القرى العربية ما زالت متربعة على عرش البطالة في البلاد

القرى العربية ما زالت متربعة على عرش البطالة في البلاد

نشر مكتب العمل تقريرا حول البطالة في شهر آب-اغسطس، يستدل منه انه طرأ انخفاض على نسبة طالبي العمل مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

وبلغ عدد طالبي العمل هذه السنة 218.4 ألف عاطل مقارنة بـ 236.3 ألف من نفس الشهر العام الماضي. هذا ويستدل في نفس التقرير إنه طرأ أرتفاع طفيف بنسبة طالبي العمل في شهر آب-اغسطس هذا العام 0.7% مقارنة بالشهر الماضي من العام 2006.

هذا وجاء في التقرير أيضا انه انضم في شهر آب-اغسطس هذا العام 20.3 ألف عاطل جديد أغلبهم (11501 – 56.6%) أقيلوا من عملهم، ومن بينهم 2668 (13.1%) عاملاً طالبوا بمعاشات ضمان الدخل.

هذا وقدم أرباب العمل في شهر اب-اغسطس 21.6 ألف طلب للحصول على أيدي عاملة مقارنة بـ25.7 ألف طلب في نفس الشهر من العام الماضي، أي انخفاض بنسبة 15.7% مقارنة بالشهر الماضي من هذا العام.

على ما يبدو فإنه لم يطرأ أي تغيير على نسبة البطالة في الوسط العربي، حيث يتضح من التقرير أن البلدات العربية في الجنوب والشمال لا تزال تتربع على عرش البطالة في البلاد، باعتراف صريح من دائرة التشغيل بعدم وجود حلول بديلة تضمن خفض هذه النسب المخيفة.

وحصل موقع عـــ48ـرب على قائمة البلدات التي تمثل بؤر البطالة (كل بلدة أو مدينة فيها نسبة أعلى من 10%)، واتضح من خلالها انه لا مفاجأة في هذه المعطيات وأن البلدات والمدن العربية ما زالت تتصدر هذه اللائحة:

أبو تلول (الأعسم) 21.8%، أبو ربيعة (كحلة) 19.8%، كسيفة 18%، اللقية 16.5%، أبو رقيق 16.4%، شقيب السلام 15.9%، تل السبع 15.8%، عرعرة النقب وأبو قرينات 15.7%، مسعودين العزازمة 15.6%، رهط 14.8%، حوره 13.4%، عين ماهل وكفر كنا، 12.8%، طمرة 12.6%، سخنين 12.4%، شعب 12%، جديدة مكر 11.6، طوبا وكابول 11.5%، دير حنا 11.3%، أم الفحم 11.2%، كفرمندا 11.1%، عرابه 10.9%، المغار 10.8%، بعينة نجيدات 10.5%، شفاعمرو 10.4%، بسمة طبعون 10.3%، عيلوط 10.2%.