الاطباء خدروا شارون لمدة ساعة غاب خلالها عن الوعي

الاطباء خدروا شارون لمدة ساعة غاب خلالها عن الوعي

كشف النقاب اليوم الخميس عن ان الاطباء في مستشفى "هداسا عين كارم" في القدس خدروا رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون لمدة ساعة كان خلالها غائبا عن الوعي من دون الاعلان عن ذلك.

وافادت صحيفة "معاريف" اليوم ان هذه الحقيقة تتناقض مع بيانات وافادات الاطباء الذين عالجوا شارون طوال فترة رقوده في المستشفى والتي اكدوا فيها ان شارون لم يغب عن الوعي بتاتا.

ويذكر ان شارون كان قد اصيب بجلطة في الدماغ مساء يوم الاحد الماضي وتم ادخاله الى مستشفى هداسا في القدس.

وتلقى شارون على مدار يومين علاجا لمنع تخثر الدم الذي كان السبب في حصول الجلطة كما تم اجراء فحوصات طبية شاملة.

وغادر شارون ظهر يوم الثلاثاء الماضي المستشفى.

وفور دخول شارون المستشفى ترددت انباء في اسرائيل انه كان فاقدا للوعي لفترة قصيرة لكن تبين لاحقا ان هذه الانباء غير صحيحة.

وكشفت القناة الثانية للتلفزيون الاسرائيلي ان شارون بقي يواجه صعوبات في النطق جراء الجلطة في الدماغ منذ دخوله المستشفى مساء الاحد وحتى صباح الاثنين.

وبحسب ما افادت به معاريف اليوم فان مساعدي ومقربي شارون "صدقوا بانه لم يدخل المستشفى فاقدا لوعيه لكنهم اخفوا مسألة التخدير التي بادر اليها الاطباء".

وقام الاطباء بتخدير شارون صبيحة يوم الاثنين الماضي بهدف اجراء فحص "أولتراساوند" للقلب وقبل ذلك ابلغوا القائم باعماله ايهود اولمرت والمستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية مناحيم مزوز لكن لم يتم نقل صلاحيات من الناحية الرسمية.

ولفتت معاريف الى انه في الفترة التي كان فيها شارون مخدرا "لم يكن واضحا تماما من الذي يملك صلاحيات رئيس الوزراء".

وينص القانون الاسرائيلي على وجوب نقل صلاحيات رئيس الوزراء ليتمكن القائم باعمال رئيس الوزراء من اتخاذ قرارات في حال نشوء وضع يحتاج الى القيام بذلك.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018