وزير خارجية حفتر يأمل بتطبيع علاقات بين ليبيا وإسرائيل

وزير خارجية حفتر يأمل بتطبيع علاقات بين ليبيا وإسرائيل
الحويج (سبوتنيك)

عبر عبد الهادي الحويج، الذي يوصف بأنه وزير الخارجية في حكومة الجنرال خليفة حفتر، الذي يسيطر على شرق ليبيا والمدعوم أميركيا وسعوديا ومصريا وإماراتيا، عن أمله بأن تتمكن ليبيا من إقامة علاقات تطبيعية مع إسرائيل. وجاء ذلك في حديث أجراه الحويج أثناء زيارة إلى باريس مع مراسل صحيفة "معاريف" الإسرائيلية في العاصمة الفرنسية.

واعتبر الحويج "نحن دولة عضو في جامعة الدول العربية وملتزمة بقراراتها وقرارات الأمم المتحدة. ونحن ندعم حقوق الشعوب، وبينها حقوق الشعب الفلسطيني. لكننا نؤيد السلام الإقليمي، ونعارض الإرهاب ونحاربه في ليبيا أيضا".

وادعى الحويج أن حكومة "الوفاق الوطني" برئاسة فايز السراج، التي تعترف بها الأمم المتحدة وتركيا وقطر، أنه تسيطر على طرابلس "ميليشيات إسلامية متطرفة".   

وهاجم الحويج سياسة الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، في الشرق الأوسط، وتدخل تركيا في ليبيا من خلال اتفاق تجاري وبيع أسلحة لحكومة "الوفاق الوطني".

وقال الحويج إن هذا الاتفاق فيه "من ليس لديه أي حق يعطي (السلاح) لمن نحارب ضده". كذلك اعترض الحويج على اتفاقيات النفط التي أبرمتها حكومة السراج، معتبرا أن "ما يهمهم هو فقط الإرهاب والسلاح والنفط. وينبغي الاهتمام بالتعليم والحوسبة والعصرنة من أجل تحسين حياة السكان".

ورغم دعمها لحفتر، إلا أن الولايات المتحدة طالبته بوقف حصار طرابلس، وحتى أنها حذرت حفتر بعد أن أسقطت قواته طائرة مسيرة أميركية. وتلوم الولايات المتحدة حفتر بسبب سماحه بتغلغل روسي إلى ليبيا، فيما اعتبر الحويج، في حديثه للصحيفة الإسرائيلية، أن الولايات المتحدة مخطئة، وأن ليبيا تحولت إلى ساحة لتصفية حسابات بين القوى الفاعلة في الشرق الأوسط.    

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة