استطلاع: غالبية تؤيد إطلاق سراح أسرى فلسطينيين مقابل شاليط وتؤيد شطب القوائم العربية

استطلاع: غالبية تؤيد إطلاق سراح أسرى فلسطينيين مقابل شاليط وتؤيد شطب القوائم العربية

بين استطلاع للرأي أجرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" بواسطة معهد "داحاف" بإشراف د.مينا تسيماح أن غالبية الإسرائيليين تؤيد شطب القوائم العربية ومنعها من خوض الانتخابات.

وتبين أيضا أن غالبية المستطلعين تؤيد إطلاق سراح المئات من الأسرى الفلسطينيين مقابل الجندي الأسير غلعاد شاليط، بما في ذلك إطلاق سراح أسرى شاركوا في عمليات قتل فيها إسرائيليون.

كما أشار الاستطلاع إلى تقلص الفجوة بين "الليكود" و"كاديما"، وارتفاع قوة حزبي "العمل" و"يسرائيل بيتينو".

وبحسب الاستطلاع فإن "الليكود" يحصل على 29 مقعدا، مقابل 25 مقعدا لـ"كاديما"، في حين حصل "العمل" على 19 مقعدا، مقابل 14 مقعدا لـ"يسرائيل بيتينو".

وردا على سؤال حول تدريج القادة بموجب أدائهم خلال العدوان على قطاع غزة، حصل رئيس هيئة الأركان، غابي أشكنازي، قال 85% من المستطلعين إنه جيد، مقابل 13% قالوا بأنه سيئ، ويليه إيهود باراك حيث قال 77% من المستطلعين بأنه جيد، مقابل 19% قالوا إنه سيئ، أما إيهود أولمرت فقد حصل على 68% مقابل 35%، وحصل بنيامين نتانياهو على 65% مقابل 23%، في حين حصلت ليفني على 63% مقابل 31%.

وردا على سؤال حول من يفضل أن يكون وزيرا للأمن في الحكومة القادمة، حصل باراك على 52%، مقابل 16% لموشي يعالون، في حين حصل شاؤل موفاز على 15%.

وردا على سؤال من يفضل أن يكون رئيسا للحكومة القادمة، حصل نتانياهو على 35%، مقابل 26% لليفني، في حين حصل باراك على 14%.

أما بالنسبة للتوقعات بشأن طول مدة وقف إطلاق النار مع قطاع غزة، قال 34% من المستطلعين إنها ستستمر بضعة شهور، في حين قال 27% إنها ستستمر لفترة طويلة، بينما قال توقع 25% ألا تستمر لأكثر من شهر.

وردا على السؤال حول مدى شرعية شطب القوائم العربية، التجمع والموحدة، قال 61% إنها شرعية، مقابل 32% أجابوا بالعكس.

كما قال 48% من المستطلعين إنه كان يجب احتلال كل قطاع غزة خلال العدوان، مقابل 44% أيدوا وقف إطلاق النار.

وقال 66% من المستطلعين إنهم يؤيدون إطلاق سراح أسرى فلسطينيين، بما في ذلك أسرى شاركوا في عمليات قتل فيها إسرائيليون، مقابل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير غلعاد شاليط. في حين قال 25% إنهم لا يؤيدون ذلك.

وردا على سؤال حول إذا ما كان يجب مواصلة العدوان على قطاع غزة إلى حين يتم إطلاق سراح شاليط، قال 56% إنهم يؤيدون ذلك، مقابل 36% قالوا بالعكس.