خبراء: الوضع البيئي في غزة يشكل خطرا على إسرائيل

خبراء: الوضع البيئي في غزة يشكل خطرا على إسرائيل
مخيم الشاطئ في غزة، في نيسان/أبريل الماضي (أ.ب.)

أكد تقرير حول العواقب البيئية للوضع الكاثي في قطاع غزة وتأثيره على إسرائيل أن انهيار البنى التحتية للمياه والصرف الصحي والكهرباء في قطاع غزة يشكل خطرا داهما على المياه الجوفية ومياه البحر في إسرائيل، وعلى شواطئ السباحة ومنشآت تحلية المياه. وأعدّ التقرير خبراء من جامعتي تل أبيب وبئر السبع، وجرى استعراضه، أمس، خلال المؤتمر السنوي لنقابة أطباء الصحة العاة العامة ومدارس الصحة العامة بالتعاون مع نقابة الأطباء البيطريين، حسبما ذكرت صحيفة "هآرتس" اليوم، الثلاثاء.

ووفقا للتقرير، فإن إحراق النفايات والحرائق الناجمة عن البالونات الحارقة أحدث في الفترة الأخيرة تلوثا للجو في إسرائيل.

ويشار إلى أن حاجة قطاع غزة من الكهرباء حاليا تبلغ 450 ميغاواط، لكن القطاع يزود بـ120 – 140 ميغاواط فقط، بسبب استمرار الحصار الإسرائيلي عليه. وبسبب هذا الوضع، فإنه يوجد نقص شديد بالكهرباء لتشغيل منشآت تطهير الصرف الصحي في القطاع، الذي 70% منه يتدفق إلى البحر يوميا من دون معالجته. وحسب التقرير، فإنه يجري في القطاع "استخراج زائد" للمياه الجوفية، وينتج عن ذلك أن معظم المياه الجوفية باتت ملوثة. وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن كمية المياه الصالحة للاستخدام في القطاع، في العام المقبل، ستصل إلى صفر.  

وأضاف التقرير، الذي استند إلى معطيات جمعها معهد أبحاث البحار والبحيرات في إسرائيل، أن تلويث الصرف الصحي تسبب، منذ ثلاث سنوات، بشل عمل منشأة تحلية المياه في أشكلون (عسقلان). ومن شأن هذا التلوث أن يؤدي إلى ارتفاع تركيز الجراثيم حتى منطقة أشدود (أسدود). ونصف شواطئ السباحة في قطاع غزة ليست صالحة للسباحة بسبب تركيز الجراثيم في المياه.

وتابع التقرير أن تدفق الصرف الصحي يشكل خطرا على مصدر هام للتنقيب عن مياه جوفية في المنطقة الواقعة جنوب شرق أشكلون. ورغم تحويل مياه الصرف الصحي إلى منشأة تطهير في بلدة سديروت، إلا أنها تتسرب عندما تحدث فيضانات في الشتاء وتشكل خطرا على المياه الجوفية. إضافة إلى ذلك، هناك خطر آخر يتعلق بتطور نوع من البعوض، الذين يمكن أن ينشر فيروس حمى النيل الغربي.  

وأشار الخبراء الإسرائيليون إلى ارتفاع مستوى تلوث الجو في منطقة "غلاف غزة"، أي المستوطنات القريبة من القطاع. وتبين من مقارنة مستوى تلوث الجو، في أعقاب إطلاق البالونات الحارقة، وبين فترة سابقة، وجود تركيز عال في الجو لجزئيات تلويث بقطر صغير جدا، يمكن أن يتوغل إلى جهاز التنفس.

وتابع التقرير أن سكان قطاع غزة يتعرضون طوال الوقت لتلوث جوي في أعقاب إحراق نفايات في مواقع غير منظمة. وفيما أشار التقرير إلى أنه بإمكان إسرائيل تقليص تأثير التلوث البيئي بسبب الأوضاع في القطاع، إلا أن التزايد السكاني في القطاع وزيادة كمية مياه الصرف الصحي ستضع مصاعب في المستقبل تمنع تقليص التلوث في إسرائيل.

وحذر مدير عام منظمة "أكوفيس الشرق الأوسط"، غدعون برومبرغ، من أن "نتائج التقرير تشير إلى واقع صحي – بيئي خطير للغاية مع تبعات على الأمن القومي الإسرائيلي. ومن دون عمل عاجل  سنصل إلى حالة تفجر أوبئة وتلوث يمكن أن يؤدي إلى وفاة كثيرين في إسرائيل وغزة، ولن ينجح أي جدار أو قبة حديدية في منع ذلك".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية