في إسرائيل: واحدة من كل 3 نساء تعرضت لاعتداء جنسي، وواحدة من كل 5 نساء تعرضت للإغتصاب..

في إسرائيل: واحدة من كل 3 نساء تعرضت لاعتداء جنسي، وواحدة من كل 5 نساء تعرضت للإغتصاب..

بينت دراسة إسرائيلية أن واحدة من كل ثلاث نساء في إسرائيل تعرضت للإعتداء الجنسي، وتعرضت واحدة من كل ثلاث نساء للإغتصاب، كما بينت الدراسة أن غالبية ضحايا الإعتداءات الجنسية كن ضحايا لأقارب أو معارف، وأن أكثر من نصف النساء تعرضن لملامسات ذات طابع جنسي خلافاً لرغبتهن. كما ادعت الدراسة أنه لا يوجد أي علاقة بين لبس الثياب الفاضحة وبين احتمال التعرض للإعتداء الجنسي.

وبحسب تقرير أعدته د. أفيغيل مور في الكلية الأكاديمية "تل حاي"، فإن 75% من النساء اللواتي تعرضن للاعتداءات الجنسية في إسرائيل، وقعن ضحايا لأشخاص من معارفهن، صديق أو قريب، وفقط 25% من ضحايا الإعتداءات الجنسية كن ضحايا لغرباء.

وبحسب نتائج التقرير فإن واحدة من كل ثلاث نساء (33.3%) تعرضت للاعتداء الجنسي، وتعرضت واحدة من كل خمس نساء (20.7%) للاغتصاب. وقد أجري البحث عن عينة تشمل 200 امرأة في جيل 15-50 عاماً، بهدف دراسة العنف الجنسي تجاه النساء في إسرائيل ومواصفات ضحايا الإعتداءات.

وبحسب د.مور فإن الحالات التي يجري الإبلاغ عنه قليلة جداً قياساً إلى حجم الظاهرة على أرض الواقع. ويثبت البحث مجدداً أن المرأة تتعرض للاعتداء الجنسي بسبب كونها أنثى، أي أن الأمر غير مرتبط بمواصفات معينة، مثل طريق اللبس والمسلكيات أو أي معيار آخر.

وبحسب أقوالها، فإن نتائج البحث توثق تكراراً عالياً يوازي نسب الإغتصاب والملاحقة الجنسية في الدول الغربية الأخرى. حيث تشير معطيات أبحاث مماثلة أجريت في كندا أن 38.3% من النساء تعرضن للاعتداءات الجنسية، 25.7% منهم تعرضن للاغتصاب. أما في الولايات المتحدة فإن نسبة الإعتداءات الجنسية تصل إلى 36% من النساء، تعرض منهن 20% للاغتصاب.

وبحسب التقرير فقد تبين أن 61.2% من النساء تعرضن لملامسات ذات طابع جنسي، خلافاً لرغبتهن. وأشار 92.7% منهن إلى تعرضهن إلى الملاحقة الكلامية.

كما جاء بحسب التقرير أن نسبة النساء ممن اعتدن لبس "الثياب الفاضحة" من بين ضحايا الإعتداءات الجنسية، مماثل لنسبة المجموعة نفسها (مجموعة الثياب الكاشفة) للنساء اللواتي لم يتعرضن للاعتداءات، حيث تبين أن نسبة الإعتداءات في الحالة الأولى تتراوح بين 60%-64%، وفي الحالة الثانية تصل إلى 65%.

وبحسب البحث، فإن النتائج تشير إلى أنه لا يوجد علاقة بين الثقة بالنفس وبين التعرض للاعتداء الجنسي. حيث تبين أن 51.6% من ضحايا الإعتداءات أظهرن ثقة بالنفس بمستويات متوسطة فما فوق، بالمقارنة مع 54.7% ممن لم يتعرضن لأي اعتداء.

وتدعي د.مور:" إن البحث الحالي ينقض الإتهام بأن الثياب الفاضحة من الممكن أن تؤدي إلى اغتصاب أو ملاحقة جنسية. الأمر الذي يناقض الإتهامات الشائعة بأن النساء يجلبن على أنفسهن الإعتداءات بطريقة اللباس المثيرة"...

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018