مشروع قانون بالكونغرس يمنح إسرائيل "فيتو" على بيع أسلحة

مشروع قانون بالكونغرس يمنح إسرائيل "فيتو" على بيع أسلحة
طائرة F35 (أ.ب.)

طرح أعضاء من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في مجلس النواب في الكونغرس الأميركي مشروع قانون يقضي بمنح إسرائيل "فيتو" فعليا من أجل منع بيع أسلحة أميركية إلى دول في الشرق الأوسط، حسبما ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" اليوم، الأحد.

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" كشفت، بداية الشهر الماضي، عن أنه في إطار اتفاقية التحالف وتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات، وافق رئيس الحكومة الإسرائيلية، على أن تبيع الولايات المتحدة الإمارات طائرات مقاتلة من طراز F35. ورغم نفي نتنياهو ذلك، إلا أن انتقادات تعالت في المؤسستين السياسية والعسكرية في إسرائيل، وطالبت بمنع صفقة كهذه. والمتعارف عليه حاليا أن تطلب الإدارة الأميركية معرفة موقف إسرائيل من صفقات أسلحة مع دول عربية.

ويسعى مشروع القانون الجديد في مجلس النواب إلى إرساء هذه الإجراءات بقانون من أجل تعزيز التفوق العسكري الإسرائيلي النوعي في الشرق الأوسط. وجرى تقديم مشروع القانون يوم الخميس الماضي.

وقال بيان صحافي حول مشروع القانون إنه "يتطلب من الرئيس التشاور مع الحكومة الإسرائيلية لضمان تسوية المخاوف (بشأن التفوق العسكري النوعي)، عندما يتعلق الأمر بمبيعات الأسلحة إلى دول الشرق الأوسط".

وأشارت الصحيفة إلى أن القانون الأميركي الحالي يضمن لإسرائيل تفوقًا عسكريًا نوعيًا في الشرق الأوسط، لكن الكونغرس هو صاحب القرار النهائي بإبرام وتنفيذ صفقات الأسلحة، وليس إسرائيل.

وحسب الصحيفة، فإن معظم مقدمي مشروع القانون هم نواب ديمقراطيون وبينهم نواب يهود، مثل براد شنايدر وإلين لوريا من فرجينيا، وماكس روز من نيويورك ، وجوش غوتهايمر من نيوجيرسي، وتيد دويتش وديبي واسرمان شولتز من فلوريدا.

وعبر هؤلاء عن قلقهم بعد الكشف عن أنه في موازاة الاتفاق الإسرائيلي – الإماراتي، الذي توسطت فيه إدارة دونالد ترامب، وافقت الأخيرة على صفقة بيغ طائرات F35 للإمارات. كما عبر اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة "أيباك" عن تأييده لمشروع القانون الجديد.