دخل الفرد الفلسطيني إلى أدنى مستوى منذ 25 سنة

دخل الفرد الفلسطيني إلى أدنى مستوى منذ 25 سنة

حذّر مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (يونكتاد) من "انهيار الاقتصاد الفلسطيني"، نتيجة لتعليق المساعدات الدولية، مشيراً إلى أنّ الدخل الفردي في الأراضي الفلسطينية سيتدهور في العام المقبل إلى أدنى مستوياته منذ 25 عاماً.

وأكد المؤتمر، الذي يتخذ من جنيف مقراً له، أن بناء الجدار العازل الإسرائيلي، الذي أدى إلى مصادرة نحو خمس الأراضي الزراعية في الضفة الغربية وخفض الإنتاج الزراعي، كان عاملاً إضافياً لحالة التدهور تلك.

وكشف المؤتمر في تقرير أصدره، أمس، حول الأوضاع الاقتصادية في الاراضي الفلسطينية، عن أنّ إجمالي الدخل الفردي الواقعي للشعب الفلسطيني لن يتجاوز الألف دولار في العام 2007 (مقابل 1450 دولاراً في 2005)، فيما لو استمر انخفاض مستوى المساعدات بنسبة 50 في المئة خلال الفترة الممتدة ما بين العامين 2006 و.2008 .

وأشار التقرير إلى أن البطالة ستطال نصف اليد العاملة الفلسطينية الفعلية نهاية هذا العام، وأن أسرتين من ثلاث ستعيشان من دون خط الفقر، محذراً من أنّ "الأسر استنفدت كل استراتيجياتها للعيش" نتيجة لتراكم ديونها، فيما "يتواصل انتشار الفقر".