اسرائيل تؤكد توقيع صفقة الغاز الطبيعي مع مصر، في 30 حزيران

اسرائيل تؤكد توقيع صفقة الغاز الطبيعي مع مصر، في 30 حزيران

قالت وزارة البنية التحتية الاسرائيلية، اليوم الاحد، ان اسرائيل ستوقع في 30 حزيران الجاري، اتفاقا مع مصر، حجمه 2.5 مليار دولار ومدته 15 عاما لاستيراد الغاز الطبيعي .

وبموجب الاتفاق ستبيع مصر لإسرائيل 1.7 مليار متر مكعب من الغاز سنويا بداية من اكتوبر/ تشرين الاول 2006 . وتصل الكمية الاجمالية الى 25 مليار متر مكعب. وسيكون هناك خيار لتمديد الاتفاق لخمس سنوات اخرى.

وقالت الوزارة في بيان لها ان وزير البنية التحتية الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر سيطير الى القاهرة لتوقيع الاتفاق مع وزير البترول المصري سامح فهمي.

واضافت ان "توقيع الاتفاق مهم لتحسن المناخ السياسي بين البلدين وسيتم بمباركة الرئيس المصري حسني مبارك."

واشارت الى ان اسرائيل تسعى لزيادة امداد الغاز الطبيعي اللازم للكهرباء والقطاع الصناعي وفي المستقبل لقطاع النقل. وليس لدى اسرائيل من الغاز الطبيعي امام سواحلها على البحر المتوسط الا ما يكفي لنحو 12 عاما.

وقالت اسرائيل العام الماضي انها تعتزم زيادة استخدام الغاز الطبيعي الى ربع استهلاك الطاقة بحلول 2025 من ما دون عشرة في المئة حاليا.

وكان قد تم التوصل لاتفاق قبل اكثر من عام بين شركة اليكتريك كورب الاسرائيلية الحكومية وشركة شرق البحر المتوسط للغاز وهي شركة اسرائيلية مصرية خاصة لشراء الغاز من مصر.

وكان رئيس المخابرات المصرية الوزير عمر سليمان قد اجتمع في 15 حزيران الجاري بوزير الطاقة الاسرائيلي، بنيامين بن اليعزر وتباحث معه في الصفقة وسلمه دعوة من الرئيس المصري، حسني مبارك، لزيارة مصر وتوقيع االإتفاقية في الثلاثين من الشهر الجاري.

وضمن الإتفاق السياسي تلتزم الحكومة المصرية بالإستمرار بتزويد إسرائيل بالغاز الطبيعي حتى في حال تفكك شركة (EMG) أو قيام الشركة بإلغاء الإتفاق مع إسرائيل!

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي اريئيل شارون قد رفض في حينه شراء الغاز الطبيعي من شركة برتيش غاز التي تستخرج الغاز الطبيعي من سواحل غزة الفلسطينية. ونشر في حينه ان شارون مال الى تأييد الصفقة مع الشركة المصرية كون احد اصحابها هو رجل الاعمال الاسرائيلي يوسي ميمان..

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية