النيويورك تايمز يقلل مساحة الصفحات ويفصل موظفين

النيويورك تايمز يقلل مساحة الصفحات ويفصل موظفين

تخطط إدارة نيوويرك تايمز إلى تصغير صفحات الصحيفة بـ 1.5 انش في عام 2008، وفصل 1050 عاملا وموظفا، بينهم 800 من عمال مصنع الطباعة التابع للصحيفة في نيو جيرسي.
هذا ما أعلنته الصحيفة اليوم الثلاثاء، وتتوقع الإدارة أن تحقق تلك الخطوات توفيرحوالي 42 مليون دولارمن المصروفات في السنة.

وتصغير الورقة يعني خسارة 11% من المساحة المخصصة للأخبار، ولكن الصحيفة تنوي إضافة أعمدة للتعويض عن نصف الخسارة. المحرر بيل كلر قال في مقالة " إنها كمية، أعتقد أننا يمكننا العيش معها برياحة. فمساحة أقل للأخبار يتطلب تحريرا دقيقا أكثر وعرض قسم من الأخبار بشكل ملخص.

وقد جاء في تقرير نشرته نيو يورك تايمز أن صحيفة "يو أس إي طودي" و " واشنطن بوست" قد صغرتا حجم الصفحات. وذلك بسبب ارتفاع تكاليف طباعة الصحف وبسبب خسارة قراء، وخسارة وأمول المعلنين الذين توجهوا إلى الإنترنت.

هذه التغييرات من المتوقع أن يبدأ العمل بها في شهر نيسان 2008 ويرافق ذلك تصميما يتجدد بشكل تدريجي على الصحيفة.

قبل أسبوع أعلنت صحيفة فايننشل تايمز أنها تنوي إعادة تنظيم الصحيفة وأنها ستقوم بفصل 50عاملا . وقد قالت صحيفة الأعمال البريطانية أنها تريد أن تدمج بصورة أفضل، التحرير والتقارير الإخبارية والإنتاج المطبوع والمؤرنت.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018