انطلاق اعمال مؤتمر المال والاعمال العربي يوم الثلاثاء المقبل

انطلاق اعمال مؤتمر المال والاعمال العربي يوم الثلاثاء المقبل

تنطلق أعمال مؤتمر المال والأعمال العربي الأول بمبادرة وتنظيم مجلة "مالكم" الاقتصادية، يوم الثلاثاء القادم 13.4.2010 الساعة التاسعة صباحا في فندق جولدن كراون في الناصرة، حيث سيبحث المؤتمر شؤون الاقتصاد العربي من وجهة نظر رجال أعمال ومبادرين عرب، وخبراء في المجال، وسيركز على آفاق تطوير وتمكين سوق الأعمال في الوسط العربي عامة، في ظل الصعوبات التي يواجهها رجل الأعمال والمبادر العربي في البلاد خاصة.

وفي حديث مع طارق بيرقدار، مدير المؤتمر، قال: هذا المؤتمر هو الأول من نوعه الذي سيخلق حيزا لرجال الاعمال العرب يحاكيهم بلغتهم من منظور عربي ليكون نقطة انطلاق تحمل بين طياتها فائدة اكيدة لرواد الاعمال ومن ثم للمجتمع العربي.

وعن فكرة وأهداف المؤتمر قال طارق بيرقدار "جاءت فكرة عقد مؤتمر المال والأعمال العربي من واقع المجتمع والاقتصاد العربي، فهذا المؤتمر يأتي ردا على التحديات الكبيرة التي تواجه رواد الاعمال العرب، ولكي يعرض آفاقًا للعمل والتطور".

وأكد بيرقدار أيضا على أن الحاجة لمثل هذا المؤتمر هي كبيرة: " فنحن لا نتحدث عن مؤتمر إضافي او مؤتمر يقلّد ما يقوم به الآخرون، بل عن مؤتمر يضع أجندة خاصة للاقتصاد العربي ومن منظور عربي، وهذا بحد ذاته سابقة! مؤتمر يخاطب صناع القرار من منطلق قوة ودون تواضع، ويكون حجر الأساس للنهوض بإقتصادنا."

وأكد على أن "أحد وربما أهم أهداف المؤتمر هو تنظيم الاقتصاد العربي من خلال تأسيس إطار اقتصادي تمثيلي يجمع رجال وسيدات الاعمال العرب ليكون رافعة للنهوض بالاقتصاد العربي ويتحدث بإسمه ولأجله، وليكون قادر على مجاراة التطورات وقادر على المنافسة المحلية والعالمية. والتنظيم هو مقياس أساسي لمدى التطور الاقتصادي المغييب حاليا عن مجتمعنا العربي ".

وشرح بيرقدار ان:" المعوقات أمام الاقتصاد العربي في الداخل هائلة، والتحديات أمام رجال الأعمال العرب مضاعفة لكونهم عربا في إسرائيل، غير قادرين على تجاوز السقف الزجاجي مهما كبروا وانجزوا، ولإعتبارهم 'إسرائيليين' في العالم العربي، امتدادهم الطبيعي. ولكن رغم ذلك فإن قصص النجاح متعددة وتعود للقدرات والجهود الجبارة التي يبذلها رجال الاعمال"

يذكر أن المؤتمر سيضم عددا كبيرا من خيرة المبادرين والخبراء ورجال وسيدات الأعمال العرب، وكذلك رجال أعمال رائدين من مناطق السلطة الفلسطينية. ومن بين المشاركين في المؤتمر: د. حسن أبو لبدة- وزير الاقتصاد الفلسطيني، بروفيسور تسفي اكشطاين- نائب محافظ بنك إسرائيل، صلاح صعابنة- شريك كبير- Manikay Master Fund, NY, USA تسيون كينان- مدير عام بنك هبوعاليم، محمد زيدان- رئيس لجنة المتابعة، دوف لاوتمان رجل أعمال ومبادر، آفي أروخ- مدير عام شركة UMI، بالاضافة الى السيد احمد عويضة مدير البورصة الفلسطينية، ورجال الاعمال منيب المصري ود. سمير حليلة مدراء شركة باديكو القابضة.