تواصل هبوط سعر صرف الدولار بالشيكل ومخاوف من تراجع التصدير..

تواصل هبوط سعر صرف الدولار بالشيكل ومخاوف من تراجع التصدير..

هبط سعر صرف الدولار بالشيكل يوم أمس، الخميس، إلى 4.129 شيكل، وهو أصغر سعر صرف منذ 6 سنوات. وأشارت التقارير الإقتصادية الإسرائيلية إلى أنه في حال تواصل هبوط سعر صرف الدولار، فمن المتوقع أن يتخذ بنك إسرائيل إجراءات لوقف هذا الهبوط.

وجاء أن بنك إسرائيل يدرس تقليص نسبة الفائدة، أو القيام بشراء دولارات من سوق العملات الصعبة، للمرة الأولى منذ 10 سنوات، بهدف زيادة الطلب على سعر الدولار ورفع سعر الصرف.

وفي المقابل نقل عن اقتصاديين أنه من الممكن أن يكون التلميح إلى اتخاذ إجراءات معينة من قبل بنك إسرائيل، مثل تخفيض الفائدة أو شراء الدولارات، تهدف إلى تحقيق النتيجة المطلوبة من عمليات كهذه بدون القيام بها فعلياً.

كما جاء أن بنك إسرائيل ووزارة المالية يتابعان، في الأيام الأخيرة بشكل خاص، الهبوط الحاد في سعر صرف الدولار، الذي وصل إلى أدنى مستوى له منذ 6 سنوات. حيث تخشى وزارة المالية من تراجع عملية التصدير، في حين يخشى بنك إسرائيل من تضخم مالي سلبي، خلافاً للقانون وتعليمات الحكومة بالحفاظ على نسبة تضخم تتراوح بين 1-3%.

تجدر الإشارة إلى أن المرة الأخيرة التي قام بها بنك إسرائيل بالتدخل في الاتجار بالعملات الصعبة كانت في العام 1997، ومنذ ذلك الحين لم يحاول البنك التأثير على أسعار العملات الصعبة في البلاد. وكان عميد بنك إسرائيل السابق بنيامين فرانكل، وكذلك دافيد كلاين، يعتقدان أنه يجب تحديد سعر صرف العملات الأجنبية في السوق الحر بحسب قوى السوق، وعدم التدخل إلا في حالات غير عادية.

ومن جهته كان قد أشار العميد الحالي ستانلي فيشر إلى موقف مماثل بعدم التدخل بالتجارة بالعملات الصعبة، إلا أنه نقل عن كبار الاقتصاديين، وبضمنهم مستشارين في بنك إسرائيل، في الأيام الأخيرة، أنه يجب دراسة إمكانية شراء كمية كبيرة من الدولارات لوقف هبوط سعر الصرف.

كما نقل عن وزارة المالية والصناعة والرفاه، أنهم قلقون من احتمال المس بالتصدير، الأمر الذي يؤدي إلى تعطيل خطوط الإنتاج في المصانع وفصل آلاف العمال من العمل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018