28 مدينة وبلدة تشكل بؤر بطالة في إسرائيل – جميعها عربية!

28 مدينة وبلدة تشكل بؤر بطالة في إسرائيل – جميعها عربية!

في وقت ادعت فيه مديرية التشغيل الاسرائيلية ان عدد الباحثين عن عمل في إسرائيل تراجع خلال شهر تموز-يوليو الماضي بنسبة 1.1 بالمائة، ووصل عددهم إلى 226,600 عاطل عن العمل، تؤكد المعطيات التي نشرت أمس (الاثنين) ارتفاع نسبة البطالة في المجتمع العربي في الداخل، واحتلال 28 بلدة عربية لقائمة البلدات المنكوبة بالبطالة.

وحسب المعطيات وصل عدد الباحثين الجدد عن عمل إلى 23.4 ألف شخص، معظمهم من المفصولين، وبعضهم الآخر من متلقي تأمين الدخل.

كما تءكد المعطيات أن نسبة الباحثين عن عمل ممن يتسجلون في مكاتب التشغيل منذ أكثر من 270 يومًا في ارتفاع مستمر منذ يناير-كانون الثاني من العام 2002، حيث وصلت نسبتهم الى 9.6 بالمائة.

وحسب المعطيات تلقت مكاتب التشغيل 21.1 ألف طلب لعمال، ما يشكل ارتفاعا بنسبة 21.7 بالمائة مقابل 17.4 ألف في يوليو-تموز العام الماضي.

ويستدل من المعطيات التي وصلت إلى مراسلنا، أن 28 مدينة وبلدة تعتبر بؤر بطالة (نسبة البطالة فيها أكثر من 10%)، وان جميعها هي مدن وبلدات عربية!

وفيما يلي نسبة البطالة في االمجتمع العربي وفقًا لمعطيات مكتب التشغيل التي وصلت نسخة عنها إلى "عرب 48":

أبو تلول (الأعسم) – 20.2%؛ كحلة (أبو ربيعة) – 19.7%؛ كسيفة – 17.7%؛ أبو رقيق – 16.7%؛ عرعرة النقب – 15.9%؛ اللقية – 15.1%؛ رهط – 14.5%؛ شقيب السلام ومسعودين العزازمة – 14.3%؛ أبو قرينات – 14.1%؛ تل السبع – 14%؛ طمرة – 13.5%؛ عين ماهل – 12.6%؛ كفر كنا وشعب – 12.4%؛ سخنين – 12.3%؛ حورة – 12.2%؛ جديدة-مكر – 12%؛ كابول – 11.9%؛ طوبا-زنغرية – 11.4%؛ شفاعمرو – 11.2%؛ كفر مندا – 11.1%؛ دير حنا – 11%؛ عيلوط – 10.8%؛ عرابة – 10.6%؛ أم الفحم والمغار – 10.4%؛ عبلين والمزرعة وعكا (مدينة مختلطة) – 10%.