شبكة تجارية سويسرية تنوي وضع علامات على منتجات المستوطنات

شبكة تجارية سويسرية تنوي وضع علامات على منتجات المستوطنات

أعلنت إحدى أكبر الشبكات التجارية في سويسرا اليوم، الثلاثاء، أنها تنوي إعلام زبائنها عن البضائع التي يتم إنتاجها في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية.

وجاء أن شبكة المتاجر "ميغروس" قد أعلنت اليوم أنها تريد أن تبدي المزيد من الشفافية تجاه زبائنها، وذلك لأن الحكومة السويسرية والأمم المتحدة تريان في المستوطنات "استيطانا غير قانوني استنادا إلى القانون الدولي".

ونقل عن الناطقة بلسان الشبكة قولها إنه الشركة لا تدعم المقاطعة التي تدعو إليها المنظمات المتضامنة مع الفلسطينيين، ولكنها تريد أن تمنح زبائنها إمكانية اتخاذ القرار بشأن البضائع التي يريدون شراءها وأية بضائع يريدون أن تبقى مكدسة على الرفوف.

وأشارت الناطقة إلى أن الشبكة كانت قد اعتادت في السابق الإشارة إلى أن البضائع مصدرها إسرائيل، بدون تحديد أي منها تم إنتاجه في المستوطنات.

تأتي هذه الخطوة السويسرية بعد نحو 10 أيام من إعلان حكومة جنوب أفريقيا أنها ترغب في أن يقوم التجار بوضع علامات تشير إلى مكان إنتاج البضائع الإسرائيلية، بحيث يكون من الواضح أيها تم إنتاجه في المستوطنات. وفي حال جرى تنفيذ هذا القرار ستكون جنوب أفريقيا الدولة الأولى في العالم التي تقوم بمثل هذه الخطوة.

وكان وزير التجارة والصناعة في جنوب أفريقيا د. روف ديفيس قد أعلن في نهاية الأسبوع الماضي أن المستهلكين في بلاده يجب ألا يتم تضليلهم، وألا يعتقدوا بأن المنتجات التي مصدرها الأراضي الفلسطينية المحتلة هي منتوجات مصدرها إسرائيل.