3 إصابات في استهداف طيران الاحتلال لمواقع بغزة

3 إصابات في استهداف طيران الاحتلال لمواقع بغزة

أفادت وزارة الصحة الفلسطينية بأن ثلاثة مواطنين أصيبوا جراء القصف الإسرائيلي ووصفت حالاتهم بالطفيفة.

وكان الطيران الحربي للاحتلال قد قصف، مساء اليوم الخميس، وللمرة الثانية خلال ساعات، مواقع للمقاومة الفلسطينية بقطاع غزة، بعد أن استهدف، عصر اليوم، نقطتي رصد تابعة للمقاومة الفلسطينية في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة، كما أغار الطيران الحربي الإسرائيلي على 4 مواقع آخرى للمقاومة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيانه لوسائل الإعلام، إن سلاح المدفعية والدبابات قصفت مواقع في غزة، كما أن الطائرات الحربية أغارات  على 4 أهداف في قطاع غزة، وذلك ردا على إطلاق قذائف هاون باتجاه موقع عسكري شمال قطاع غزة.

وحمل جيش الاحتلال حركة حماس مسؤولية ما يجري في قطاع غزة.

وأتهم الجيش الإسرائيلي حركة الجهاد الإسلامي بإطلاق القذائف، ونقلت القناة العاشرة عن ضابط عسكري إسرائيلي، قوله: " الجهاد الإسلامي أطلق من 10 إلى 12 قذيفة هاون ردا على تفجير النفق، لا نستطيع أن نقول بأن رد الجهاد انتهى".

وفي أعقاب إطلاق النار على "غلاف غزة"، وقصف جيش الاحتلال لمواقع للمقاومة بغزة، تقرر توقيف أعمال تطوير الحاجز ضد الأنفاق على الحدود مع القطاع.

وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أنه تم توقيف الأعمال بالحاجز ضد الأنفاق قبالة قطاع غزة، وذلك في أعقاب قذائف الهاون التي أطلقت على القوة الهندسية للجيش في المنطقة.

وأطلق جيش الاحتلال قنابل دخانية شرقي بلدة بيت حانون، بعد إطلاق عشرات قذائف الهاون من غزة تجاه مواقع لجيش الاحتلال.

وأفاد موقع "الرسالة" بأن مدفعية الاحتلال المتمركزة شمال القطاع أطلقت 4 قذائف باتجاه نقطة رصد تابعة للمقاومة في بيت حانون، فيما لم يبلغ عن وقوع أية إصابات.

وأطلقت عصر اليوم، قذائف هاون على قوة هندسية تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي في محيط غزة، ولم تقع إصابات، بحسب الجيش.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أنه تم إطلاق 15 قذيفة على قوة هندسية للجيش على حدود قطاع غزة، حيث سقطت القذائف الآليات ولم تسقط داخل الحدود، فيما ردت المدفعية للجيش بقصف موقعين لحماس.

إلى ذلك، أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن أجهزة الأمن، أوصت بتعطيل حركة القطارات بين عسقلان وسديروت، حيث تم استدعاء حافلات لنقل المسافرين من محطة "ناطيفوت".

وأعلن لاحقا عن تجدد حركة القطارات بين عسقلان وسديروت.

وسبق أن دوت صافرات الإنذار بعد ظهر اليوم في منطقة "شاعر هانيغيف"، كما ودوت الصفارات في محيط كلية سابير، "نير عام" المنطقة الصناعية "سبيريم"، سدروت، و"شاعر هانيغيب". ولم ترد أنباء عن سماع أصوات انفجار، أو عن وقوع إصابات أو أضرار، بحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وأعلن الجيش الإسرائيلي لاحقا أن صفارات الإنذار 'كاذبة' وعلى ما يبدو أنها انطلقت بعد إنذار كاذب.

وعلى مدى الأسابيع القليلة الماضية، منذ أن فجر جيش الاحتلال نفق للمقاومة الفلسطينية تابع للجهاد الإسلامي، ارتفعت حدة التوتر بجنوب البلاد، تحسبا من الانتقام من قبل الفصائل الفلسطينية في غزة، وفي بعض الحالات تم إطلاق صفارات الإنذار في مناطق مختلفة بجنوب البلاد.