الملك الأردني يطالب بتدخل الجالية اليهودية بأحداث السفارة

الملك الأردني يطالب بتدخل الجالية اليهودية بأحداث السفارة
(أرشيف)

طالب الملك عبد الله الثاني من الجالية اليهودية بأميركا ممارسة الضغوطات على الحكومة الإسرائيلية من أجل استنفاذ التحقيق مع حارس السفارة الإسرائيلية بعمان الذي قتل مواطنين أردنيين.

وما يزال الأردن على موقفه بعدم السماح بعودة البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية للسفارة في عمان قبل تقديم الحكومة الإسرائيلية الاعتذار عن جريمة قتل مواطنين أردنيين في حادثة السفارة الإسرائيلية التي وقعت في 23 تموز/ يوليو الماضي.

وحسب موقع "واللا" الإسرائيلي، فقد التقى ملك الأردن بعدد من أعضاء الجالية اليهودية بأميركا، وذلك على هامش أعمال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة حاليا، حيث أكد لهم بأن إسرائيل مطالبة باستنفاذ التحقيق مع حارس السفارة وتقديمه للمحاكمة.

ونقل الموقع عن مصدر رفيع المستوى الذي شارك بالجلسة قوله إن الملك عبد الله أوضح أن عمان ستقبل بنتائج التحقيق الإسرائيلي في القضية أيا كانت "سواء تمت تبرئة الحارس أو إدانته"، ولكن اشترط عودة طاقم السفارة الإسرائيلية لعمان باستنفاذ التحقيق وكافة الإجراءات القضائية.

وأعرب الملك لوفد الجالية اليهودية عن امتعاضه من عدم الجدية بتعامل وتعاطي الحكومة الإسرائيلية مع ملف حارس السفارة والأحداث التي تبعتها ونهج وأسلوب رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو الذي سعى توظيف الحادث للربح السياسي الداخلي.

وشدد الملك على موقف الأردن الرسمي الثابت حول ضرورة اتخاذ السلطات الإسرائيلية خطوات قانونية بحق حارس السفارة الإسرائيلية المتهم بقتل المواطنين الأردنيين، مؤكدا أن "مدى التزام الجانب الإسرائيلي بإجراء المحاكمة سينعكس على العلاقات الثنائية بين الجانبين".

وصعد الأردن من مطالبه في ظل التوتر الدبلوماسي بين البلدين، حيث زاد على قائمة مطالبه عدم عودة السفيرة عينات شلاين إلى عمان، واشترطت عودة البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية باستبدال شلاين التي شاركت رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، مراسم استقبال حارس السفارة الإسرائيلية في عمان بعد عودته إلى إسرائيل.

يذكر أن زيف مويال هو حارس السفارة الإسرائيلية في عمان الذي قتل مواطنين أردنيين اثنين، مويال أطلق النار على عامل النجارة مجمد جواودة (17 عاما) كما أطلق النار على الدكتور بشار حمارنة، اللذين تواجدا في شقة مويال قرب السفارة. وأشارت المعلومات الأولية إلى أن مويال ارتكب جريمته إثر خلاف وبادعاء أنه جرى طعنه بمفك.