44% من الفتيات و25.8% من البنين لا يلتحقون بالخدمة العسكرية الإسرائيلية

44% من الفتيات و25.8% من البنين لا يلتحقون بالخدمة العسكرية الإسرائيلية

أظهرت معطيات عرضها رئيس شعبة القوى البشرية في الجيش الإسرائيلي، الجنرال آفي زامير، اليوم الأحد، أن 44% من الفتيات و25.8 من الشبان لا يلتحقون بالخدمة العسكرية لأسباب مختلفة. مشيرا إلى أن العقدين الأخيرين شهدا تراجعا 10% في نسبة التجنيد.

وحسب المعطيات فقد كانت نسبة الفتيات اللاتي لا يتجندن عام 1991 32.8%، بينما كانت نسبة الشبان 18.2%. وحسب تقديرات رئيس شعبة القوى البشرية فإن نسبة التهرب من الخدمة سترتفع في السنوات القادمة ومن المتوقع أن تصل في أوساط الفتيات عام 2012 إلى 45.7%.

وقال زامير إن تراجع نسبة التجنيد بادعاء التدين يسبب قلقا في الجيش وخاصة في أوساط الفتيات، حيث بلغت نسبة الفتيات اللاتي سجلن في طلبات الإعفاء أنهن متدينات 34.6%، أي بارتفاع 13% خلال العقدين الأخيرين، وحسب تقديرات زامير فإن 8% من الطلبات اعتمدت على بيانات كاذبة.

وفي إطار خطة الجيش الإسرائيلي لتشديد الرقابة على التهرب من التجنيد، بدأوا مؤخرا بتشغيل محققين خاصين، وقام هؤلاء خلال الشهور الماضية بتصوير عشرات المتهربات لأسباب دينية وهن يقدن السيارة أيام السبت أو يستخدمن المصاعد وهي أمور لا يقوم بها المتينون اليهود يوم السبت. وكشف المحققون خلال الشهور الماضية عن حوالي 500 حالة من هذا النوع.

وبلغت نسبة الشبان الذين لم يتجندوا لأسباب دينية 10.9%، وهي ضعفي النسبة عام 1991 حيث كانت 4.9%. ومن المتوقع أن تزيد خلال السنوات القادمة.

يشار إلى أن الكثيرين ممن يتهربون من أداء الخدمة العسكرية يدعون أنهم متدينون أو مختلون عقليا وهي ظاهرة منتشرة بشكل كبير.