عدد السكان في إسرائيل يرتفع إلى 7,797,400 نسمة

عدد السكان في إسرائيل يرتفع إلى 7,797,400 نسمة

أفادت معطيات ما يسمى بـ"الدائرة المركزية للإحصاء" الإسرائيلية، أنه عشية "رأس السنة العبرية" وصل عدد السكان في إسرائيل إلى 7,797,400 مواطن، يعيش منهم في البلاد 7,645,000، منهم 5,874,300 من اليهود، و1,600,100 من العرب (تشمل القدس والجولان المحتلين)، و 323,000 جرى تصنيفهم كـ"آخرين".
 
وتشير المعطيات إلى أنه في العام 2010 حصل ارتفاع في نسبة اليهود بـ 1.7%، وفي وسط العرب بنسبة 2.5%، أما "الآخرين" فكانت نسبة الزيادة 1.7%.
 
وصنفت المعطيات الزيادة في وسط العرب على أساس ديني، مشيرة إلى أن الزيادة السكانية في وسط المسلمين وصلت إلى 2.7%، وفي وسط المسيحيين وصلت إلى 0.9%، وفي وسط الدروز 1.8%.
 
كما جاء أنه في العام 2010 ولد في البلاد 166,255 طفلا، أي بزيادة بنسبة 3.2% بالمقارنة مع العام 2009. ووصل معدل الولادات للأم الواحدة 3.03، في حين بلغ 2.96 في عامي 2008 و 2009.
 
ودلت المعطيات على استمرار اتجاه الارتفاع في معدل الولادات للنساء اليهوديات، حيث وصلت إلى 2.97 ولادة للمرأة الواحدة، مقارنة مع 2.90 ولادة في العام 2009، وهو ما يعتبر أعلى نسبة ولادة منذ العام 1977.
 
إلى ذلك، تشير المعطيات إلى أن معدل عمر المرأة في الولادة الأولى وصل إلى 27.2 سنة، وفي وسط النساء اليهوديات وصل المعدل إلى 28.1 سنة، أما في وسط النساء العربيات فقد بلغ المعدل 23.8 سنة، وفي وسط العربيات المسلمات 23.4 سنة.
 
أما بالنسبة للزواج، فقد دلت المعطيات على ظاهرة تأجيل جيل الزواج في وسط اليهود، وتجلى ذلك في نسبة العزوبية في وسط أجيال من 25 إلى 29 عاما، حيث بلغت النسبة 64.4% في وسط الذكور و 45.5% في وسط النساء. وللمقارنة ففي العام 2000 كانت النسب 54% و 38.1% على التوالي.
 
أما في وسط المسلمين غير المتزوجين في الجيل نفسه فقد بلغت نسبة الذكور 43.5%، مقابل 19% فقط للنساء.
 
كما تشير المعطيات إلى أنه في العام 2010 بلغت نسبة الأطفال حتى جيل 14 عاما 28%، وللمقارنة فإن المعدل في الدول الغربية يصل إلى 17%. أما نسبة منهم هم فوق جيل 65 عاما فقد وصلت إلى 10%، مقارنة مع 15% في الدول الغربية.
 
وبلغت نسبة الشريحة العمرية التي تتجاوز 75 عاما 4.7% في العام 2010، بالمقارنة مع 3.8% في مطلع سنوات التسعينيات.
 
وتشير المعطيات إلى استمرار اتجاه الشيخوخة السكانية استنادا على المعدل النصفي، حيث أن جيل 29.4 سنة هو الفاصل من جهة أن نصف السكان أقل منه، والنصف الثاني أعلى منه. وللمقارنة فقد بلغ المعدل النصفي 29.3 عاما في العام 2009.
 
ودلت المعطيات أنه في العام 2010 هاجر إلى البلاد 16,633 مهاجرا، أي بزيادة بنسبة 14% عن عدد المهاجرين في العام 2009. وكانت غالبية المهاجرين من روسيا 3,404 مهاجرين، ومن الولايات المتحدة 2,530 مهاجرا، ومن فرنسا 1,775، وأكراينا 1,752، وأثيبوبيا 1,655 مهاجرا.
 
كما أشارت المعطيات إلى أن نسبة اليهود الذين تعود أصولهم إلى أوروبا وأمريكا بلغت أعلى نسبة، حيث بلغ عددهم 2.2 مليون في العام 2010، يشكلون 36% من "اليهود والآخرين". كما بينت أن 37.7% من اليهود ولدوا في البلاد، و14.7% من مواليد أفريقيا، أو تعود أصولهم إلى أفريقيا. أما المجموعة الأقل فهي مجموعة المهاجرين من آسيا والذين يصل عددهم إلى نحو 697 ألفا يشكلون ما نسبته 11.4% من "اليهود والآخرين".