انتقادات لنتنياهو: الإفراج عن أسيرين سوريين بقرار انفرادي

انتقادات لنتنياهو: الإفراج عن أسيرين سوريين بقرار انفرادي
نتنياهو وأمامه رفات باومل في موسكو (أ.ب.)

وجهت الصحف الإسرائيلية اليوم، الأحد، انتقادات شديدة لرئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، على خلفية قراره الإفراج عن الأسيرين السوريين أحمد خميس وزيدان طويل، مقابل استعادة رفات الجندي زخاريا باومل، الذي قتل في معركة السلطان يعقوب في جنوب لبنان، قبل 37 عاما. واتهم محللون نتنياهو بإخفاء إبرام صفقة مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، من أجل تحقيق مكاسب سياسية عشية انتخابات الكنيست، كما اتهموا المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، بالسماح بإتمام الصفقة بصورة غير قانونية، بسبب عدم إشراك الحكومة الإسرائيلية بالإفراج عن الأسيرين السوريين، اللذين جرى تسليمهما إلى الصليب الأحمر في القنيطرة، ظهر اليوم.

ووصف محلل الشؤون الأمنية في صحيفة "معاريف"، يوسي ميلمان، الإفراج عن الأسيرين السوريين مقابل استعادة رفات باومل، بأنها "صفقة ثلاثية بين إسرائيل وبين سورية وروسيا. ونتنياهو والجيش الإسرائيلي حاولوا إخفائها". ورغم أنه عندما تم النشر عن العثور على رفات باومل وإحضارها للدفن في إسرائيل، أثناء لقاء بين نتنياهو وبوتين، قيل إنه لا توجد لدى بوتين "وجبات مجانية"، إلا أنه "في إسرائيل، ويشمل ذلك الجيش الإسرائيلي أيضا، نفوا وجود صفقة وأشاروا إلى الحديث يدور عن لفتة إنسانية من جانب بوتين".

وأضاف ميلمان أن "المشكلة" في هذه الصفقة هي أنه "على غرار قرارات سابقة في المجال الأمني، فإن نتنياهو ينفرد باتخاذها. فهو لم يطرح الموضوع في الحكومة أو الكابينيت (المجلس الوزاري السياسي – الأمني المصغر). واكتفى نتنياهو بمصادقة مندلبليت".

واعتبر ميلمان أن "ما حدث هذه المرة هو مؤشر لما هو قادم، وهو أن القرارات الهامة والمصيرية للغاية لإسرائيل، يتوقع أن يتخذها نتنياهو، الذي يحصن حكمه الانفرادي. والحكومة والكابينيت والائتلاف سيشكلون ختما مطاطيا فقط لقراراته".

وتابع أن الإفراج عن الأسيرين السوريين، وبينهما الأسير الفلسطيني خميس أحمد، "يمكن أن يشجع إسرائيل وحماس، الذين يواجهون صعوبة بالتوصل إلى صفقة تبادل. وبإمكان إسرائيل القول إنها دفعت ثمنا رخيصا وحافظت على مبادئها، لكن حماس أيضا بإمكانها الاستنتاج أن إسرائيل تنازلت عن مبدأ هام ومقابل جثث جنود هي مستعدة أن تدفع الثمن بالإفراج عن أسرى أحياء وليس بجثث فقط".

من جانبه، اتهم المحلل العسكري في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أليكس فيشمان، نتنياهو والجيش بأنهم خدعوا الجمهور الإسرائيلي، وأنه "لا توجد في هذه القصة أي رأفة وأي خطوة إنسانية وأي مُثل سامية. واسم اللعبة هو القوة والتضليل".

وبحسب فيشمان، فإن إسرائيل طلبت من روسيا مساعدتها في البحث عن جنودها الثلاثة الذين قتلوا في معركة السلطان يعقوب، منذ سنوات طويلة، لكن روسيا وجدت الآن أنه يوجد "مكسب سياسي" للتقدم في هذه القضية، "بهدف الحصول على موافقة إسرائيل لتسوية في هضبة الجولان. فقد قضت الخطة الروسية بالتوصل، بواسطة حوار، إلى تسوية تمكن نظام الأسد من السيطرة على الجولان السوري (أي القسم غير المحتل من الجولان) من دون سفك دماء. ومن أجل ذلك، زار وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، إسرائيل للمرة الأولى والأخيرة، في تشرين الأول/أكتوبر 2017. ونتنياهو لم يضع عراقيل أمام الخطة الروسية. لكن وزير الأمن حينها، أفيغدور ليبرمان، طالب بتعهد روسي حقيقي بإبعاد إيران عشرات الكيلومترات عن الحدود في هضبة الجولان" السورية المحتلة.  

وتابع فيشمان أن ليبرمان طلب من شويغو العمل من أجل العثور على جثث الجنود القتلى الثلاثة، إثر تراكم معلومات لدى إسرائيل حول مكان دفنهم، "وكانت هذه لفتة روسية على خلفية الليونة الإسرائيلية في قضية الجولان. والروس لم يطرحوا حينها أي مطلب للإفراج في المقابل عن أسرى سوريين محتجزين في إسرائيل".

ووصف فيشمان اللقاء بين نتنياهو وبوتين، في الرابع من نيسان/أبريل الحالي، أي قبل خمسة أيام من انتخابات الكنيست، بـ"المسرحية". وكانت هناك تعليمات لقيادة الجيش الإسرائيلي بعدم ذكر أية تفاصيل حول استعادة رفات باومل "كي لا يفسد المفعول الدرامي لمراسم رسمية يتسلم فيها نتنياهو رفات باومل، بعد 37 عاما".

وبحسب فيشمان، فإن الإفراج عن الأسيرين السوريين هو "حاجة وُلدت مؤخرا، وعلى ما يبدو على خلفية الانتقادات الشديدة للروس من جانب حلفائهم في دمشق... ومن أجل ترميم الثقة بين موسكو ودمشق وصيانة الثقة بين موسكو وإسرائيل تدفع إسرائيل الثمن بتحرير سريع لأسيرين سوريين. ويفعلون ذلك بعد الانتخابات، من دون نقاش في الكابينيت، وفيما الجمهور خارج البلاد أو في أحضان الطبيعة" خلال عطلة الفصح اليهودي.

مكانة روسيا الإقليمية

وفقا للمحلل العسكري في صحيفة "هآرتس"، عاموس هرئيل، فإن "جهاز الأمن علم في مرحلة متأخرة نسبيا فقط باللفتة الإسرائيلية لسورية، والتي في إطارها سيفرج عن أسيرين. وثمة تفسيران لذلك: إما أنه تم الاتفاق حول ذلك بين نتنياهو وبوتين، أثناء لقائهما في موسكو في بداية الشهر الحالي، أو أن اللفتة وُلدت متأخرة، بناء على طلب الروس، بعد أن غضبت سورية جراء إخراج رفات باومل من أراضيها ومن دون موافقتها". لكن التفسير الثاني ليس منطقيا، لأن روسيا هي صاحبة السيطرة في سورية، وليس واقعيا أن يغضب النظام على الروس بسبب نقل رفات باومل، بعد كل ما فعله الروس من أجل إنقاذ النظام في الحرب، منذ العام 2015.

وأضاف هرئيل أن جهاز الأمن الإسرائيلي سمع لأول مرة حول إمكانية "إفراج رمزي عن أسرى" قبل أسبوعين. واتخذ القرار في بداية الأسبوع الماضي، وكان مقررا الإعلان عنه أمس (السبت)، لكن الروس فضلوا فرض أنفسهم على الأجندة ونُشر الموضوع صباح السبت من جانب مبعوث بوتين إلى سورية".  

وتابع أن "الأسيرين هما سمكتان صغيرتان. الأول جنائي وسُجن بسبب صفقة مخدرات وكان سيطلق سراحه خلال العام الحالي، والثاني هو فلسطيني، اعتقل بعد تسلله إلى إسرائيل وفشل في محاولة تنفيذ عملية في موقع عسكري إسرائيلي في هضبة الجولان".

ورأى هرئيل بدوره، أن "المشكلة هنا تتعلق بالإجراء الذي اختاره رئيس الحكومة لتنفيذ اللفتة. في البداية أعلن، قبل أقل من أسبوع من الانتخابات، أنه جرى العثور على جثة باومل ونفي وجود أي صفقة. وبعد الفوز في الانتخابات، يتفقون سرا مع بوتين على لفتة مضادة للسوريين. وهذه المعلومات لا تخرج من مكتب نتنياهو ببيان رسمي، وإنما بالنشر في روسيا".

وأضاف هرئيل أن "السبب الأساسي لموافقة إسرائيل على طلب بوتين بتحرير الأسيرين، عدا الحفاظ على العلاقات مع روسيا، يتعلق باستمرار الجهود من أجل العثور على الجنديين الآخرين من معركة السلطان يعقوب، تسفي فيلدمان ويهودا كاتس".

وخلص هرئيل إلى أن "إعادة الأسيرين مطلوبة ليس فقط من أجل تهدئة الأسد. إذ أن موسكو تؤكد بذلك أنها العنوان لإبرام صفقات أخرى من أجل العثور على مفقودين. والسياق الواسع ليس أقل أهمية، وهو أن روسيا تبعث إشارات بذلك إلى إسرائيل وسورية حول قوة مكانتها الإقليمية. وروسيا وليس الولايات المتحدة، التي أعلنت عن نيتها سحب قواتها من سورية، القادرة على وضع حل متفق لمشاكل تقلق الجانبين".  

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية