حزب العمل وشاس وحزب المتقاعدين يهددون بالتصويت ضد الميزانية ..

حزب العمل وشاس وحزب المتقاعدين يهددون بالتصويت ضد الميزانية ..

قالت إذاعة الجيش مساء أمس، الإثنين، أن وزير المالية أبراهام هرشزون تراجع عن قراره رفع أقساط التعليم الجامعي، وذلك في أعقاب احتجاج الطلاب، وفي أعقاب مشاورات أجراها مع رئيس الوزراء أولمرت. وسيقدم وزير المالية اقتراحات ميزانية 2007 للوزراء يوم غد، ومن ثم يتم الإعلان عن تفاصيلها في مؤتمر صحفي.

وقد أجل وزير المالية المؤتمر الصحفي الذي كان مقررا ظهر أمس من أجل عرض تفاصيل ميزانية عام 2007.

وقالت صحيفة "هآرتس" أن قسم الميزانيات في الوزارة قرر تأجيل عرض الميزانية من أجل إدخال تعديلات وتغييرات أخيرة. وسبب تلك التغييرات هي ردود فعل الأحزاب السياسية في وسائل الإعلام ورسائل وصلت إلى وزارة المالية.

فقد هدد وزراء من حزب العمل أنهم سيصوتون ضد الميزانية في جلسة الحكومة، إذا لم تحترم البنود الاجتماعية في الاتفاقية الائتلافية.

وبحسب وزراء حزب العمل " فإن هذه الأزمة من الممكن أن تؤدي إلى انسحاب العمل من الحكومة". وقال وزراء كبار في كديما في رد على تلك التصريحات "أنه من الواضح أن رئيس حزب العمل، عمير بيرتس، يسعى إلى اختلاق أزمة حول الميزانية لأهداف حزبية ولتعزيز مكانته الجماهيرية".

أحد البنود التي لاقت انتقادات واسعة من كل أطراف الائتلاف الحكومي هو نية المالية تقليص إضافي في مخصصات الأولاد. وأوضح عمير بيرتس أمس الأول، أنه لن يوافق على هذا التقليص.

وأوضح وزير الصناعة والتجارة، رئيس حزب شاس، إيلي يشاي، أن حزبه سيكون مستعدا للانسحاب من الائتلاف إذا جرى تقليص مخصصات الأولاد.

بند آخر لقي معارضة كبيرة وهو رفع أقساط التعليم الأكاديمية والجامعية المدعومة من الدولة، بنسبة 50% تقسم على الأربع سنوات القادمة. وقد أعلن الطلاب أنهم سيعطلون السنة الدراسية إذا صادقت الحكومة على ذلك. وقد أصدر رؤساء اتحادات الطلاب القطرية بيانات عبروا فيها عن رفضهم لرفع الأقساط الجامعية.

وعبرت وزيرة التربية والتعليم، يولي تمير عن رفضها الشديد لاقتراح المالية، ففي رسالة أرسلتها يوم أمس إلى وزير المالية، هرشزون قالت تمير أن اقتراح المالية " يمس بالطلاب وسيؤدي إلى مس شديد في الالتحاق بالتعليم".

وتنوي الحكومة زيادة العجز المالي من أجل تغطية نفقات الحرب على لبنان، إلا أن محافظ بنك إسرائيل، ستانلي فيشر، يرى أنه يجب رفع الضرائب وليس رفع العجز.
هدد حزب العمل وحزب المتقاعدين بالتصويت ضد الميزانية إذا اتضح أن الاقتطاعات الاجتماعية مشمولة في ميزانية 2007، التي ستعرض اليوم على الحكومة .

وقد توصل أولمرت ووزير المالية هرشزون، أمس لاتفاق حول الميزانية، وأهم ما اتفق عليه هو إلغاء رفع أقساط التعليمية الجامعية. وكان أولمرت قد أبلغ صباح أمس وزير المالية أنه سيؤجل جلسة الحكومة التي ستبحث الميزانية إلى أجل غير معلوم، بادعاء أنها غير مقبولة عليه. وطلب أولمرت إجراء تغييرات جذرية في الميزانية بينها إلغاء تقليص مخصصات الأطفال ، وإلغاء تجميد أجر الحد الأدنى.

رفع أجر الحد الأدنى كان شعار عمير بيرتس الانتخابي، لذلك هدد أمس بالانسحاب من الحكومة إذا حصل تجميد أجر الحد الأدنى. معتبرا ذلك خطا أحمرا، ومسا في انجاز حزبه في الاتفاقية الائتلافية

المقربون من أولمرت قالوا أمس أن االميزانية بوجه عام ترافقها دائما أزمات، وبرأيهم فإن الميزانية ستحظى بأغلبية بدون حزب العمل وشاس.

رئيس حزب شاس، إيلي يشاي أوضح أمس أنه إذا تم تقليص المخصصات فإن الائتلاف سيتفكك، وأن شاس في هذه الحالة ستصوت ضد الميزانية في الحكومة والكنيست. وحزب المتقاعدين حذر أيضا من المس بالمسنين وبالاتفاقيات الائتلافية الموقعة مع حزبه، وهدد بالتصويت ضد الميزانية إذا تم ذلك

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018