تحليلات إسرائيلية: انفجار مرفأ بيروت سيغير واقع لبنان

تحليلات إسرائيلية: انفجار مرفأ بيروت سيغير واقع لبنان
الدمار في مرفأ بيروت بعد الانفجار، أمس (أ.ب.)

تناولت وسائل الإعلام الإسرائيلية اليوم، الأربعاء، الانفجار الرهيب في مرفأ بيروت، أمس، وكمية الضحايا الذين قُتلوا وجرحوا، بتوسع ولكن من دون تحليلات واسعة، على غير عادتها. ورغم ذلك، برز في التحليلات القليلة والمقتضبة التي نُشرت، محاولة غير ناجحة حتى الآن لربط حزب الله بالكارثة التي حلّت ببيروت خصوصا وبلبنان عموما.

ووصف المحلل العسكري في صحيفة "يسرائيل هيوم"، يوءاف ليمور، الانفجار بأنه "حدث يقلب الواقع" وأن "اتضاح تبعاته الكاملة ما زال بعيدا". وأشار إلى أن "الأمور في الشرق الأوسط لا تميل إلى الانفجار من تلقاء نفسها، وكانت الغريزة الأولية البحث عن المسؤول عن الانفجار".

وفيما اعترفت إسرائيل في حالات كثيرة بمسؤوليتها عن تفجيرات في إيران وسورية والعراق وتكتمت عن مسؤوليتها عن انفجارات أخرى، سارع مسؤولون إسرائيليون أمس إلى الإعلان أن لا علاقة لإسرائيل بانفجار مرفأ بيروت.

واعتبر ليمور أن "تجارب الماضي تدل على أن إسرائيل حذرة جدا في اختيار أهدافها، وحذرة أكثر في جهودها من أجل ضمان ألا يحدث ضررا مرافقا لهجماتها. ولا تنبع محاولة الامتناع عن إصابات من الرغبة بعدم قتل أبرياء، وإنما من الإدراك بأن حدثا كهذا قد يفتح دائرة دماء وانتقام، تصل إلى درجة الحرب. ورغم أن الأخطاء قد تحدث، لكن حدثا بهذا الحجم، مع آلاف المصابين وأضرار هائلة، موجود خارج سلة العمليات التي تنفذها إسرائيل، في العلن والسر".

عشرات القتلى ومئات الجرحى (أ.ب.)

وأضاف ليمور أن التخوف في إسرائيل، في الدقائق الأولى بعد الانفجار في مرفأ بيروت، كان من احتمال أن يوجه حزب الله اصبع الاتهام إلى إسرائيل، "لكن حزب الله سارع إلى التوضيح، بواسطة وسائل إعلام في لبنان، أن لا علاقة لإسرائيل بالانفجار. ومن الجائز أن هذا التوضيح نابع من حقيقة أن لا علاقة لحزب الله أيضا بالحدث، أو أنه أراد إبعاد دليل ضده".

وأشار ليمور إلى أن "الجيش الإسرائيلي يتابع باهتمام التقارير الصادرة في بيروت، لكنه لا يخفض مستوى الاستنفار عند الحدود" تحسبا من هجوم انتقامي ينفذه حزب الله بعد مقتل أحد عناصره في دمشق، قبل أسبوعين ونيّف.

وحسب ليمور، فإن الانفجار قد يخلط أوراق حزب الله، لأنه يأتي في وقت يعاني فيه لبنان من أزمات شديدة صحية (كورونا) واقتصادية. "وفي أعقاب هذا الحدث، الذي يبدو أنه الأخطر في تاريخ الدولة، ستكون لدى الجمهور اللبناني رغبة أقل بتوتر أمني زائد ناجم عن نزوة لحزب الله. وفيما هناك في الخلفية تحذير إسرائيلي واضح من أن أي استهداف لإسرائيليين سيقود إلى استهداف بنية تحتية لدولة لبنان، فإنه يتوقع أن تتصاعد الضغوط الداخلية على حزب الله من أجل الامتناع عن خطوات مغامرة وخطيرة".

"رسالة مزلزلة إلى إيران"

كذلك عبّر محلل الشؤون العربية في صحيفة "هآرتس"، تسفي بِرئيل، عن أمله بأن "يدفع الانفجار في مرفأ بيروت إلى تغيير، على الأقل في الخطاب العام والمدني، وربما في أوساط قسم من القيادة السياسية"، وأن "يطالب معارضو حزب الله بإخراج مخازن الأسلحة والذخيرة خاصته من مناطق مأهولة"، وتوقع أن يعارض حزب الله ذلك، "لأن تنفيذ أمر كهذا سيكشفه لاستهداف إسرائيلي، التي تمتنع (عن استهداف هذه المخازن) الآن تحسبا من المس بمواطنين أبرياء".

هلع في بيروت بعد الانفجار (أ.ب.)

وتوقع برئيل أن تبذل الحكومة اللبنانية وحزب الله جهدا من أجل إثبات أن الانفجار نجم بسبب "الارتداء الطبيعي للمواد المتفجرة أو بسبب الحر". واعتبر أنه "حتى لو كان الحديث عن حادث، فإن انفجارا بهذا الحجم في ميناء لبنان المركزي ينقل رسالة مزلزلة إلى إيران، التي أعلنت قبل شهر عن نيتها إرسال سفن مساعدات إلى لبنان، وبينها ناقلات نفط، وسفينة تحمل محطة توليد تزود بيروت بالكهرباء... لكن إذا وصلت هذه السفن فإنها لن تحمل نفطا وقمحا ودواء، وإنما سلاحا وذخيرة وقطع صواريخ أيضا".

وأضاف برئيل أنه عدا التبعات السياسية، فإن مرفأ بيروت، الذي تديره الدولة اللبنانية، "يعتبر أحد مصادر الدخل الهامة لخزينة الدولة. وتعطيل العمل في المرفأ، في فترة يحتاج فيها لبنان إلى أي دولار، سيسهم في حريق سياسي يهدد استقرار الدولة".

من جانبه، أفاد المحلل العسكري في موقع "واللا" الإلكتروني، أمير بوحبوط، بأن جهاز الأمن الإسرائيلي يتابع بشكل خاص التصريحات حول قافلة مساعدة من النظام السوري إلى لبنان "التي قد تستغل الحدث من أجل تهريب أسلحة".

وأضاف بوحبوط أن المسؤولين في جهاز الأمن الإسرائيلي "يحاذرون في تحليل الحلبة اللبنانية من دون معلومات استخبارية دقيقة. ووفقا للتقديرات، فإنه نشأ في الدولة المجاورة فراغ كبير وليس في المجال السياسي فقط، إنما وبالأساس في المجالات الاقتصادية، الطبية والاجتماعية التي تنضاف إلى معركة بلاد الأرز ضد وباء كورونا العالمي".

وتابع بوحبوط أنه "بحسب هذه التقديرات، فإنه إذا رأت دول مثل السعودية وتركيا بالواقع اللبناني فرصة لإخراج إيران وحزب الله، فإننا قد نرى قريبا تغييرا سياسيا في بيروت. إلا أن هذا احتمال ضئيل إثر الأزمات الداخلية المنشغلة بها الدولة".

مساعدات ستنقذ لبنان

وكتب المحلل العسكري في موقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني، رون بن يشاي، أن لا علاقة لإسرائيل بالانفجار. "على الرغم من أن لإسرائيل مصلحة باستهداف مخازن أسلحة ومنشآت لتحسين دقة الصواريخ لدى حزب الله في لبنان، لكن في مرفأ بيروت، الذي تتواجد فيه جهات أجنبية كثيرة حسب المعلومات التي بحوزتي، لا توجد منشآت كهذه، وحتى لو كانت هناك منشآت كهذه فإن تدميرها لن ينفذ بواسطة حرائق".

بيروت اليوم: دمار أحدثه انفجار المرفأ (أ.ب.)

ورجح بن يشاي أنه "بعد أن ينتعش مواطنو لبنان من الصدمة، ليس متوقعا حدوث تغيير جوهري في الوضع في بلادهم، الذي كان مأساويا قبل الكارثة. والانفجار حدث في بيروت، التي كانت صاخبة أصلا وجرت فيها مظاهرات وهي نوع من فقاعة في الواقع اللبناني. ولن يتفرغ مواطنو بيروت، الذين سينشغلون الآن في البحث عن حلول سكن وإنقاذ ما تبقى من أملاكهم، طوال أسابيع للتظاهر ضد الحكومة".

واعتبر أنه "في المناطق القروية التي لم تتضرر، ستستمر الحياة كالمعتاد. وما سيحدث بعد الانفجار في بيروت هو موجات هجرة من لبنان إلى دول أجنبية وإلى داخل لبنان. وسينتقل سكان بيروت بأعداد كبيرة إلى مناطق قروية".

وتابع بن يشاي أن "الكارثة قد تحسن الوضع الاقتصادي في لبنان بعد أن تعهد صندوق النقد الدولي ودول أجنبية، على رأسها فرنسا، بمساعدات امتنعوا عنها حتى الآن بسبب العقوبات الأميركية. وربما يزيل الأميركيون معارضتهم لمساعدات كهذه بعد الكارثة. وإذا حدث هذا الأمر، وعلى الأرجح أنه سيحدث، فإنه سينقذ لبنان من حالة الإفلاس الاقتصادي ويسمح لها بالحصول على بعض العملة الأجنبية لتمويل الاستيراد وأمور أخرى، إذا لم تسرق الحكومة الفاسدة والسياسيون اللبنانيون الفاسدون هذه المساعدات".

وأضاف بن يشاي أن "حزب الله ما بعد الكارثة سيسعى لإثبات أنه ’حامي لبنان’ وسيستخدم كافة قدراته الطبية والتنظيمية، التي جمعها استعدادا لحرب مع إسرائيل، من أجل تقديم مساعدة فورية، طبية، لوجيستية وحتى اقتصادية لمن تضرر. وفي وضع كهذا، على الأرجح أن حزب الله وزعيمه، حسن نصر الله، ذو الحواس المتيقظة، سيصل إلى الاستنتاج أن هذا ليس الوقت الملائم لتبادل ضربات مع إسرائيل بواسطة عملية انتقامية تم التخطيط لها بعد مقتل أحد عناصرهم في دمشق".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ