حيفتس يلتزم الصمت بـ"القضية 1270" وفيلبر رهن الاعتقال

حيفتس يلتزم الصمت بـ"القضية 1270" وفيلبر رهن الاعتقال
(أ ب)

مددت محكمة الصلح في تل أبيب بعد ظهر اليوم الخميس، اعتقال المستشار الإعلامي السابق، نير حيفتس، والذي يلتزم الصمت ويمتنع عن التعاون مع طاقم التحقيق في "القضية 1270"، فيما تم الإبقاء على شلومو فيلبر، المدير العام السابق لوزارة الاتصالات وكاتم إسرار رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، رهن الاعتقال لمدة 15 يوما، وذلك على الرغم من توقيعه على اتفاق "شاهد ملك" في "القضية 4000".

وتنسب الشرطة لحيفتس شبهات التوجه إلى القاضية المتقاعدة، هيلا غرستل، حيث عرض عليها منصب المستشارة القضائية للحكومة الإسرائيلية مقابل إغلاق ملف ضد زوجة رئيس الحكومة، ساره نتنياهو، وقد تم بعد مثول المستشار القضائي الحالي، أفيحاي مندلبليت، أمام لجنة التعيين، وفي أعقاب الإجابات التي قدمها في تلك اللجنة.

وقرر قاضي محكمة الصلح تمديد اعتقال حيفتس حتى يوم الأحد القادم على ذمة التحقيقات التي تجريها الشرطة بـ"القضية 4000"، والمتمحورة حول شبهات الفساد في شركة "بيزك" وموقع "واللا" الإلكتروني، ويشتبه في أنه مقابل الحصول الشركة والموقع على المزايا، قدم شاؤول ألوفيتش، مالك "بيزك"، تغطية إيجابية للزوجين نتنياهو على موقع "واللا"، الذي يملكه أيضا.

وتتمحور الشبهات المنسوبة إلى نتنياهو من خلال الملف المذكور، بأن نتنياهو عمل أثناء توليه منصب وزير الاتصالات في الحكومة الحالية من أجل اتخاذ قرارات لصالح شركة "بيزك"، مقابل ضمان صاحب الشركة، ألوفيتش، التغطية الإعلامية الإيجابية في موقع "واللا" الإلكتروني الذي يملكه.

وبلغت مندوبة الشرطة هيئة المحكمة، بأن المستشار حيفتس يلتزم الصمت ويرفض التعاون والإجابة على أسئلة طاقم التحقيق بكل ما يتعلق في التحقيقات بملف القاضية المتقاعدة، فيما طلبت الشرطة وسلطة الأوراق المالية من المحكمة الإبقاء عليه بالمعتقل لاستكمال التحقيق معه في شبهات فساد "بيزك" وموقع "واللا".

ويتمحور التحقيق في "القضية 1270"، بضلوع حيفتس بتوجيه مقترح إلى القاضية المتقاعدة غرستل، بأن يتم تعينها لمنصب المستشار القضائي للحكومة، شريطة أن تقوم بإغلاق ملف التحقيق ضد زوجة نتنياهو، وأوضحت الشرطة أنه توفرت لديها أدلة وبيانات راسخة تدين حيفتس بالملف.

من جانبه، المحامي يرون كوسطليتش، الذي يترافع عن حيفتس نفى ادعاء الشرطة التزام موكله الصمت خلال التحقيق معه، لافتا إلى أن كرر ما قدمه من إفادة للشرطة خلال استجوابه والتحقيق معه في قضية "بيزك" وموقع "واللا"، زاعما أنه يتعاون مع طاقم التحقيق ولا يوجد لديه ما يخفيه عن الشرطة.

كما نظرت المحكمة بطلب الشرطة تمديد اعتقال مالك شركة "بيزك" وموقع "واللا"، شاؤول ألوفيتش وزوجته ونجله، حيث مددت المحكمة اعتقال ألوفيتش حتى يوم الإثنين القادم.

وحسب الشبهات، فإنه مقابل الامتيازات التي حصلت عليها شركة "بيزك"، فإن مالك الشركة، ألوفيتش، الذي يملك أيضا موقع "واللا"، قد وجه المسؤولين في الموقع باتجاه التغطية الإعلامية الإيجابية لنتنياهو.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018