استطلاع: 43% من العلمانيين الإسرائيليين ليسوا معنيين بهجرة اليهود الأميركيين

استطلاع: 43% من العلمانيين الإسرائيليين ليسوا معنيين بهجرة اليهود الأميركيين
صورة توضيحية

أظهر استطلاع إسرائيلي للرأي أن 43% من العلمانيين الإسرائيليين ليسوا معنيين بهجرة اليهود الأميركيين إلى البلاد. كما أظهر أن الغالبية الساحقة من الإسرائيليين تعتقد أن الولايات المتحدة ستهب لمساعدة إسرائيل في حال واجهت الأخيرة "خطرا وجوديا".

وتركز الاستطلاع، الذي أجراه معهد "ديالوغ" لصحيفة "هآرتس" ونشر اليوم الأربعاء، حول نظرة الإسرائيليين للولايات المتحدة من جوانب عدة.

شمل الاستطلاع عينة مؤلفة من 500 مواطن في البلاد، بنسبة خطأ تصل إلى 4.5%.

وبحسب الاستطلاع، وردا على سؤال "هل ترغب بأن يهاجر غالبية اليهود الأميركيين إلى البلاد؟"، أجاب بالإيجاب 50% من مجمل المستطلعين، و40% من العلمانيين، و 88% من الحريديين.

بينما أجاب بالنفي 33% من مجمل المستطلعين، و 43% من العلمانيين، و 0% من الحريديين.

وردا على سؤال "هل تساعد الولايات المتحدة إسرائيل إذا واجهت خطرا وجوديا؟"، أجاب بالإيجاب 84%، مقابل 9% أجابوا بالنفي، و 7% أجابوا بـ"لا أعرف".

وردا على سؤال بشأن منح حقوق متساوية لـ"الإصلاحيين والمحافظين"، أجاب بالإيجاب 47% من مجمل المستطلعين، بينهم 71% من العلمانيين، و 3% من الحريديين فقط.

وأجاب بالنفي 30% من المستطلعين، بينهم 11% من العلمانيين، و 90% من الحريديين.

وسئل المستطلعون عن مدى تأييدهم لعدة دول، وكانت النتائج كالتالي: حصلت روسيا على 34%، بينما حصلت فرنسا على 46%، وحصلت الصين على 51%، وحصلت الأرجنتين على 55%، بينما حصلت الولايات المتحدة على 78%.

وعن مدى التأييد للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أجاب بالإيجاب 72%، منهم 49% أجابوا بـ"نعم بدرجة كبيرة" و 23% أجابوا بـ"نعم بدرجة قليلة" بينما أجاب بالنفي 22%، وأجاب 6% بـ"لا أعرف".

وللمقارنة، فإن نسبة التأييد للرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، كانت 49%، منهم 19% أجابوا بـ"نعم بدرجة كبيرة" و 30% أجابوا بـ"نعم بدرجة قليلة"، بينما أجاب 46% بالنفي، وأجاب 5% بـ"لا أعرف".

وردا على سؤال عن عدد المرات التي زار فيها المستطلعون الولايات المتحدة، أجاب بالنفي 57%، وقال 18% إنهم زاروا الولايات المتحدة مرة واحدة، بينما قال 25% إنهم زاروها مرتين أو أكثر.

وتبين أن 25% من الذين زاروا الولايات المتحدة مرتين أو أكثر هم من الحريديين، و39% منهم من العلمانيين.

وردا على سؤال "بأي درجة ترغب بالعيش في الولايات المتحدة؟"، أجاب بالنفي 39%، وأجاب بالإيجاب 59%، بينهم 32% أجابوا بـ"نعم بدرجة كبيرة" و 27% أجابوا بـ"نعم بدرجة قليلة".

كما تبين أن 42% ممن أجابوا بـ"نعم بدرجة كبيرة" هم من العلمانيين، و 22% منهم من العرب، و 20% من المتدينين، و 5% من الحريديين.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018