تراجع أسعار النفط وأوبك تقرر خفض إنتاجها وانتقادات واسعة للقرار

تراجع أسعار النفط وأوبك تقرر خفض إنتاجها وانتقادات واسعة للقرار

واجه قرار منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) خفض إنتاجها 1.5 مليون برميل يوميا انتقادات واسعة، حيث اعتبر البيت الأبيض القرار مناوئا للسوق، ووصفته بريطانيا بالمخيب للآمال، وقالت وكالة الطاقة الدولية إنه قرار غير مفيد، بينما أيد وزراء نفط أوبك القرار.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني فراتو إن القرار مناوئ للسوق وينبغي أن تحدد الأسواق قيمة السلع الأولية.

واعتبر وزير الطاقة البريطاني القرار مخيبا للآمال رغم أنه يهدف إلى تهدئة انخفاض أسعار النفط وليس رفعها، داعيا إلى عدم استغلال القرار مبررا لزيادة أسعار التجزئة.

وانتقدت وكالة الطاقة الدولية قرار أوبك خفض إنتاجها النفطي بينما أيد وزراء نفط أوبك القرار، وسط تأكيد رئيس المنظمة شكيب خليل احتمال إجراء تخفيض آخر إذا دعت إليه الحاجة قبل الاجتماع التالي المقرر بالجزائر في ديسمبر/كانون الأول.

وهبط الخام الأميركي تسليم ديسمبر/كانون الأول 69.3 دولار ليتحدد سعر التسوية عند 15ر64 دولار للبرميل وذلك بعد انخفاضه في وقت سابق من المعاملات الى 65.62 دولار وهو أدنى مستوى له منذ مايو/ أيار 2007.

وتراجع مزيج برنت في لندن 87.3 دولار مسجلا 62.05 دولار.

وقال متعاملون ان تحرك أوبك قد لا يكفي لكبح تراجع النفط أكثر من 56 في المائة منذ سجل ذروة 147 دولارا للبرميل في يوليو/تموز الماضي.

واعتبر وزير النفط السعودي علي النعيمي الجمعة أن قرار أوبك خفض الإنتاج سيساهم في استقرار سوق النفط.

وشدد على ضرورة عدم الربط بين أوبك والأزمة المالية، وأضاف أن ارتفاع النفط لمستوى قياسي في يوليو/تموز كان نتيجة للمضاربات في أسواق المعاملات الآجلة.

واعتبر النعيمي أن السوق هي التي تحدد سعر النفط، وأن أوبك ليست لديها أي خطط لتبني نطاق سعري، وأنها "ستفعل كل ما هو ضروري لتوازن أسواق النفط".

ووصف وزير نفط الإمارات العربية المتحدة محمد الهاملي قرار أوبك بالإيجابي، وقال إنه اتخذ بالإجماع وسيساهم في إعادة التوازن لأسواق النفط والاستقرار للاقتصاد العالمي.

وأضاف أن آثار خفض الإنتاج ستكون ملموسة في السوق بالفترة المقبلة، وأنه ستتم مراجعة القرار في ديسمبر/كانون الأول موعد الاجتماع التالي لوزراء أوبك.

واتفق وزراء نفط الدول الـ13 الأعضاء في أوبك خلال اجتماعهم الذي دام أقل من ساعتين على خفض الإنتاج اعتبارا من أول نوفمبر/تشرين الثاني بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا أقل من مستوى الإنتاج في سبتمبر/أيلول.

وذكر البيان الختامي للاجتماع الاستثنائي الذي عقده الوزراء الجمعة أنه باستثناء العراق المعفي من مستويات الإنتاج المستهدفة تأتي حصص التخفيض المقرة حسب الآتي مقدرة بالألف برميل يوميا:

السعودية 466، إيران 199، الإمارات 134، الكويت 132، فنزويلا 129، نيجيريا 113، أنغولا 99، الجزائر 71، ليبيا 89، قطر 43، الإكوادور 27.