رغم صواريخ القسام؛ عدد سكان سديروت يرتفع في السنتين الأخيرتين..

رغم صواريخ القسام؛ عدد سكان سديروت يرتفع في السنتين الأخيرتين..

بالرغم من الصواريخ التي أطلقت على سديروت، فقد ارتفع عدد سكانها في السنتين الأخيرتين بـ 2000 ساكن جديد. وبين فحص أجرته سلطات الضريبة أن الحديث هو عن اسرائيليين قد غيروا أماكن سكناهم من أجل الحصول على تخفيضات ضريبية..

وأشارت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إلى مفاجأة دائرة تسجيل السكان في السنوات الأخيرة، عندما تبين أنه بالرغم من سقوط صواريخ القسام في سديروت، فإن عدد السكان في ارتفاع متواصل. وبحسب المعطيات لدى الدائرة فقد ارتفع عدد السكان من 20 ألف شخص في العام 2004 إلى 22.5 ألف في العام 2006. كما ارتفع عدد السكان في المستوطنات التي تحيط بقطاع غزة.

وجاء أنه تم تحويل هذه المعطيات إلى سلطات الضريبة التي باشرت بدورها بفحص الموضوع، بشبهة أن السكان الجدد قد غيروا أماكن سكنهم من أجل الحصول على تخفيضات ضريبية، يحصل عليها سكان سديروت والمستوطنات المحيطة بقطاع غزة.

يشار إلى أن الحكومة الإسرائيلية كانت قد قررت قبل سنتين منح سكان سديروت والمستوطنات المحيطة بالقطاع تخفيضات ضريبية تصل إلى 13%.

وتبين أن عدداً من الإسرائيليين حاولوا استغلال هذا التخفيض وقاموا بنقل أماكن سكناهم. كما تبين أن بعضهم من أقارب سكان في سديروت صرحوا بأنهم انتقلوا للسكن بالقرب من أقاربهم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018