"العدوان الثلاثي على مصر عرّض وجود إسرائيل للخطر"..

"العدوان الثلاثي على مصر عرّض وجود إسرائيل للخطر"..

بعد مرور 52 عاما على العدوان الثلاثي على مصر، تم الكشف عن مذكرة موقعة من قبل نيكولا بولغانين، رئيس الحكومة في الاتحاد السوفييتي حينئذ، والتي يحذر فيها إسرائيل من تعريض وجودها للخطر في حال قررت الاحتفاظ بسيناء في إطار ما أسمي في حينه "مملكة إسرائيل الثالثة".

ويأتي الكشف عن هذه المذكرة في إطار معرض خاص في ما يسمى "متحف إسرائيل"، والذي سيكون مفتوحا أمام الجمهور في السابع من الشهر الجاري، تشرين الأول/ أوكتوبر. كما يضم المعرض وثائق أخرى تم استخراجها من الأرشيف الإسرائيلي بعد أن سمحت الرقابة العسكرية بذلك.

وفيما وصف بأنه خطر شديد على وجود إسرائيل، في الثامن تشرين الثاني/ نوفمبر 1956، وكان مصدره الاتحاد السوفييتي، جاء أنه بعد 3 أيام من العدوان الثلاثي على مصر، حيث احتلت إٍسرائيل سيناء بالتعاون مع فرنسا وبريطانيا، وأعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية في حينه، دافيد بن غوريون، عن قيام "مملكة إسرائيل الثالثة" والتي تضم شبه جزيرة سيناء، إلا أن بن غوريون تلقى رسالة موقعة من قبل رئيس حكومة الاتحاد السوفييتي نيكولا بولغانين، تفيد بأنه عليه أن يغير قراره.

وجاء في الرسالة أن "حكومة إسرائيل تتلاعب بمصير شعبها بشكل مجرم وغير مسؤول". كما حذر بولغانين نظيره الإسرائيلي بن غوريون من أنه إذا لم ينسحب من كافة المناطق التي احتلت في سيناء فإنه سيعرض وجود إسرائيل إلى الخطر.

وتابعت أن بن غوريون تراجع، واضطر للإعلان عن الانسحاب الكامل من سيناء.

وبحسب الصحيفة فإن رسالة بولغانين ظلت سرا، إلا أنه سيتم عرضها بدءا من الأسبوع القادم في معرض خاص في ما يسمى بـ"متحف إسرائيل".

ويجري تنظيم هذا المعرض في إطار الاحتفال بما يسمى "60 عاما على قيام إسرائيل" (نكبة الشعب الفلسطيني)، حيث تعرض مئات الوثائق التي كانت محفوظة في أرشيف الدولة.

وجاء أنه من بين المجموعة الضخمة في الأرشيف، الذي يشتمل على ملايين الوثائق والأشياء، تم اختيار وثائق مهمة بوجه خاص، والتي لم يتم شطبها من قبل الرقابة العسكرية.

ومن جملة المعروضات سيتم عرض النسخة الأصلية لما يسمى "وثيقة الاستقلال"، واتفاقات الهدنة بين إسرائيل والدول العربية في العام 1949، والنسخة الأصلية الموقعة لما يسمى "قانون العودة للعام 1950"، والذي يمنح كافة اليهود في العام حق الهجرة إلى البلاد والحصول على المواطنة، وكذلك اتفاقية السلام بين إسرائيل ومصر، والنسخة الأصلية للتصريح الرسمي بوقف حالة الحرب بين إسرائيل والأردن، والموقع من قبل الراحلين الملك حسين، ويتسحاك رابين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018