في الأساس، ليس نحو تفنيد مزاعمه وإنما نحو "الدفاع عن كتاب تدريس يستحيل الدفاع عنه"، في إشارة صريحة إلى كتاب "يعقوبي" المذكور، والذي كان لأمثال "بارطال" يد طولى في انتقاء مواده وتحريرها وإقرارها ضمن منهاج التدريس الرسمي.

وأضاف "حزوني": يجري الحديث عن كتاب يفترض فيه أن يستعرض التاريخ اليهودي والتاريخ العام في القرن العشرين، ويفارق بصورة متطرفة الخطوط العامة للهستوريوغرافيا الصهيونية التي كانت متبعة ومعتمدة في كتب التدريس في إسرائيل حتى الآن. ومن بعض الأمثلة على ذلك ما يلي: لا يرد في الكتاب أدنى ذكر لحايم فايتسمان خلال فترة إشغاله منصب رئيس المؤتمر الصهيوني (1921- 1946). ويخصص جملة واحدة فقط لنشاط دافيد بن غوريون السياسي قبل إقامة الدولة. ولا يذكر تمرد غيتو وارسو أو أية أعمال مقاومة ليهود أوروبا ضد النازية. و(منظمة) "الليحي" يجري وصفها بأربع كلمات فقط. أما توصيف حرب 1967 فلا يتطرق البتة إلى الحصار المصري على خليج إيلات. ثمة في الكتاب مادة وفيرة حول يهود الدياسبورا وحول الهولوكوست وعملية السلام ومقتل رابين. لكن ما يفتقر إليه هو المقاربات الجوهرية لمواضيع منسولة من الهستوريوغرافيا الصهيونية الكلاسيكية. وليس في الإمكان تفسير إصدار هذا الكتاب من جانب وزارة التربية والتعليم إلا بكون ذلك "خليطاً من الإهمال المهني والأيديولوجيا الما بعد قومية".
ولم يتأخر رد فعل محرر كتاب "عالم من التبدّلات" داني يعقوبي. وقد تركز دفاعه عن كتابه وهجومه من ثم على "حزوني" في النقاط الرئيسة التالية:
1- المدى الزمني الواسع لمضامين الكتاب (على مدار 75 سنة) يستوجب استعراضاً عاماً لهذه المواضيع. و"حزوني" يتغاضى عن حقيقة أن جزءاً كبيراً من مواضيع الكتاب يتم تدريسها بتوسع في الصفوف الثانوية العليا. ويدرس طلاب المدارس العبرية تاريخ الييشوف وبدايات الدولة وتاريخ الهولوكوست عدة مرات خلال سنوات الدراسة، ذلك أن هذه المواضيع هي "العمود الفقري في تدريس التاريخ في الصفوف الحادية عشرة وكذلك في امتحانات البجروت (التوجيهي)".
2- منهاج التدريس لا يمكن الحكم عليه بموجب مواد سنة تدريس واحدة، وإنما بموجب مواد جميع سنوات تدريس الموضوع.
3- مفهوم "حزوني" حيال الكتابة التاريخية منطلق من أن التاريخ هو "مجموعة من الحقائق والوقائع ليس أكثر"، بينما غاية هذه الكتابة تكمن في تقديم تفاسير وسياقات لمختلف السيرورات الناجزة مع الإشارة إلى ميول ونزعات بعيدة المدى، بما يتيح للطلاب إمكانية فهم الأحداث والسيرورات بمنظور أعم وأشمل. أما تدريس التاريخ، من خلال التركيز على الوقائع فقط، فإنه أدى بكثيرين من الطلاب إلى اعتبار التاريخ "موضوعاً مثيراً للملل ولا يحتاج إلى أكثر من ذاكرة جيدة للحفظ".

وقبل الهجوم على كتاب "يعقوبي" دارت معركة حول ما جرى اعتباره "أول محاولة من نوعها لتدريس تاريخ جديد حول حرب 1948" في المدارس العبرية. وتمثلت هذه المحاولة في كتاب آخر لتدريس التاريخ في الصفوف التاسعة من تأليف إيال نافيه يحمل عنوان "القرن العشرون: على عتبة الغد" (صدر، أيضاً، في 1999 عن منشورات "سفري تل أبيب").
وفي حقيقة الأمر فإن هذا "التاريخ الجديد"، حسبما تعكسه نصوص الكتاب المذكور، يقر بجزء يسير فقط من الحقائق المغيبة في المناهج السابقة. وهي حقائق من طراز أن المقاتلين اليهود في تلك الحرب كانوا "أكثر تسليحاً وتقانة" من الفلسطينيين العرب، وبالتالي فهي لم تكن طبعة أخرى من حرب "داود ضد جوليات".
ولتوضيح المقصود من قولنا بعدم الجدة المطلقة لهذا "التاريخ الجديد" نتوقف بقدر مناسب من التفصيل عند الكيفية التي تعامل بها كتاب "نافيه"، مثلاً، بإزاء موضوع واحد هو "الترانسفير" الذي لم يطلق عليه المؤلف هذه التسمية، حيث ورد فيه ما ترجمته الحرفية العبارات التالية:
"في أثناء المعارك (التي أعقبت صدور قرار التقسيم في 1947) طرد كثيرون من عرب البلاد، قسم منهم هرب حتى قبل أن يصل اليهود إلى القرية أو الحي العربي في المدينة. أما القسم الآخر فقد طرد على أيدي القوات المحتلة. وقد هرب عشرات الآلاف إلى الدول المجاورة في الأساس الأردن ولبنان وسوريا، على أمل أن تساعدهم هذه الدول على العودة إلى أماكن سكناهم السابقة، وقد أصبح الكثير منهم لاجئين في مخيمات أقيمت في قطاع غزة والضفة الغربية والدول المجاورة" (ص 134).

وفي موقع آخر، ضمن تلخيص حصيلة ما يسميه الكتاب "غزو الجيوش العربية"، جاء ما يلي:
"أكثر من 600 ألف عرب اقتلعوا من بلداتهم في البلاد وجرى توطينهم في مخيمات لاجئين، وفي الأساس في قطاع غزة الذي بقي في حوزة مصر والضفة الغربية التي بقيت في حوزة الأردن، وكذلك في سوريا ولبنان. ورفضت دولة إسرائيل السماح لغالبية هؤلاء اللاجئين بالعودة إلى أماكنهم وبقيت مخيمات اللاجئين في مواقعها حتى أيامنا الراهنة" (ص 146).

إذن: 600 ألف عربي اقتلعوا من بلداتهم. لكن من اقتلعهم؟! كيف؟! ولماذا؟!- جميع الأجوبة مبنية للمجهول حسب النص المثبت.
وإذا كان طرد 600 ألف إنسان هو "اقتلاع" فقط، فما هو "الترانسفير"؟!
أما المنظور الذهني الذي مهّد الأرضية الخصبة لتبرير "الترانسفير" ضد العرب الفلسطينيين في وعي الطالب اليهودي الذي يدرس هذا الكتاب، والذي تمثل أحد جوانبه الأشد وحشية في جانب "التفاوت الحضاري" بين اليهود والعرب، فإنه منشور بتورية حريصة في غالبية الفصول المتعلقة بالنزاع الفلسطيني ـ الصهيوني في هذا الكتاب الذي جرى "تسويقه" بكونه منتميًا إلى "التاريخ الجديد"، وذلك على النحو التالي:
1- في الفصل الخامس، الذي يتحدث عن خصائص الييشوف العبري في فلسطين، ورد ما يلي: "خصص البريطانيون أموالاً لتطوير البنية التحتية (في فلسطين) من شوارع وسكك حديدية. وشجعوا البناء الشعبي في المدن ووسعوا جهاز التعليم، ولقد عرف اليهود كيف يستغلون جيداً هذه الميزانيات، لذلك فقد تطورت هذه المناطق في تلك الفترة بوتيرة سريعة، غير أن الحال لم تكن كذلك في المرافق العربية" (ص 45).
"كانت مقاليد السيطرة على الجماهير الفلسطينية متركزة في أيدي عائلات محلية لم تر نفسها مرتبطة بـ(الأمير) فيصل وطموحاته ومشاريعه، زد على ذلك أن العرب رأوا في الصهيونية عنصراً غريباً لعدة أسباب، من بينها طريقة الحياة الغربية والعصرية التي جلبتها معها والتي كانت متناقضة مع طريقة حياة المجتمع العربي التقليدي" (ص46).
2- في الفصل التاسع، الذي يتحدث عن النزاع الصهيوني- العربي في سنوات الثلاثين فصاعداً، ورد: "لم يكن العرب الفلسطينيون قد تنظموا بعد في إطار حركات ومؤسسات سياسية، كما كانت حال الحركة الصهيونية. وغالبيتهم الساحقة، التي تألفت من فلاحين عديمي الثقافة، كانت خاضعة لتأثير واعظين متدينين وتقليديين رأوا أن الاستيطان الصهيوني كفر وشعوذة ويمس بالأماكن المقدسة للمسلمين ويتناقض مع التقاليد العربية، وقد منعت سلفاً أية إمكانية للتعاون بين اليهود والعرب رغم جهود البريطانيين لإقامة تعاون بين المجتمعين" (ص 85).

(*) رابعًا- في التاسع من كانون الأول 2004 نشر المعلق السياسي في صحيفة "هآرتس"، عكيفا إلدار، تقريرًا حول مناهج التعليم الإسرائيلية والفلسطينية في الصحيفة اعتبر فيه "أن تعميق الأفكار التنميطية عن الطرف الآخر أكثر ذكاء وإحكاماَ عندنا في إسرائيل".

واستهل "إلدار" تقريره، الذي جاء تحت عنوان "مناطق فلسطينية؟ ليس في مدارسنا"، بالكلمات التالية: "كثيراَ ما يحاول سياسيون إسرائيليون أن يتذرعوا بمناهج التعليم الفلسطينية كإثبات قاطع على أن الفلسطينيين يواصلون تعليم أبنائهم الكراهية بدلاَ من السلام. وكان آخر هؤلاء رئيس الوزراء، أريئيل شارون، الذي طالب بجعل هذا الموضوع اختباراَ جدياَ للقيادة الفلسطينية الجديدة. مرشح فتح، محمود عباس "أبو مازن"، تلقى الأمر بقبول لكنه في الوقت نفسه وجّه اتهاماَ إلى وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية: يريدون فحص منهاج التعليم عندنا فليتفضلوا، ولكن على أساس مبدأ التبادلية. يجب أيضًا فحص المناهج الإسرائيلية".
ومضى "إلدار" يقول: يبدو أن مناهج التعليم الإسرائيلية لن تحصل على علامة أعلى من مناهج جارتها الفلسطينية في هذا الامتحان. صحيح أنه من الصعب أن تجد تحريضاَ بأسلوب فظ في مناهج التعليم الإسرائيلية على غرار السائد في المناهج المصرية والأردنية مثلاَ. لكن كما تقول الدكتورة روت فيرر، من الجامعة العبرية- القدس ومن طلائع الباحثين الإسرائيليين في المناهج التعليمية الإسرائيلية، فإن التلقين في الكتب الإسرائيلية أكثر إحكامًا ولذلك فإنه من السهل إدخال المعلومات المطلوبة إلى رأس التلميذ بسهولة أكثر. وتقول "فيرر" إنه والحالة هذه فمن الصعب التمييز بين المفاهيم التنميطية التي تختفي وراء أيقونة ساذجة مقارنة مع تلك التي تصاغ بكلمات "تجرّ القارئ من أنفه بقسوة ظاهرة".

ويشير "إلدار"، في سياق تقريره، إلى بحث جديد أنجزته الدكتورة نوريت بيلد- إلحنان، من كلية التربية في الجامعة العبرية في القدس. وقد شمل بحثها ستة كتب إسرائيلية صدرت في السنوات الأخيرة بعضها جرى اعتماده رسميا في قسم الخطط الدراسية في وزارة التربية والتعليم وبعضها الآخر اعتمده معلمون دون مصادقة رسمية.

أحد الاكتشافات البارزة في هذا البحث هو عدم وضوح مسار الخط الأخضر. ففي كتاب "إسرائيل- الإنسان والحيّز" يشار في خارطة مؤسسات التعليم العالي إلى تلك المؤسسات في المستوطنات (وهي كليات أريئيل، ألكناه، ألون شفوت وكتسرين) إلى جانب كليات صفد وعيمق يزراعيل وأشكلون. لا يوجد خط حدود ولا يوجد ذكر ولا حتى لمؤسسة تعليمية فلسطينية واحدة. ولا توجد في الخرائط أيضًا إشارة إلى الناصرة أو إلى أية مدينة عربية أخرى في إسرائيل، في حين أن مواقع مقدسة في الضفة الغربية مذكورة كجزء لا يتجزأ من دولة إسرائيل . وفي فصل عن الحريديم في الكتاب يرد أن هؤلاء يعيشون في تجمعات أقيمت خصيصاَ لهم هي: كفار حباد، عمانوئيل، إلعاد وبيتار عيليت. والرسالة المقصودة هنا، برأي "بيلد- إلحنان"، هي أن المستوطنات (الاحتلالية) جزء غير منفصل عن دولة إسرائيل.

في معظم خرائط الكتب التي بحثت فيها "بيلد- إلحنان" يشار إلى مستوطنات مثل أريئيل وكتسرين باعتبارها جزءًا من دولة إسرائيل . في خارطة الحدائق الوطنية لا يوجد ذكر للخط الأخضر ولكن يوجد ذكر لمستوطنة معاليه إفرايم. وتؤكد "بيلد- إلحنان" أن هذه ليست إلا طريقة محكمة للتأكد من تكريس مفاهيم سياسية أساسية معينة في ذهن التلميذ .

وتضيف: "عندما يكتب الفلسطينيون اسم فلسطين على خرائطهم فإن هذا يعتبر تحريضًا. إذا كان الأمر كذلك فماذا يمكن أن نعتبر الكتب التي تسمي الضفة الغربية باسم يهودا وشومرون. وكذلك الأمر أيضًا في الخرائط التي ترسم الحدود الانتدابية، حين كان الاسم الرسمي فلسطين- أرض إسرائيل؟" .

وفي كتاب آخر هو "جغرافية أرض إسرائيل" لمؤلفيه طاليا ساغي ويانون أهروني (من إصدار "منشورات ليلاخ")، والذي يحظى بشعبية واسعة عند المعلمين، تظهر على غلافه خارطة أرض إسرائيل الكاملة دون أي ذكر للمناطق التي كانت عند صدوره تحت سيادة السلطة الفلسطينية. "في هذا ما يرمز للتلميذ إلى أن هذه المناطق كانت لنا منذ الأزل، وأن حرب الأيام الستة كانت تحريرًا أو تخليصًا لهذه الأراضي من قبضة المحتل العربي"، حسبما تكتب "بيلد- إلحنان" في بحثها .

وفي خارطة أخرى لونت الضفة الغربية فيها بلون مختلف جاء ما يلي: "في أعقاب اتفاق أوسلو فإن حدود يهودا وشومرون موجودة في خضم عملية تغيير دينامكية" . وفي النص المرفق جاء أيضًا أنه لم يشر إلى مناطق السلطة الفلسطينية في الخارطة، وذلك لأنه لا يجري الحديث حتى الآن عن حدود سياسية . أما فيما يتعلق بسوريا فإن وجود حدود دولية تعترف دولة إسرائيل بها لم يمنع المؤلفين من إخفائها عن الطلاب.

من ناحيته يؤكد البروفيسور يورام بار- غال، رئيس قسم الجغرافيا وعلم البيئة في جامعة حيفا، أنه من ناحية الخرائط في مجال التعليم فان السائد في إسرائيل هو المفهوم الشائع الذي يقول "خارطتي تعليمية وخارطتك دعائية". ويضيف أن الخرائط تحوز على مصداقية كبيرة ولهذا فهي تستخدم كأداة مهمة لنقل رسائل سياسية. و"الحركة الصهيونية ودولة إسرائيل، مثلهما مثل باقي الدول والحركات، تستغلان هذه السمات التي للخرائط لتلبية احتياجاتهما".

ويتابع "إلدار": المصطلح "فلسطينيون"، مثله مثل مصطلح "الخط الأخضر"، يبدو غريباَ أيضًا عن كتب التدريس الإسرائيلية. حتى الفصل الذي يتطرق إلى اتفاقية أوسلو، فإن مؤرخين مهمين مثل البروفيسور إيلي بار نافي والدكتور ايال نافيه يفضلون بشكل عام استخدام مصطلح "عرب إسرائيل".

وتشير "بيلد- إلحنان" إلى فوارق هامة فيما يخص التعامل مع اللاجئين في الصور: اللاجئون الفلسطينيون يعرضون في صور التقطت من الجوّ لمخيم لاجئين ليس له اسم ولا توجد له معالم إنسانية، وذلك إلى جانب صور للاجئين يهود من أوروبا يجلسون على حقائبهم في "يهود". وقيل في الكتاب "إن المشكلة الفلسطينية نشأت بسبب انعدام الفعل وبسبب الإحباط، اللذين كانا من نصيب اللاجئين".
كما تشير إلى أن سلسلة من الرسوم، التي تزين كتاب "جغرافية أرض إسرائيل"، تكرّس رسائل مضللة حول بدائية العرب: الرجل يرتدي السروال وعلى رأسه الكوفية والمرأة باللباس التقليدي وغالبا ما تكون جالسة على الأرض، وثمة أطفال معدومو الملامح والوجوه يطلون من ورائها.

أما العوامل التي تؤثر سلبيًا على تطور القرى العربية والتي يوردها الكتاب فهي "أن معظم القرى العربية بعيدة عن المركز والطرق الموصلة إليها صعبة. وهذه القرى بقيت خارج مجال التطور والتغيير". وكذلك "لأن سكان القرى العربية لم يعتادوا على الحياة الحديثة". وكذلك "بسبب صعوبة ربطهم بشبكة الكهرباء والماء". غير أن هذه العوامل غير موجودة البتة عندما يتم الحديث عن مستوطنين يهود "يختارون السكنى في مستوطنات صغيرة على التلال البعيدة عن المركز وطرق الوصول إليها صعبة أيضًا".

ويختم "إلدار": تستحوذ القدس بطبيعة الأمر على اهتمام خاص في كتب التدريس الإسرائيلية. ففي كتاب "دول البحر المتوسط" من إصدار "منشورات معلوت" والذي تم اعتماده من قبل الوزارة جاء "أنه بالإضافة إلى اليهود يأتي المسيحيون والمسلمون إلى القدس من كل بقاع الأرض لزيارة الأماكن المقدسة". وتلاحظ "بيلد- إلحنان" أنه وبالرغم عن كون اليهود هم المجموعة الأقل من ناحية عددية، إلا أن ذلك لم يحل دون إضافة المسيحيين والمسلمين إلى اليهود. وصور الكنيس اليهودي تظهر في الكتاب أولاَ وقبل أي شيء وهي مشابهة في حجمها تقريباَ للمسجد الأقصى وكنيسة القيامة معًا.

وفي كتاب "يشوفيم بمرحاف" (بلدات في الحيّز)، الذي اعتمدته وزارة التربية والتعليم، تجد "بيلد- إلحنان" أن سطرين فقط خصصا لمدينة القدس منذ أيام الملك داود وحتى يومنا هذا، في حين أن تطلع اليهود إلى صهيون يستحوذ على أربعين سطرًا، وتغيب كلمة عرب عن النصوص والخرائط. كذلك لا يوجد ذكر للحي الإسلامي أو لجامعة فلسطينية أو لمستشفيات فلسطينية.

(*) أخيرًا- لئن كان في النقاط أعلاه ما يؤكدّ أنّ التطوّر الذي يرصده "بوديه" في كتب التدريس الجديدة لينادي بدفعه خطوات إلى الأمام، غير قارّ، بتأثير ما حصل بعد العام 2000 على وجه التحديد، فإن فيها أيضًا ما يشير فوق ذلك إلى عملية انكفاء تستدعي المزيد من مثل هذه الدراسة، سواء بالارتباط مع نتائجها واستنتاجاتها أو من دونه.


______________________________________________

* القسم الثاني والأخير من مقدمة كتاب "الصراع العربي الإسرائيلي في كتب التاريخ المدرسية الإسرائيلية 1948- 2000" لمؤلفه د. إيلي بوديه، أستاذ تاريخ الشرق الأوسط في "الجامعة العبرية"- القدس، الذي صدر في خريف 2006 عن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، وجاء في 234 صفحة، وذلك بترجمة عن الإنجليزية أعدّها وليد أبو بكر. ويعتبر أشمل بحث لمؤلف إسرائيلي في هذا الصدد.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018