مستوى المعيشة لم يرتفع بتاتا في الاشهر نيسان -حزيران الماضية

مستوى المعيشة لم يرتفع بتاتا في الاشهر نيسان -حزيران الماضية

افادت معطيات نشرتها دائرة الاحصاء المركزية الاسرائيلية، اليوم الاثنين، بان مستوى المعيشة في اسرائيل لم يرتفع بتاتا في الربع الثاني (الاشهر نيسان-حزيران) من العام الجاري، مقارنة مع ارتفاع مستوى المعيشة في الربع الاول من هذا العام بنسبة 3.5%.

واشارت المعطيات الى ان حجم شراء السيارات والاجهزة الكهربائية ارتفع في الربع الثاني بنسبة 2% وهي ما تعتبر نسبة منخفضة جدا مقارنة مع الربع الاول من هذا العام حيث ارتفع حجم شراء السيارات والاجهزة الكهربائية بنسبة 12%.

وتنذر هذه المعطيات التي نشرتها دائرة الاحصاء المركزية اليوم، غداة اقرار الحكومة لميزانية الدولة للعام 2005، بحدوث ركود اقتصادي، كما تشير الى ذلك معطيات اخرى نشرت في الاونة الاخيرة.

كذلك افادت معطيات دائرة الاحصاء المنشورة اليوم، بان حجم الاستثمارات في الاقتصاد الاسرائيلي انخفضت في الربع الثاني بنسبة 4.3% مقابل زيادة حجم هذه الاستثمارات في الربع الاول بنسبة 6.4%. كما انخفض في الربع الثاني من السنة الحالية حجم الصادرات الاسرائيلية، في اعقاب التباطؤ الحاصل في فرع الـ"هاي تيك" في اسرائيل وفي العالم عموما. وبذلك سجلت الصادرات للاقتصاد الاسرائيلي ارتفاعا طفيفا بنسبة 5% بوتيرة سنوية فيما سجلت في الربع الاول زيادة بنسبة 27%.

وارتفع الناتج التجاري في اسرائيل بنسبة 5.6% في الربع الثاني مقارنة مع 6.8% في الربع الاول. كما انخفضت الواردات وسجلت زيادة بنسبة 11.9% فقط في مقابل 26.2% في الربع الاول.

وافادت معطيات شركات اقتصادية خارج اسرائيل ان ركودا حاصل في النمو الاقتصادي الاسرائيلي. وفيما سجل النمو الاقتصادي الاسرائيلي ارتفاعا بنسبة 5.1% في الربع الاول لكن في الربع الثاني سجل تباطؤا مما سيعكس على ايجاد اماكن عمل جديدة في الاشهر القادمة وحتى نهاية السنة الحالية.

وينعكس التباطؤ الحاصل في النمو الاقتصادي في حدوث تباطؤ بالاستهلاك الشخصي.