وحدة "ريمون" الإسرائيلية: حين التقت وحشية أرئيل شارون ودموية ميئر داغان

وحدة "ريمون" الإسرائيلية: حين التقت وحشية أرئيل شارون ودموية ميئر داغان

- جندي اسرائيليي.. صورة توضيحية -

يعرف كل من عاش في قطاع غزة أواخر الستينيات ومطلع السبعينيات وسائل القمع والتنكيل والقتل الإسرائيلية في مواجهة أنماط المقاومة الشعبية والمسلحة ضد الاحتلال. ويمكن القول ان تولي الجنرال أرييل شارون قيادة الجبهة الجنوبية في ذلك الحين شكل ذروة القمع الذي طال البشر والحجر على حد سواء. فقد لجأ شارون إلى أسلوب هدم البيوت بشكل واسع وإنشاء "اوتوسترادات" في المخيمات الكبيرة بقصد عزل أحيائها والتمكن من التحكم فيها. ولم يكتف بذلك بل أنشأ وحدة خاصة في العام 1970 حملت اسم "سييرت ريمون" لا تعرف إلا القتل وسيلة للتخلص من المقاومين. وأوكل شارون قيادة هذه الوحدة للنقيب حينها مئير داغان، الذي غدا لاحقا رئيس "موساد" وكان من مرؤوسيه في لواء المظليين.

 

ويمكن القول ان إنشاء وحدة "ريمون" من جانب شارون كان بشكل من الأشكال استنساخا للوحدة (101) التي سبق لشارون نفسه أن قادها في منتصف الخمسينيات والتي تخصصت في حينه بالأعمال الانتقامية وارتكبت، مثلا، مجزرة قبية. وهذا يعني أن للوحدة الجديدة تقاليد سابقة وإن اضطرت هذه المرة لاتخاذ سمات جديدة باتت تعرف بـ "وحدات المستعربين" التي شكلت لاحقا أرضية لوحدات مثل "دفدفان" التي تخصصت في مطاردة نشطاء الانتفاضة و"إيغوز" التي تخصصت في محاربة حزب الله.

في حينه كان قطاع غزة يعج بالعمل الفدائي الذي أزعج الاحتلال بشكل كبير خصوصا أنه تصاعد كثيرا في زمن حرب الاستنزاف مع مصر. وكان قطاع غزة ممرا رئيسيا للإمدادات الإسرائيلية نحو الجبهة على قناة السويس على الأقل بسبب خط السكة الحديد الذي غدا في ظل الاحتلال خطا عسكريا. وربما لهذا السبب كانت النظرة الإسرائيلية للمقاومين أشد وحشية وهو ما بدا عبر تشكيل وحدة يرأسها من لا يسير إلا و"السكين بين أسنانه" و"لا يحب أن يرى العربي إلا ميتا".
 
- مئير داغان -

ورغم الادعاء أن اسم الوحدة "ريمون" التي تعني بالعبرية فاكهة الرمان، إلا أنه فعليا يعود إلى كلمة "رمانة" التي تعني أيضا القنبلة اليدوية. وكانت القنبلة اليدوية في حينه السلاح الأشد فعالية بأيدي المقاومين في قطاع غزة. وبدأت الوحدة، عبر عملاء "شاباك" من تجار الأسلحة، بتوزيع قنابل مفخخة تنفجر حال نزع صمام أمانها وقبل إلقائها. وأدى ذلك إلى استشهاد العديد من المناضلين الذين صاروا يتخوفون من استخدام القنابل أو حملها.

ولم تكتف هذه الوحدة بذلك بل انها كانت بالاشتراك مع جهاز الـ "شاباك" تقوم بمصادرة سيارات الأجرة أو حتى السيارات الخاصة من سائقيها والدخول بها إلى داخل المخيمات أو الأحياء الشعبية لمطاردة مطلوب أو لقتل آخر. وباختصار غدت هذه الوحدة فرقة القتل الأولى في الجيش الإسرائيلي. ويقول عدد من الإسرائيليين ممن عملوا في الوحدة أو في "شاباك" انها خلال عامين أو أقل قتلت ما لا يقل عن مئتي مقاوم فلسطيني في غزة اغتيالا.

وقد أثير أمر وحدة "ريمون" من جديد يوم أمس بعد أن نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الاسرائيلية مقاطع من شهادة مئير داغان في أيار (مايو) العام 1998 في محاكمة أحد أفراد وحدته السابقين بتهمة قتل سائح بريطاني.

وكانت الصحيفة قد رفعت طوال عامين دعوى ضد الرقابة العسكرية لرفضها السماح لها بنشر تلك المقاطع من شهادة داغان عن وحدته، إذ أقدم دانييل عوكف على قتل سائح بريطاني في آب (اغسطس) 1997 رميا بالرصاص ومحاولة قتل صديقته بعد أن أقلهما في سيارته.
وفي التحقيق معه قال انه يعاني من إصابة عضوية في دماغه ومن صدمة نفسية جراء خدمته في وحدة "ريمون" بسبب قيامه مع زملائه بقتل الكثيرين من الفلسطينيين في غزة في السبعينيات. واستدعت المحكمة داغان للإدلاء بشهادته عن واحدة من الوحدات الأكثر سرية ووحشية في تاريخ الجيش الإسرائيلي.
- اريئيل شارون -

وفي شهادته نفى داغان أن تكون وحدة ريمون فرقة اغتيالات وقال انها وحدة خضعت لكل التعليمات العسكرية التي قضت بعدم إطلاق النار إلا في حال التعرض للخطر الجدي وعندما يكون الخصم مسلحا. وشدد على أن هدف الوحدة لم يكن القتل.

ومع ذلك سئل عن عدد من قتلتهم هذه الوحدة فأكد "أنني لم أقم بتعداد المخربين القتلى، لكن الأمر يتعلق بعشرات كثيرة". وقال داغان إن غاية الوحدة كانت "تحقيق معلومات استخبارية وإلقاء القبض على مطلوبين" و"إذا كان هناك زعم بأن الوحدة أعدت للقتل فإن جوابي هو أن الوحدة عملت كوحدة عسكرية تماما (...) كل القواعد المعمول بها في الجيش الاسرائيلي كانت تسري عليها». وأوضح "أنه عندما نلامس المطلوبين ولا يستسلمون أو كنا في وضع خطر وهم مسلحون، كان هدفنا قتلهم".

وتحدث داغان في شهادته عن أن المطلوبين في ذلك الوقت كانوا مسلحين جيدا لذلك كانت معظم الحوادث اشتباكات نارية. وقال إنه "خلال فترة قيادتي للوحدة (أقل من ثلاث سنوات) كانت لدينا قائمة مطلوبين تضم 300 اسم في غزة وعندما أنهيت مهمتي لم يبق منهم سوى عشرة".

وأقر داغان بأن قائمة المطلوبين كانت تضم الأسماء باللونين الأحمر والأسود. ونفى أن يكون اللون الأحمر اشارة لمن ينبغي قتلهم مبررا هذا التمييز بأنه فارق بين من كانوا يعلمون بأنهم مطلوبون للجيش الإسرائيلي ومن لا يعلمون. وفي نظره هذا يحدد سلوكهم اللاحق والسلاح الذي يحملون. وكان محامي عوكف قد أكد أنه "لم تعط أوامر صريحة بعدم جلب "الملطخة أياديهم بالدماء أحياء (...) لكن كانت هذه هي الأجواء وكان واضحا للجنود أنه عند ضبط واحد كهذا ينبغي قتله". ورد داغان على ذلك بالقول: "ردي هو أنني لم أكن في تلك الأجواء. والقول انه تم قتل كل من كان في القائمة الحمراء ليس صحيحا".

وسأل المحامي عما إذا كان أفراد الوحدة قد عملوا وفق تعليمات تقضي بأن يأخذوا المعتقلين إلى منطقة بعيدة ويتركوا بجوارهم مسدسا أو قنبلة كي يقتلوهم حال اقترابهم منها. رد داغان "هذا يبدو خياليا جدا، لم نفعل أمرا كهذا. إذا كان سؤالك أننا نقول للمخرب: لديك دقيقتان للفرار وبعد ذلك نقتله أثناء فراره، فإنني أرد بالسلب". واعترف داغان بمصادرة سيارات الفلسطينيين خلال تلك الفترة واستخدامها في عمليات وحدته وقال: "من أجل العمل في منطقة ينبغي أن تصل إليها بسياراتها الأصلية، والحاجة العملانية أملت علينا مصادرة سيارات لفترات زمنية محدودة".

ويضيف أن "كل انسان يحمل السلاح نطلق النار عليه (...) حتى وإن كان  يركض وبيده سلاح، إذ أنه يمكن أن يستدير ويطلق النار خلال لحظة".

وألقى دغان الضوء من خلال شهادته على التدريبات الخاصة والخطرة التي كانت تقوم بها الوحدة. وقال: "إذا كنت تقول لي إني كنت أقيم اختبارات شجاعة للجنود عندما أكون جالساً في سيارة الدفع الرباعية، وأطلق الرصاص الحيّ في الشارع حيث الجنود يسيرون، فإني أجيب أن هذا لم يكن اختبار شجاعة، إنما كنا نقوم بتدريبات برصاص حي. كانت التدريبات صعبة وخاصة. كانت هناك تدريبات على تفعيل السلاح بكل وضعية".

تجدر الإشارة الى أنّ قائد الوحدة مائير داغان تحوّل في السنوات الأخيرة إلى إحدى أهمّ الشخصيات الأمنية في الدولة العبرية فقد عيّنه رئيس الوزراء السابق أرييل شارون رئيساً لجهاز "موساد"، وتحول خلال سنوات إلى إحدى الشخصيات الإسرائيلية الأمنية الهامة.

وبرز أخيراً من خلال معارضته ضرب المفاعل النووي الإيراني، مهاجماً رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه إيهود باراك، معتبراً أن الإقدام على ضربة عسكرية هو "خطة غبيّة".
 
 
دغان يكشف فصولاً إجراميّة من وحدة «ريمون» الإسرائيليّة
 
وحدة «ريمون» التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي عملت في غزّة خلال السبعينيات من القرن الماضي. شهادة لمؤسسها مائير دغان، تكشف عن آلية عملها: تصفيات ومصادرة سيارات وأوامر بالقتل «في الهواء»
 
عملت «وحدة ريمون» التابعة لجيش الاحتلال الاسرائيلي، خلال سبعينيات القرن الماضي في قطاع غزّة المحتل. بقيت تفاصيل ممارسات الوحدة السرّية غير مطروقة ومخفيّة لسنوات، قبل أن تعود لتتبوأ عناوين صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية بعدما تقدّمت الصحيفة بطلب للكشف عن شهادة قديمة قدّمها مؤسّسها مائير ردغان، الذي ترأس جهاز الاستخبارات الاسرائيلي «الموساد» في ما بعد، في قضية محاكمة أحد عناصر الوحدة دانييل عوكيف، الذي أُطلق سراحه أخيراً من السجن بعدما أُدين بقتل سائح في عام 1997. وعلى الرغم من أن قضية قتل السائح غير مرتبطة بالوحدة، إلا أنّ استدعاء دغان في حينه جاء بعدما ادّعى عنصر الوحدة عوكيف، بأنّ خدمته في تلك الوحدة العسكرية «طوّرت لديه خللاً نفسياً»، ما أدّى الى اكتفاء هيئة المحكمة بسجنه عشرين عاماً فقط.
 
وكشفت شهادة دغان هذه، التي سمحت المحكمة بنشر أجزاء منها، عن آلية عمل الوحدة التي تخصصت بتصفية المقاومين الفلسطينيين واعتقالهم. وسعت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، ومن دافع السريّة، إلى التكتم على عمليات الوحدة، ولم تُنشر أي من تفاصيل عملياتها حتى اليوم.

ومن أبرز ما جاء في شهادة دغان هو اعترافه بحجم التصفيات التي نفذتها هذه الوحدة، بحيث قال «عندما وصلت إلى غزة، كانت لدينا قائمة تتضمن 300 مطلوب. عندما غادرتها (أي بعد 3 سنوات) كان قد بقي في القائمة 10 أسماء فقط»، مضيفاً إن «هدف الوحدة كان العثور على معلومات استخبارية، والقبض على مطلوبين». وأشار الى أنه «إذا واجهت مخربين مسلّحين، فليس بالضرورة أن تختبر كيفية استخدامهم للسلاح، فإذا كان المطلوبون في مواجهة معنا ولم يستسلموا، أو إذا كنا في وضعية خطر جاثم على حياتنا وهم كانوا مسلحين، فيكون عندها الهدف قتلهم». ويضيف إن «كل انسان يحمل السلاح نطلق النار عليه. حتى وإن كان إنساناً يركض وبيده سلاح، إذ يمكن أن يستدير، وأن يطلق النار خلال لحظة».

وكان أحد عناصر الوحدة قد أدلى بشهادة بدوره، أشار من خلالها إلى أنه لم تكن هناك تعليمات مباشرة بقتل «مخرّبين أيديهم ملوثة بالدماء»، لكن «كان واضحاً للجنود أنّه في حال القبض على أحد في القائمة الحمراء (التي عُرف رجالها بأنّهم مطلوبون) وجب قتله. كان هذا أمر في الهواء». وطلبت المحكمة من دغان الردّ على ادعاءات العنصر، فقال «على ما يبدو أنّني لم أكن في نفس الأجواء»، نافياً مقولة الجندي، قائلاً «ليست صحيحة. كل القواعد التي اتبعت في الجيش الإسرائيلي كانت سارية في الوحدة».

وألقى دغان الضوء، من خلال شهادته، على التدريبات الخاصة والخطرة التي كانت تقوم بها الوحدة. وقال «إذا كنت تقول لي إني كنت أقيم اختبارات شجاعة للجنود عندما أكون جالساً في سيارة الدفع الرباعية، وأطلق الرصاص الحيّ في الشارع حيث الجنود يسيرون، فإني أجيب أن هذا لم يكن اختبار شجاعة، إنما كنا نقوم بتدريبات برصاص حي. كانت التدريبات صعبة وخاصة. كانت هناك تدريبات على تفعيل السلاح بكل وضعية».

وفي ما يتعلق بعلاقة الوحدة بالسكان الفلسطينيين الواقعين تحت الاحتلال، اعترف دغان بأنّ الوحدة اعتادت مصادرة سيارات من طراز «مرسيدس» من المواطنين، معللاً هذه التجاوزات بقوله «من أجل العمل في المنطقة عليك الوصول بسيارات أصلية، وكانت الحاجة تملي مصادرة سيارات لفترة زمنية محددة. وكانوا (أي عناصر الجيش) يدفعون لهم مقابل الاستعمال».

تجدر الإشارة الى أنّ مائير دغان، قائد الوحدة، تحوّل في السنوات الأخيرة إلى إحدى أهمّ الشخصيات الأمنية في الدولة العبرية، فقد عيّنه رئيس الوزراء السابق أرييل شارون، رئيساً لجهاز «الموساد»، وتحول خلال سنوات إلى إحدى الشخصيات الإسرائيلية الأمنية الهامة. وبرز أخيراً من خلال معارضته ضرب المفاعل النووي الإيراني، مهاجماً رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه إيهود باراك، معتبراً أن الإقدام على ضربة عسكرية هو «خطة غبيّة».

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018