تحليلات: إسرائيل تتوجس ردا روسيا وتسعى لاستبعاده

تحليلات: إسرائيل تتوجس ردا روسيا وتسعى لاستبعاده
بوتين يستعرض القوات الروسية في سورية (أرشيفية - أ ب)

عبر المسؤولون الروس اليوم، الثلاثاء، عن غضبهم تجاه إسرائيل، في أعقاب سقوط طائرة "إيل-20" الروسية في سورية، قتل جميع العسكريين الـ15 الذين تواجدوا فيها، بنيران مضادات جوية أطلقها جيش النظام السوري باتجاه طائرات إسرائيلية نفذت غارة ضد موقع في مدينة اللاذقية. والملاحظ أنه تزايدت وتيرة الغارات الإسرائيلية في سورية في الآونة الأخيرة.

وتم التعبير عن هذا الغضب الروسي من خلال استدعاء وزارة الخارجية الروسية للسفير الإسرائيلي في موسكو، غاري كورين. واللافت في هذا السياق أن الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس" أفاد بأن وزارة الخارجية الإسرائيلية نفت استدعاء الخارجية الروسية لسفيرها في موسكو.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن المتحدث الرسمي باسم الخارجية الروسية قوله إن "إسرائيل لم تنبه قيادة مجموعة القوات الروسية في سورية بشأن العملية المخطط لها. تم استلام إشعار عبر ‘الخط الساخن’ قبل أقل من دقيقة واحدة من الهجوم، الأمر الذي لم يسمح بإبعاد الطائرة الروسية إلى منطقة آمنة". وأضاف أنه "نتيجة للأعمال الإسرائيلية غير المسؤولة، قتل 15 جنديا روسيا"، وأن روسيا "تقيّم التصرفات الاستفزازية لإسرائيل على أنها عدوانية. ونترك لنفسنا حق الرد"، من دون أن يوضح كيف سيكون هذا الرد أو طبيعته.

وسبق استدعاء السفير، اتصال هاتفي بادر إليه وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، مع نظيره الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان. وبحسب بيان وزارة الدفاع الروسية، فإن شويغو قال خلال المحادثة إنه "على الرغم من الاتفاق بين إسرائيل وروسيا حول منع الحوادث الخطيرة بينهما، تم إبلاغ الجانب الروسي فقط قبل دقيقة من توجيه المقاتلات الإسرائيلية ‘إف-16‘ ضربات على سورية". وحمل شويغو إسرائيل المسؤولية عن سقوط الطائرة ومقتل الجنود الروس.

ويذكر في سياق حديث شويغو عن الاتفاق الروسي – الإسرائيلي، أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، زار موسكو للقاء الرئيس فلاديمير بوتين، أكثر من ست مرات، وعُقدت عشرات اللقاءات بين عسكريين روس وإسرائيليين، منذ بدء التدخل الروسي في سورية، في 30 أيلول/ سبتمر عام 2015. وأعلن الجانبان، منذ بداية هذه اللقاءات، أن هدفها التنسيق بين الجيشين ومنع اصطدام بينهما.

ويبدو من بيانات وتصريحات الروس، إن كان ذلك على لسان شويغو أو المتحدث باسم الخارجية، أن الروس ليسوا غاضبين من الغارات الإسرائيلية، وإنما من سقوط الطائرة، الليلة الماضية، بنيران المضادات الجوية للنظام، بالخطأ. لكن روسيا لم تندد بالغارات الإسرائيلية المتواصلة في سورية. إذ أن اللقاءات التنسيقية الروسية – الإسرائيلية كان هدفها الأساسي منع حوادث كالتي حصلت الليلة الماضي، أي حدوث صدام جوي بين روسيا وإسرائيل في الأجواء السورية. وبحسب الروس، فإن غضبهم ازداد بعدما اتضح لهم أن الطائرة الإسرائيلية "اختبأت" من الصواريخ المضادة السورية خلف الطائرة الروسية التي تم إسقاطها.

"الغارات الإسرائيلية ستتواصل"

رغم أن إسرائيل، وخاصة وزارة الأمن والجيش فيها، لم تعقب على تفاصيل إسقاط طائرة "إيل-20" الروسية، إلا أنها استخدمت جهاز "المحللين العسكريين" الموالين والمجندين للدفاع عن عدوانية إسرائيل. وكتب رون بن يشاي، المحلل العسكري في موقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني، نقلا عن "مسؤولين موثوقين ومطلعين، وهم متخصصون في تفعيل منظومات جوية" قولهم إن الاتهامات الروسية "لا أساس لها". ورأى بن يشاي أنه "بالإمكان الافتراض أن هذا الحدث غير المألوف لن يؤثر مباشرة على عمليات الجيش الإسرائيلي لإحباط التمركز الإيراني في سورية. وربما ستتغير إجراءات تنسيق وتوثيق وسائل الحذر (الإسرائيلية – الروسية)، ولكن ليس أكثر من ذلك".

وأضاف بن يشاي أن إسرائيل ليست معنية بمواجهة دبلوماسية مع الروس، وأن مكتب ليبرمان أكد إجراء المحادثة بينه وبين نظيره الروسي، وأنه "بالإمكان التوقع أن الوزير الروسي تحدث بغضب فيما رفض ليبرمان ادعاءاته" بخصوص "اختباء" الطائرات الإسرائيلية خلف الطائرة الروسية وتحميل إسرائيل مسؤولية إسقاطها. واعتبر أنه "من الناحية الدبلوماسية والقانونية ليس بإمكان روسيا إقبات أن إسرائيل هي التي ضربت الطائرة الروسية، وذلك لأن السوريين، الذين أطلقوا النار بشكل عشوائي إلى جميع الجهات، كان بإمكانهم أن يشخصوا بوضوح، على شاشات راداراتهم، الطائرة الروسية البطيئة والكبيرة والتمييز بينها وبين الطائرات المقاتلة والصواريخ (الإسرائيلية) التي تم إطلاقها".

وتابع أنه "بالإمكان الادعاء أيضا أنه كان بمقدور الرادارات الروسية في قاعدة حميميم أن ترصد جيدا الطائرات الإسرائيلية، حسب ادعائهم، وتحذير طائرة التجسس الروسية أن تبتعد من المنطقة وألا تقترب من أجل الهبوط أثناء تنفيذ الهجوم (الإسرائيلي)". وأضاف بن يشاي أن "طائرة التجسس الإسرائيلية، التي أسقطت أمس، دخلت عمليا إلى وضع كانت فيه في خط النار، ولكن بحسب الجيش الإسرائيلي أصيبت الطائرة لأن جنود الدفاعات الجوية المرتبكين في جيش سورية أطلقوا النار في جميع الاتجاهات بهدف اعتراض الصواريخ التي أطلقتها الطائرات الإسرائيلية. وقد حدث هذا، وفقا لبيان الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، بعد أن كانت الطائرات المقاتلة قد غادرت المنطقة".

نتنياهو يوعز بالصمت المطلق

ذكر المحلل العسكري في "شركة الأخبار" (القناة الإسرائيلية الثانية سابقا)، روني دانييل، إن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أوعز للوزراء وأعضاء الكنيست "بالتزام الصمت المطلق"، لأن الحديث يدور عن "وقت بالغ الحساسية". ويشار إلى أن هذه التطورات تأتي عشية يوم الغفران، الذي يشل إسرائيل بالكامل حتى مساء غد.

وأشار دانييل إلى أن تحميل روسيا لإسرائيل مسؤولية إسقاط الطائرة وتلويحها برد، "يرسم سقف توتر لم نشهد مثله طوال سنوات الوجود الروسي والحرب في سورية". وأضاف أن "الاعتقاد هو أن لدى إسرائيل تفسيرات للحادث، لكن يحتفظون بهذه التفسيرات سرية، ولا يتحدثون حتى الآن". ومن أجل إضفاء الشرعية على هذه الأحداث وإقناع الرأي العام الإسرائيلي بعدم مسؤولية إسرائيل عنها، كتب دانييل أن "الاتهامات الروسية لإسرائيل تتعلق بما تصفها جهات أجنبية بأنها ’قصف سلاح الجو لأهداف إيرانية في منطقة اللاذقية’".

وتابع دانييل أن التنسيق الروسي – الإسرائيلي في سورية يقضي بأن "تحذر إسرائيل قبل دقائق من شنها هجوم على أهداف في سورية. وهكذا تصرفات إسرائيل في حالات كثيرة وخاصة عندما كان هدف الهجوم بقرب مواقع روسية أو معسكرات روسية ويتواجد فيها جنود روس". ورأى هذا المحلل أيضا أنه "يصعب توقع رد فعل روسي شديد ضد إسرائيل. وهنا سيكون الامتحان الحقيقي للعلاقات بين إسرائيل وموسكو، أو بشكل أدق بين بوتين ونتنياهو".

"لا تستفز الروس"

بدا المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس"، عاموس هرئيل، أكثر دراماتيكية. ونقل عن ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي قوله، من دون علاقة بإسقاط الطائرة الروسية، إنه "ينبغي أن نتذكر دائما الدرس الأول في التاريخ العسكري: لا تتعامل (تستفز) الروس". واعتبر المحلل أنه "على خلفية الحادثة في سماء سورية أمس، فإن إسرائيل تواجه ورطة شديدة مع الروس، التي من شأنها أن تؤثر سلبا على حرية العمل الإستراتيجي الذي يتمتع به سلاح الجو في الجبهة الشمالية... والتبعات المحتملة للحادث واسعة، مثلما يدل على ذلك بيان التنديد الشديد الصادر عن موسكو".

وأضاف هرئيل أن الحادث أحرج الروس، خاصة أنهم اتهموا فرنسا بداية، ثم حملوا إسرائيل المسؤولية، صباح اليوم. كذلك فإنه "ليس مريحا بتاتا للروس الاعتراف بأن سلاحا (صواريخ المضادات الجوية التي بأيدي النظام السوري) زودوه لحلفائهم أدى إلى موت جنود روس. واختارت موسكو تحميل إسرائيل المسؤولية".

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي تطرق رسميا لإسقاط الطائرة بعد ظهر اليوم، واعترف في بيان بأن الحدث بدأ في أعقاب غارة إسرائيلية وعبر عن أسفه لمقتل الجنود الروس، لكنه حمل المسؤولية عن كل الحدث لسورية وإيران وحزب الله. وادعى الجيش الإسرائيلي أن هدف الغارة منع نقل أسلحة إلى لبنان. وبحسب بيان الجيش الإسرائيلين فإنه أجرى تحقيقا، بمشاركة نتنياهو وليبرمان ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي غادي آيزنكوت، وضابط كبير في سلاح الجو، وادعى في أعقابه أن الطائرات الحربية الإسرائيلية كانت في الأجواء الإسرائيلية عندما بدأ إطلاق الصواريخ المضادة للطائرات واصابت الطائرة الروسية.

ولفت هرئيل إلى أن "الأمور معقدة الآن. ولا يزعج الروسي أن إسرائيل وإيران تتبادل الضربات بينهما. لكن عندما تتدحرج الأمور، بشكل عفوي، إلى مقتل جنودهم، فإن رد الفعل الروسي سيكون مختلفا بالكامل. وسيتعين على نتنياهو أن يجمع في الأيام القريبة المقبلة كافة خبرته وقدرته الدبلوماسية من أجل تهدئة التوتر مع موسكو".

ورأى هرئيل أنه "إذا قررت روسيا انتهاج خط متشدد لفترة طويلةن فإنها قادرة على عرقلة حرية العمل الإسرائيلية في سماء سورية. وهذه مسألة بالغة الأهمية بالنسبة لإسرائيل، لأن الإيرانيين سيكونوا متحمسين جدا لاستغلال التهدئة في نشاط سلاح الجو من أجل تسريع تهريب الأسلحة إلى لبنان وتعزيز تواجدهم العسكري في سورية".

وخلص هرئيل إلى الإشارة إلى أنه في أعقاب الأزمة الدبلوماسية بين روسيا وتركيا بعد إسقاط الأخيرة طائرة حربية روسية قبل سنتين، "شهدت تركيا في الأشهر التالية سلسلة هجمات سايبر غامضة. والبيان الروسي هذا الصباح حول الحق بالرد على مقتل الجنود يجب بكل تأكيد أن يضيء مصابيح حمراء لدى منظومة دفاع السايبر الإسرائيلية أيضا".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية