ربع السكان وثلث الأطفال في إسرائيل يعيشون تحت خط الفقر..

ربع السكان وثلث الأطفال في إسرائيل يعيشون تحت خط الفقر..

بينت معطيات تقرير حول الفقر نشرته مؤسسة التأمين الوطني اليوم، الأربعاء، أن نسبة الفقر واصلت الإرتفاع في العام 2005 ، مقابل انخفاض في نسبة الفقر في وسط المسنين.

وبحسب التقرير فقد ارتفع عدد الفقراء بـ 47 ألف شخص (ما يقارب 7000 عائلة). وحصل الإرتفاع في العدد في النصف الثاني من العام 2005. ووصل عدد الذين يعيشون تحت خط الفقر في إسرائيل في نهاية العام نفسه إلى 1,630,500.

كما بين التقرير أن نصف الذين يعيشون تحت خط الفقر هم من الأطفال، حيث بلغ عددهم 768,800 طفل، يشكلون ما نسبته 35% من عدد الأطفال في إسرائيل. وبلغ عدد العائلات التي تعيش تحت خط الفقر 410,700 عائلة.

يشار إلى أن حساب خط الفقر يعتمد على توزيع دخل يقل عن 1866 شيكل للفرد، وللعائلة المكونة من 4 أنفار 4778 شيكل.

ومقابل ارتفاع نسبة الفقر بشكل عام، حصل انخفاض طفيف في نسبة الفقر في وسط المسنين. ففي العام 2004 كان نسبة الفقراء بين المسنين تصل إلى 25.1%، وهبطت النسبة في العام 2005 إلى 24.4%. ويعود السبب في انخفاض النسبة إلى التعديلات التي أدخلت على مخصصات الشيخوخة، وزيادة بنسبة 9% لمن ليس لهم أي مصدر دخل آخر.

ويأتي الإرتفاع في نسبة الفقر بالرغم من ارتفاع عدد المعيلين والهبوط في نسبة البطالة، وذلك لأن الإرتفاع الحقيقي في الأجور كان وسط الأغنياء وذوي التحصيل العلمي العالي، مقابل تآكل أجور ذوي التحصيل العلمي المتوسط والمنخفض.

وبين التقرير أنه منذ العام 1998 ارتفع عدد الأطفال الفقراء بنسبة 55%. وفي نهاية العام 2005، وصلت عدد الأطفال الذين يعيشون في عائلات فقيرة إلى 35.2% من مجمل عدد الأطفال في إسرائيل. ويرجع السبب في ذلك إلى تآكل مخصصات الأطفال بنسبة 47% بالمقارنة مع العام 2001.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018